يروى في تاريخ الخلفاء للسيوطي عن المأمون أنه قال:
ما أعياني جواب أحد
مثل ما أعياني جواب رجل من أهل الكوفة
قدمه أهلها فشكا عاملهم
(يعني أميرهم)
فقلت: كذبت
بل هو رجل عادل
فقال: صدق أمير المؤمنين وكذبت أنا
وقد خصصتنا به في هذه البلدة دون باقي البلاد
[ خُذْهُ ] واستعمله على بلد آخر
يشملهم من عدله وإنصافه مثل الذي شملنا
فقلت: قم في غير حفظ الله ، عزلته عنكم.