بسم الله الرحمن الرحيم

هذي مناظرة للصف الأول ثانوي
من كتابتي

اتمنى أن تعجبكم و ادعو لي



مناظرة بين الأم الصالحة و الأم الفاسدة
**************************************************

التربية هي أساس بناء جيل واعي و محافظ على أخلاقه و آادابه فالتربيه هي البذرة التي تُنشِّئ في الجيل مكارم الأخلاق ..و محاسن الآداب.. و صفاء الأذهان .
و لكن تختلف من شخص إلى آخر على حسب موجهه و قائده في حياته.
و على هذا الأساس نشأ الخلاف بين أمان الأولى تربي ابنتها على الصلاح و الدين
والأخرى تربي ابنتها على الفساد بمفهوم التطور و الحضارة و الإنفتاح..
و كان خلافهم على ما هو آت :
.............................................................................................

الأم الفاسدة : ما بالك أيتها الحمقاء .. فما لأمثالك من بقاء
إنك في عصر التقدم و الحضارة .. وعقلك يابس كالحجارة

الأم الصالحة : أعقلي يابس !!
أنا من ربى ابنائي على الصلاح ..فذاقوا من صلاحهم الفلاح
و انت ربيتي أبنائك على الفساد.. فذاقوا من فسادهم العذاب

الأم الفاسدة : أي صلاح و أي فساد !!
انصحك .. ربي أبنائك على التطور.. لينشأ أبناؤك متحضرين

الأم الصالحة : إني أرى في مفهومك تهور .. فهكذا يصبحوا منحطين

الأم الفاسدة : العادات و التقاليد هي الإنحطاط .. يا من أصبتي أبناءكي بالإحباط

الأم الصالحة : عذراً .. أنا لا اربي أبناءي على العادات والتقاليد . إني اربيهم على شرائع الدين

الأم الفاسدة : اعانك الله على عقلك الذي سيجرك للجهالة .. و يجعل ابناؤك متزمتين

الأم الصالحة : إنك من يجر أبناؤك للضلالة .. و متأكدة ستندمين

الأم الفاسدة : إني لا أجرهم على الضلالة .. إني اجرهم للحرية ..
أحبطتي أبنتك بالحجاب و العباءة... و حرمتيها طعم الحياة الهنية ..

الأم الصالحة : الحجاب يحميها في الدنيا من عيون الذئاب ... و في الأخرة من شديد العذاب

الأم الفاسدة : تباً لعقلٍ يفكر كعقلك ...



و مضت الأيام فالتقت الأمان و إذا بالأم المتحضرة تصرخ ندماً
..................................................................................

فجاءتها الأم الصالحة و قالت : ماذا بك يا أختاه

الأم الفاسدة : أبنائي يعصوني ... و مع كل هذا تركوني 

الأم الصالحة : أتذكرين ما قلته لك ؟؟

الأم الفاسدة : نعم اتذكر كل شيء . و أمنيتي لو أن الوقت يعود لأرجع و اربي أبنائي تربيه صحيحة ..

الأم الصالحة : إنك لن تجنين من الشوك العنب ... فأعانك رب السماء

الأم الفاسدة : يا ليتني زرعت فيهم الأخلاق و الأدب ... فجعلتهم دوماً أعزاء

.............................................................................................

وبعدها أيقنت الأم المنفتحة أن التطور لا يكون بالتقدم و الحضارة , إنما الإرتقاء والتطور يكون بالحفاظ على شرائع الدين و البعد عن مشابهة الكفار ......