أوراق من الجحيم - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: أوراق من الجحيم

  1. #21
    عضو متألق

    معلومات العضو

    - كانت ليلة "باردة" وقد تجمّعت خلف ستائر ظلمتها بعض "النفوس الشريرة" ، بينما كانت تلك "النفوس الطيبة" تغط في سباتها الشتوي غارقة في نومها على وسادتها المخملية ، حتى انتهى الأمر بقتلها في دهاليز الربيع العبري.
    "تكفا ياسعد" !!.

    - مات الكثير من القليل من "الطيبة والشريرة" عندما أوعز "أبومرة" إيذاناً بانطلاق شرارة الشر والفتنة والغي لتختفي الحقيقة بردائها الحريري والمطرز بأجمل أنواع الأحجار النادرة

    "غير الكريمة".

    - وبينما هي غارقة في إحسان ظن ساذج وفي غير محله إنفجرت بالونة الشر وتبعثرت أوراق الدفاتر والكتب والوثائق وضاعت تلك المعلومة الرصينة ؛ والتي كانت هي السياج الواقي لـ:

    "النفوس الطيبة".

    - وفي نفس الموعد وفي نفس الليلة "الباردة" تجمدت دموعها وهي تتدحرج من فوق رمشها وعلى خديها البريئين لتشكّل مشهد مؤلم إثر نشيج ونحيب وبكاء وأنين مرّ بها لفقدها قرة عينها بلا مبرر وبلا سبب مقنع لقلبها الأبيض.

    "الربيع العبري"

    - معذرة أخت الذكور .. فالرجال غير الرجال ، والوقت غير الوقت ، والأحوال غير الأحوال .. ولكن لكل زمان رجاله ، ولكل وقت أبطاله ، ولسان واحد من كثيرهم يقول:

    "سيبوووه بحالوهـ"

    - و لا زالت بعدما كانت "ليلة" بردها قارس تمطر جحيماً على هذه النفوس "الطيبة والشريرة" لتسكب خدعتها في قوالب أدهى وأمر لتمرر نفس الألم ونفس الحكاية المخيفة التي أُنسيَت ليلتها الأولى!.


  2. #22
    عضو متألق

    معلومات العضو

    نظرية المؤامرة حقيقة أم خيال؟

    بعد كل حدث جلل أو عاصفة هوجاء تضرب العالم العربي، يدور جدل بيزنطي حول ما يسمى «نظرية المؤامرة». وتذهب التحليلات بعيداً في شأن المسؤولية المباشرة للقوى الأجنبية عن التخطيط والتحريض والتنفيذ لجني الثمار.



    فريق يربط كل الأحداث بالمطامع الأجنبية الأميركية والغربية تارة، والروسية تارة أخرى، ثم يكيل سيلاً من الاتهامات للقوى المتآمرة ويرفض أي جدل في شأن أسباب ودوافع وخلفيات أخرى، داخلية وإقليمية، والأصابع الصهيونية الممتدة إلى كل مفصل من مفاصل حياتنا.


    وفريق آخر ينفي نظرية المؤامرة ويرفض ربط الأحداث والثورات بالعامل الخارجي، ويحدد الأسباب ويلقي المسؤولية على القيادات والديكتاتوريات، ثم يوجه إليها كل ما في اللغة من أوصاف شنيعة.


    هذا هو الواقع الذي نعيشه كل يوم منذ زمن بعيد، إلا أن المنطق يفرض علينا التعمق أكثر في تسلسل الأحداث ومراجعة خلفياتها وتحديد هوية الجهات المستفيدة والجهة الوحيدة المتضررة، وهي الأمة العربية.


    وعندما يتحقق ذلك ويُنظر إلى الأمور بعين العقل، ندرك جيداً أن نظرية المؤامرة حقيقية ومدعَّمة بالوثائق وليست مجرد وهم، وأنها تمثل الواقع الذي وصلنا إليه اليوم.


