السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذي قصة صاحب لي في أحد القرى جنوب منطقة حائل
وإسمه (سلمان)

وكانت في تلك الأيام وسيلة النقل اسمها (مستوره)

وهي (داتسون نيسان م 83)

وصاحبها إسمه (حماد)

وقد تمثل حماد بهذه الآبيات:

حـــماد:
ياجـاهلٍ قـدر مستوره & عليك كبش ومنـاويـبه
جوالفضا تعـانق طيوره & كم مرقبٍ روّعت ذيبه
لوماخذت تــاج بالصوره & لاجا لزومٍ تكفِّي بــه

وتعطلت (مستوره) في طريق العودة
فتمثل سلمان قائلاً:

سـلمان:
يـاراكبٍ فـــوق مسـتوره & ياهَمّ قلـبك ويـاشيبه
تظلع تقل ظلع مكسوره & والخط تخطيه وتصيبه
مشوارها فــيه خابوره & اللي توديـه ماتجيـــبه

بعد لحظات (برئت) مستورة واشتغلت
فتمثل حماد قائلاً:

حماد:
الصدق مـاينطفي نـوره & والكـذب تفـلج منـاديبه
ماني بشاهد على بوره & وعلم الردى مانثاني به
طع واحدٍ ماجلب شوره & مهديه لك هِدو ياصْْحيبه
لاتعـترض كل معــموره & مالك لــزومٍ تداعـي به

فردعليه صديقه سلمان

سـلمان:
الكذب ماحب جمهوره & ولاني من اللي يهذري به
إعطي على العلم فاتوره & تجلى عن الشـك والريـبه
حماد لو كان بشعـوره & ما كان هــذي هـناديــبه

وســـلامتكم