جنيف ،9 أكتوبر 2017

الساعة 5:45 صباحا
بالقرب من بحيرة و حدود ..
..
تلفتت "سيرين " حولها ، تأكدت من خلو الغرفة و أغلقت الباب ..
ترددت قبل ان تنزل الى الطابق الأرضي ، و جالت عينيها بالمكان كمن يودع للمرة الأخيرة ..
ثم ،
تماسكت و عادت الى واقع و زمان ..

"بابا..!"
"وصلت سيارة الأجرة ."
كان على كرسيه المتحرك و هو لا يتحرك ..
قام "توبي"ـ الممرض ـ بدفعه باتجاه الباب و "شينه " مسئول المنزل و "رام" السائق بحمل الأمتعة للسيارة ..
كان القمر متواريا بين الغيوم ..
و الظلام قد أطبق بالمكان ..
الزهور نيام و الشجر في أحلام ..
وحدها "سيرين"تتأمل في آخر ما تبقى من مكان و زمان ..!!
"بونجور "..
ثم أطبق السكون ..!

airr36
رحلة في حكاية