    إلا أن هذا الاستنتاج لا يمثل سوى نصف الحقيقة، أي أنه لا بد من الاعتراف بوجود مؤامرات دولية دائمة، منها العلني ومنها السري، ولا مجال أيضاً لإنكار المطامع الأجنبية. أما النصف الآخر، الذي لا نعترف به، فهو مسؤولية العرب حكاماً وأحزاباً وهيئات شعبية بدرجات مختلفة.


    والأنكى من ذلك أن بعض العرب، عن جهل أو عن علم، شاركوا في تنفيذ هذه المؤامرات وسهّلوا تحولها إلى واقع، بل أصبحوا أدوات رخيصة تستخدم لتدمير أوطانهم ومصير أمتهم.


    ورغم سقوط الأقنعة وانكشاف المستور عن أخطاء أو عن خطايا أصحابها، فإننا نشهد اليوم تمادياً في هذا النهج التدميري في شكل معلن وموثق، إذ يجرى تسليم مقاليد الأمور إلى القوتين الكبيرتين، أميركا وروسيا، ومن ثم إلى القوى الإقليمية، أي إيران وتركيا. أما إسرائيل، فهي المستفيد الرئيس والمتآمر الأكبر، والمتفرج الأكثر سعادة وهو يشهد الدول العربية تدمَّر وتتفكَّك وتقسَّم.


    وتأكيداً لهذه الحقائق، لا بد من تسليط الأضواء على مجريات الأحداث لوضع النقاط على الحروف وتحديد المسؤولية المشتركة عن تنفيذ هذه المؤامرات. ومن المحطات التاريخية المهمة اخترت هذه الإضاءات:


    إذا عدنا إلى بداية القرن الماضي، نجد سيلاً من المؤامرات لاستغلال العرب وتحويلهم إلى أدوات لتنفيذ المآرب الاستعمارية، من الثورة العربية الكبرى التي رسمت خطتها بريطانيا، وبعدما قام العرب بالمهمة وأسقطت الخلافة العثمانية، تخلت عنهم وغدرت بهم لإكمال فصول المؤامرة: «سايكس - بيكو» لتقسيم الأمة العربية إلى دول متباعدة تقاسمتها بريطانيا مع فرنسا، ثم «وعد بلفور» الظالم ودعم قيام إسرائيل على أرض فلسطين بعد نكبة العام 1948، ثم العدوان الثلاثي على مصر (بريطانيا وفرنسا وإسرائيل)، وحرب 1967 التي تآمر فيها الغرب والشرق مع إسرائيل، ثم تحقق الانتصار العربي في العام 1973. لكن المؤامرة عادت لتطل برأسها عبر ثغرة «الدفرسوار»، ثم جاءت «اتفاقية كامب ديفيد» بتدبير من السيئ الذكر هنري كسينجر لرسم خطة محكمة لتأمين الحدود الإسرائيلية مع سورية ومصر.


    هذا ملخص سريع لمسلسل الأحداث التي لا يمكن لإنسان أن يتحدث عن براءتها، لتطرح من خلالها أسئلة واضحة المعالم منها:


    من كان وراء اغتيال الملك فيصل بن عبدالعزيز والرئيس أنور السادات عقاباً على دورهما في تحقيق أول انتصار عربي يكسر نظرية «الجيش الإسرائيلي الذي لا يُقهر» واستخدام سلاح النفط العربي في وجه العالم للمرة الأولى، ما دعا كسينجر الى التهديد بالانتقام وجعل العرب يشربون نفطهم؟


    من ساهم في ضرب الثورة الفلسطينية وقزَّم «منظمة التحرير»؟ ومن عمل على تقسيم التنظيمات الى فصائل متناحرة؟ ومن اغتال القيادات الفلسطينية الوطنية المخلصة وآخرها الشهيد ياسر عرفات؟ ومن أنشأ تنظيم «أبو نضال» ودفعه إلى ارتكاب اغتيالات وأعمال إرهابية؟


