من دار تونس لين شبوة يمنّا
اللي تهاوت مع "ربيع" الهواني
منها ابتدينا بـ: الكلام المثنّى
نطرق بعجز الوقت جزل المعاني

ولو التمنّي: حقق اللي تمنّى
يمكن بقينا في "حياة" الأمـاني
أما إذا كان الخطر في: وطنّا!
ملزوم ننهض بالسيوف المحاني
نبتر كفوف الشر ونقول: حنّا
أسد الشرى وحنّا سباع الزماني
من يوم نرعى بالبراري ضعنا
نسقي عدو "الدار" سبع وثماني
ونلبس مَعَ "عيد" المعارك كفنّا
حتى تطول من الحماس الثواني
واسمع كلامي يا اللعين المجنّا
ارض الوطن عدوها اليوم .. فاني



جريح الغربة الشمري