    من أشعل حرب لبنان في العام 1975 ولماذا؟ ولماذا تُركت تشتعل لأكثر من 15 سنة وما زالت مفاعيلها قائمة حتى يومنا هذا، ومن بينها شلّ المؤسسات لغايات خارجية وتمرير مؤامرة تهجير المسيحيين، وفق ما أفصح عنه كسينجر للرئيس الراحل سليمان فرنجية بقوله إن البواخر جاهزة لنقلهم الى الدول المستعدة لاستقبالهم، فيما أطلق بعضهم شعار أن تحرير فلسطين يمر عبر جونية (البلدة المسيحية اللبنانية)! ومن حرض القيادة الفلسطينية على التورط في هذه الحرب التي انتهت بترحيل مهين للفدائيين بقيادة عرفات إلى تونس؟


    من جرّ الفلسطينيين إلى القبول بتنازلات مؤلمة في أوسلو، بعدما رفضوا عروضاً أفضل ألف مرة؟ ومن تغاضى عن إقدام إسرائيل على نسف الاتفاقات بعد إفراغ محتواها تدريجياً، رغم أنها وقعت في واشنطن تحت إشراف الرئيس بيل كلينتون شخصياً وسجلت في الأمم المتحدة؟


    من ارتكب جريمة تقسيم الأراضي الفلسطينية التي كانت تحت إشراف السلطة الوطنية؟ ومن شجع «حماس» وتغاضى عنها لضرب المنظمة ثم سكت عن سيطرتها على قطاع غزة؟


    هذه أسئلة قليلة جداً من الأسئلة المتعلقة بفلسطين والمؤامرة عليها، لأنه لا مجال للاستفاضة بها في هذا المقال. وتبقى الأسئلة المتعلقة بمجمل الأوضاع العربية، وفيها الكثير مما يتعلق بفلسطين، فأعرض منها:


    من كان وراء إضعاف الدول العربية وإفقار شعوبها من طريق الاضطرابات والانقلابات والفساد ونهب الثروات والهدر والحروب العربية - العربية والحروب الداخلية، وآخرها في سورية حيث عم الدمار؟


    من كان وراء ضرب المجتمعات العربية من الداخل وتفكيك اللحمة الوطنية وتهديد الوحدة بين مكوناتها من مسيحيين ومسلمين وبين سُنّة وشيعة وعرب وأكراد وأمازيغيين وقوميات أخرى ضمن خطة ممنهجة بدأت منذ عشرات السنين؟


    وضمن هذه الخطة، من عمل على ضرب إسفين في التكوين الاجتماعي بضرب الطبقة الوسطى التي تعد عماد المجتمعات ومركزاً للتوازن والاعتدال والإبداع الأدبي والفني والإنساني؟ وأسهمت القرارات الجائرة وغير المدروسة، من التأميمات العشوائية والإصلاح الزراعي الذي عُرف لاحقاً بـ «التخريب الزراعي» وغيرها من السياسات الخاطئة والمبادئ المستوردة والقيود، في ضرب الزراعة والصناعة وقطاعات الاقتصاد الأخرى.


    من أجهض كل التجارب الديموقراطية الفتية، لا سيما في مصر وسورية والعراق، والتي كان من المحتم أنها ستتطور إلى أرقى أشكال المشاركة الشعبية وتحقق الاستقرار والنمو؟ ومن استبدلها بأنظمة عسكرية وأعمال قتل وسحل وإفراغ للجيش والمؤسسات من القوى الفاعلة والخبيرة، ومن ثم هجرة الملايين من رؤوس الأموال ورجال الأعمال والأدمغة والعلماء؟


    من قسَّم الشعوب إلى طوائف ومذاهب وشجّع على تهجير مكونات أساسية مثل المسيحيين، في سياسة بدأتها إسرائيل ثم انتقلت عدواها إلى الدول العربية؟ ويمكن الجزم هنا أن المؤامرة المنهجية بدأت في الستينيات حين فتحت السويد ودول غربية أبوابها أمام المسيحيين السريان والأشوريين، فيما عمدت أرمينيا أيام الحكم السوفياتي إلى استقبال الأرمن من القامشلي التي كانت رمزاً للتعايش والوحدة لتستقبل بعدها عشرات الألوف من الأكراد العراقيين ليصبحوا أكثرية فيها ويمهدوا للانفصال بعد إعلان الحكم الذاتي نتيجة إفراغها من العائلات العربية والقبائل والعشائر.


    من حرَّض على الإرهاب والتطرف ودعمه، منذ حرب أفغانستان ونشوء «القاعدة» وصولاً إلى «القواعد» و «الدواعش» وغيرها من التنظيمات التي تنامت وسط علامات استفهام وشكوك كثيرة لتشويه صورة الإسلام وإشعال نار الحروب الإسلامية - الإسلامية والترويج للفتنة بين الشيعة والسنة، خصوصاً بعد وقوع «الثورة الإسلامية» في إيران ونشر مبدأ «تصدير الثورة» حيث دعت الدراسات والتقارير الاستخبارية إلى ترك الأمور تمضي في مجاريها لشق الصف الإسلامي بزعم أن الإسلام سيشكل الخطر الأول على الغرب بعد سقوط الشيوعية وانهيار الاتحاد السوفياتي ضمن خطة الترويج للإسلاموفوبيا، أي الخوف من الإسلام؟


    ولا داعي للتوسع أكثر في سرد مجريات الحروب، من التحريض على الحرب العراقية - الإيرانية و «إيران غيت» التي فضحت الولايات المتحدة لتزويدها إيران بالأسلحة الإسرائيلية في وقت كانت تدعي فيه أنها تؤيد العراق، ومن ثم تشجيع صدام حسين على غزو الكويت، والباقي معروف من قيام «القاعدة» بعمليات التفجير في نيويورك وواشنطن وما تبعها من غزو لأفغانستان والعراق بدعم الفاعليات الشيعية العراقية وغطاء إيراني، وصولاً إلى الفتن وظهور «داعش» وتمددّه ونجاحه في تدمير البلاد وتقسيمها، والمخفي أعظم.


    هذه الأمثلة هي غيض من فيض الأدلة والحقائق التي تؤكد وجود نظرية المؤامرة على العرب والمسلمين السُنّة بالذات الذين يصورونهم وكأنهم كلهم «دواعش»، وذلك من أجل الهيمنة على المنطقة وثرواتها واستغلال أسواقها لترويج بضائعهم وذهاب مئات البلايين إلى جيوبهم ثمن أسلحة حروب الأغبياء. أما الهدف الأساس لهذه المؤامرات فهو تثبيت أقدام إسرائيل في فلسطين وإرغام العرب على القبول بفتات الحل السلمي، أو سلام الإذعان.

    إلا أن هذه المؤامرة، كما ذكرت، لا تقتصر على القوى الكبرى، بل هي نتاج شراكة استراتيجية - جهنمية مع «أحصنة طروادة عربية». ومع هذا، يصر بعضهم على الإنكار والسخرية. ولا نملك رداً على هؤلاء إلا القول «إن كنت تدري فتلك مصيبة، وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم»!

    بقلم/
    عرفان نظام الدين | الإثنين 02 أيار 2016



  3. #23
    عضو متألق

    معلومات العضو

    هكذا فعلوا بأمتي إخوان اليهود عليهم من الله اللعائن تترى



  4. #24
    عضو متألق

    معلومات العضو

    - يا إخوان الشيطان وعبيد قم ستذوب دعوتكم مع الأيام وسيعرف الجميع خصوصاً من يجهلكم حقدكم الدفين على الأمة وسعيكم الحثيث لتقديمها قرباناً للشيطان بإسم الإسلام سيعرفون بأن منكم منافقين ودجالين وكذبة ومتلونين وخدام للأعداء عاجلاً أم آجلاً!

    - أكبر جرائم أكل أموال الناس بالباطل في العصر الحديث تمت من قبل دعاة الخمس ودعاة عبادة القبور والأضرحة ودعاة الثورات ودعاة التبرعات للجهاد المزيف دعاة مايسمى بالصحوة الإسلامية!


    - أبناء الأمة يغرقون ويغرقون في الشرك الوثنية وعبادة القبور والأضرحة والمشايخ ويموتون على الذنب الذي لا يغفر - عياذاً بالله - ويتساقطون في البدع ومضلات الأهواء وإسلاميو العصر - قبحهم الله - منشغلون بالسياسة!



  5. #25
    عضو متألق

    معلومات العضو

    الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

    هو بوابة الشر ودسيسة الفساد والمستنقع القذر والمجمع المتلون الخبيث ، وهو المدرسة التي تحوي قلوب تحمل الحقد والحنق والعداء لكل ماهو جميل ، وهو الآلة التي يصنع بها مشعل الحرائق والقنابل الموقوتة والخناجر المسمومة!


    رموزه أراذل الناس ودعاته عديمي الضمائر والأحساس ، وهو النقطة السوداء في جبين تاريخ الأمة الإسلامية المعاصرة ، وهو الإناء الذي ينضح فيه خليط من المنافقين والضٌُلاّل والمبتدعين والمتعالمين والمتمشيخين!


    أسس ضراراً ، وبني على جرف هار إرصاداً لمن حارب الله ورسوله ودين الإسلام وأمة محمد عليه الصلاة والسلام ، وتربص بالمؤمنين!


    أسس بعد طول دراسة دهاة في كهوف الظلام يقطنون دهاليز أم الكفر وبؤرة المخابرات الدولية ومعقل الماسونية الصهيونية بريطانيا ، وقد إجتمع فيه كل علج مبطل وكل كلب ضال ، يتآمرون فيه على الأمة في الليل والنهار ، تحاك فيه المكائد من عقول الأشرار ،وتستنفر فيه همم الفجار ، وتستعبد فيه عقول الصغار .. فقد أنشئ لذلك ولا سوى ذلك!


    كيف لا وهاهي السبل قطعت والنفوس البريئة قتلت وشردت ويتمت ورملت اغتصبت والأموال نهبت والدور هدمت نتيجة مخططاتهم!


    كيف لا والأمة تنزف أبناءها ودماءها ولا زالت تسير نحو المجهول ونهاية النفق المظلم!


    كيف لا ونحن نرى الإعلام الساقط وأولئك الإعلاميين الساقطين يروجون لهم ويتغنون بألحانهم ويتلونون بألوانهم ويتبادلون معهم ردات الأفعال العكسية ويسيرون كالعمي على طريقتهم عبر المسار الموازي لفكرهم!


    كيف لا وتصريحات هذه الطغمة وترهاتهم لا زال هناك من يصدقها ويحسن الظن بها وعلى شريعة الإسلام يقدمها ، وهو يعيش بيننا ويتكلم بلغتنا بل بلهجتنا ومن أبناء جلدتنا!


    ولله الحكمة البالغة ..
    اللهم احفظ بلاد المسلمين من كل سوء يارب العالمين


  6. #26
    عضو متألق

    معلومات العضو

    أما النفاق فقد أخرج أحمد وغيره من حديث عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أكثر منافقي أمتي قراؤها).

    قال أبو عبيد : ” إنما جعل النفاق في أكثر القراء لأن الرياء فيهم أكثر من غيرهم والرياء نفاق”.

    خِبْناَ وخَسرنا إن ظننا أنفسنا بمنأى عنه ، قال ابن أبي مليكه أحد كبار التابعين : ( أدركتُ ثلاثين من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه).

    وقال الحسن البصري: ( لا يخاف النفاق إلا مؤمن ولا يأمنه إلا منافق ) نسأل الله السلامة.

    عقب نصيحة الشيخ الجليل صالح الفوزان لأبنائنا : ( بعدم الذهاب للقتال في سوريا وأن القتال في سوريا فتنه ) , جاءت تغريدة الشريم تتهكم بالفوزان ونصيحته ووصفه بالجسد المحنط ، حيث قال: ( من ظن أن الحرب السورية فتنة داخلية فهو كالجسد المحنط فإن الأعمى والأصم يدركان الأبعاد العقدية لهذه الحرب ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ).

    هاهم المتقاتلون في سوريا يقتل بعضهم بعضاً كداعش والنصرة والضحية أبناؤنا الذين أخذوا كبش فداء وظهر مصداق كلام الفوزان.

    أما الشريم فخنس ولم يتكلم !!

    لا ندري من الذي صار كالجسد المحنط.



    م/ب


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •