( بيـــــــْــــن الواقع والمأمول )
صفحة 1 من 74 1231151 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 731

الموضوع: ( بيـــــــْــــن الواقع والمأمول )

  1. #1
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    ( بيـــــــْــــن الواقع والمأمول )







    تكرار العاده حتى وإن كنا نشعر بعدم صحتها او موافقتها لما يجب وما لا يجب
    يؤصلها بنفوسنا حتى تكون جزء من السلوك ،،
    وقد لا نستطيع التخلي عنها بسهوله ،
    وفكرة علم النفس هي (اهمية تحقيق الشعور بالتوافق بأي ثمن")
    كارثه نفسيه حقيقيه ان كانت أعمالنا لا تتوافق مع معتقداتنا،
    هذايشعرنا بتراكم الخطأ ،، وفوات فٌرص التعديل
    يوقعنا حتماً بقبضة قلق تأنيب الضمير ، وعدم تذوّق نكهة الراحه
    مع العجز عن احداث اي تغيير حقيقي يستحقّ الذكر بسبب حكم إدمان العاده
    يلزمنا إذن أن نغير بعضاً من معتقداتنا الخاطئه حين اكتشافها ؟
    لمحاولة التوافق على الأقل بين واقعنا ومانحن عليه فعلاً
    وبين مثاليات ومعتقدات نجزم ونؤمن بها

    ومعروف قديماً ان :
    (تغيير المعتقدات هو أسهل بكثير من تغيير السلوكيات المتأصله بنفوسنا)
    هيّا بنا اخوتي نحو مزيداً من التوافق بين مانعتقد ونجزم به ،، وبين مانفعله وبرغبتنا كسلوك فعلي نمارسه




    لنْ اطيل
    المعنى والمقصد :
    ثِقْ بنفسك و لاتفعل شيئاً الا بقناعه حقيقيه ..
    نظراً لأهميّة التوافق ،، لتوحيد الفكره وشطب التناقضات التى تعكّر صفاء ارواحنا
    وتمثل شللاً نصفياً بين المعتقدات الراسخه ،، وما نفعله بإصرار ونراه بحكم الخطأ

    وهل هناك انسان وصل لمرحلة الرضا الحقيقي عن نفسه ؟؟
    والقناعه الكامله بكامل سلوكياته ؟؟
    طبعاً لايوجد ،،
    ذاك لأن نفوسنا جٌبلت على الخطأ ،،
    اذا لابدّ من قبول الخطأ ان وٌجدْ بلا تحسّسْ ،،
    مع صِدقْ العزم على التعديل
    والباب مفتوحاً ومشجّعاً للتصحيح ،
    والسؤال :
    كيف يتسنى تحقيق هذا التوافق بين الواقع والمأمول كمتطلّب ضروري لراحة الضمير ؟؟
    اسعد بمشاركاتكم ..

    رحماك ربنا ،
    اللهمّ أنِرْ دروبنا بنور هداك
    وامنحنا فضل موافقه ومصالحه داخليّه ترتضيها انت لنا ،، وترضيك عنّا
    لتقليل المسافه بين جميل القول ،، وقبيح العمل
    انت وحدك االعالم بضعفنا ،،




    وعلى عبير المودّه والشّوق نلتقي


    *
    *


    منـــــادي..




    التعديل الأخير تم بواسطة الشمريه ; 29-05-14 الساعة 06:04 سبب آخر: بناء على طلب صاحب الموضوع .


  2. #2
    عضو تطوير ملتقى المقلعون

    معلومات العضو

    أهلاً بك مُنآدي ,
    أعتقد فكرَة تحقيق الرضآ مع الذآت قليلاً مآتحدث ،
    وان حدثت فَ هي فُرصَة زمن تدفع على نيل المزيد مما يُرضي هذه النفس الطمّآعة ..
    لكن مَ يُرضيها تماماً أولاً و اخيراً هو رضآها بالقضآء والقدر ,
    و معلوم أن جميع مَ يحدث مكتُوب تحت حكمة إلٰهيّة مُقدّرة ..


    كيف يتسنى تحقيق هذا التوافق بين الواقع والمأمول كمتطلّب ضروري لراحة الضمير ؟؟

    التسلّح بالقنآعة أمر ضروري جداً ، و تفويض جميع الأمر لله وحده ..
    و عدم تتبع رضآء النآس ، أو مآيتمآشى مع رغباتهم ، لانه في المقآبل سيكون هناك
    زعزعة بين المأمول و المطلوب ..
    و موت الضمير أمراً لآ تحمد عقبآه ..

    لآ أعرف ان كنت في لُبّ الموضوع ، أم عزفت عنه قليلاً (:


    وجهة نظر لآ أكثر / .
    -


    الحَنين : رَف مَنسي .

  3. #3
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    أشياء كثيرة نعتاد عليها ربما تكون كما قلت أشياء خاطئة
    ولا ينبغي أن نستمر عليها
    لكن النفس جبلت على حب كل شي

    قبل حتى أن تضعه في مقياس وميزان العقل .!
    لذا نتمسك بهذا السلوكيات والعادات حتى ولو أدركنا بعد ذلك عدم مناسبتها لنا

    ربما ...
    لأن الشئ الذي تقبله النفس والروح يصعب أخراجه وتغيرة
    وسوف يبقى فيهما مهما كان ..!


    .


    أما عن سؤالك ..؟
    كيف يتسنى تحقيق هذا التوافق بين الواقع والمأمول كمتطلّب ضروري لراحة الضمير ؟؟
    ربما يكون التوافق بالأمل أن يتحول المأمول يوماً الى واقع .!!
    .
    منـــــادي

    كما هي عادتك نزف قلمك وقلبك جميل ..
    ربي امنح قلبي من القناعة مايجعلني أعيش ب ( رُضاك )

  4. #4
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    -





    الله عليك يامنادي الله / بوركت ,
    لاأخفيك تستهويني نوعية هذه المواضيع ,
    التي تتأمل حال النفس ( مالها / ماعليها ) ونحتاجها كثيراً ,
    أدركت أن أحوالنا تسيّرها الأمزجة أجل نحنُ نسير ع حسب المزاج ,
    تارة يأخذنا للأعالي ونصبح في حال جيد ورضاء تام عن أنفسنا وتارة العكس ,
    وفي المقابل كثيراً مانشعر بالسخط ونستعظم سيئاتنا ونُحملنا ذنوباً لاتطاق ومن أجل ماذا ؟!
    لستُ أدري قد يكون مما نسمع من ترهيب لبعض الأفعال وعواقبها التي ستتوالى مستقبلاً ووووألخ ,
    الحديث يطول في هذا الشأن وأتمنى يا منادي أن تضع كل يوم هنا تأملاتك وحديثٌ عن النفس / دعنا نستمتع ونستفيد
    ... أنطر شروق الشمس و : الشمس بغياب !

  5. #5
    شاعرة

    معلومات العضو



    لكل الاقـــــــــــــلام المبدعـــــــــــــة
    (( كـــلّ حروفـــــــــــــي .. منكَ وإليــْــــك ))

  6. #6
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    منـــــــــادي
    أشكرك كثيراً.. فما تطرحه يستحق الإشادة.



    وفي اعتقادي .ان التوافق: سلوك موجه للتغلب على العقبات والصعوبات، والآليات التي يتعلمها الإنسان في صراعه مع الحياة، والتي يسعى من خلالها إلى إشباع حاجاته، وإرضاء دوافعه، وتخفيف توتراته؛ ليحقق لنفسه الشعور بالتوازن، والرضا، وهو مسألة شخصية، تعمل فيها خبرة الشخص، والمواقف التي تحيط به .!

    كيف يتسنى تحقيق هذا التوافق بين الواقع والمأمول كمتطلّب ضروري لراحة الضمير ؟؟


    يعتبر التوافق النفسي حالة يحقق فيها الفرد قدراته الخاصة، ويمكنه أن يتغلب على الصعوبات العادية في الحياة، وأن يعمل بإنتاجية مثمرة، وهناك مجموعة من العوامل المعينة للإنسان لكي يكون متوافقا،

    1- الرضا بالقضاء والقدر.
    2- إشباع الحاجات الأولية، والثانوية
    3- تقبل الإنسان لذاته.
    4- معرفة الإنسان لنفسه.
    5- توافر مجموعة من القيم.
    6- الثبات الانفعالي.
    7- المسالمة.
    8- التفكير العلمي واتساع الأفق.
    9- المرونة.
    10- توافر مجموعة من الاتجاهات الاجتماعية الإيجابية.


    موضوع جميل جدا واكثر من رائع !
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية ..!
    في القلب \شي لآ يمووت.~

  7. #7
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة al-Haneen مشاهدة المشاركة
    أهلاً بك مُنآدي ,
    أعتقد فكرَة تحقيق الرضآ مع الذآت قليلاً مآتحدث ،
    وان حدثت فَ هي فُرصَة زمن تدفع على نيل المزيد مما يُرضي هذه النفس الطمّآعة ..
    لكن مَ يُرضيها تماماً أولاً و اخيراً هو رضآها بالقضآء والقدر ,
    و معلوم أن جميع مَ يحدث مكتُوب تحت حكمة إلٰهيّة مُقدّرة ..





    التسلّح بالقنآعة أمر ضروري جداً ، و تفويض جميع الأمر لله وحده ..
    و عدم تتبع رضآء النآس ، أو مآيتمآشى مع رغباتهم ، لانه في المقآبل سيكون هناك
    زعزعة بين المأمول و المطلوب ..
    و موت الضمير أمراً لآ تحمد عقبآه ..

    لآ أعرف ان كنت في لُبّ الموضوع ، أم عزفت عنه قليلاً (:


    وجهة نظر لآ أكثر / .
    وجهة نظر صحيحه
    وفي لبّ الموضوع

    التسلّح بالقناعه والايمان بالقدر
    مبدأ جميل ، ومريح للنفس لكنه لا يتحقق للكل
    يبقى الإنسان مدى عمره بلهاث مستمرّ ،، يسابق قَدَرَه ويزداد طمعاً
    يسعى كما امره الله ، للارتقاء بذاته وتحسين حياته من كل النواحي
    مع ايمانه الكامل بالقدر
    والقناعه اول شروط الراحه والسعاده
    لكني اعتقد ولا اجزم انها لاتتحقق الاّ بتحقيق التوافق والتصالح مع الذات ،،
    والضمير لا ينتحر الاّ بعد اإحساس بتراكم وتكرار الأخطاء و عدم القدره على مواجهتها
    لاحرمنا الله وإياكِ العيش بقناعه وايمان كامل بالقدر
    فهي غاية السعاده ان تحققت

    شكراً لمرورك ومشاركتك الحنين


  8. #8
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطيفة الشمري مشاهدة المشاركة
    أشياء كثيرة نعتاد عليها ربما تكون كما قلت أشياء خاطئة
    ولا ينبغي أن نستمر عليها
    لكن النفس جبلت على حب كل شي

    قبل حتى أن تضعه في مقياس وميزان العقل .!
    لذا نتمسك بهذا السلوكيات والعادات حتى ولو أدركنا بعد ذلك عدم مناسبتها لنا

    ربما ...
    لأن الشئ الذي تقبله النفس والروح يصعب أخراجه وتغيرة
    وسوف يبقى فيهما مهما كان ..!


    .


    أما عن سؤالك ..؟
    كيف يتسنى تحقيق هذا التوافق بين الواقع والمأمول كمتطلّب ضروري لراحة الضمير ؟؟
    ربما يكون التوافق بالأمل أن يتحول المأمول يوماً الى واقع .!!
    .
    منـــــادي

    كما هي عادتك نزف قلمك وقلبك جميل ..


    اهلاً لطيفه
    وبارك الله بفكرك
    نبقى نتأرجح بين الإقبال على الذات وادراك الرضا
    وبين الرفض والشعور بالذنب وتراكمات الشعور بالذنب وافرازاتها
    وتحقيق التوافق حتماً طريق معبّد لإدراك تحيقيق كل الأمنيات
    والشعور بأهمية وجدوى الحياة

    شكراً لطيفه للمرور وابداء الرأي الإيجابي


  9. #9
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فضفضة ! مشاهدة المشاركة
    -





    الله عليك يامنادي الله / بوركت ,
    لاأخفيك تستهويني نوعية هذه المواضيع ,
    التي تتأمل حال النفس ( مالها / ماعليها ) ونحتاجها كثيراً ,
    أدركت أن أحوالنا تسيّرها الأمزجة أجل نحنُ نسير ع حسب المزاج ,
    تارة يأخذنا للأعالي ونصبح في حال جيد ورضاء تام عن أنفسنا وتارة العكس ,
    وفي المقابل كثيراً مانشعر بالسخط ونستعظم سيئاتنا ونُحملنا ذنوباً لاتطاق ومن أجل ماذا ؟!
    لستُ أدري قد يكون مما نسمع من ترهيب لبعض الأفعال وعواقبها التي ستتوالى مستقبلاً ووووألخ ,
    الحديث يطول في هذا الشأن وأتمنى يا منادي أن تضع كل يوم هنا تأملاتك وحديثٌ عن النفس / دعنا نستمتع ونستفيد

    شكرا فضفضه للإطراء ،،
    وليتنا نستحق هذا الثناء ،،
    فعلا سيدتي ، حسب المزاج وتبقى ارواحنا كالأرجوحه ،
    تتقلب بين درجات الراحه ونسب الكدر
    حسب الموقف ونِسبْ الصفاء
    ودرجات اليأس والقنوط ،، ونفحات الأمل
    نفوس كأنما خلقت لتتقلب
    ولا راحه حقيقيه الاّ بإرضاء صوت النداء الداخلي
    صوت الفطره ،، وهو الضمير

    شكراً لمرورك يافاضله ، ومنكِ نستفيد
    ماشاء الله ، تبارك الله


  10. #10
    شخصية مهمة جداً

    معلومات العضو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملكة الحب والوفاء مشاهدة المشاركة


    لكل الاقـــــــــــــلام المبدعـــــــــــــة


    شكراً ملكة الحب والوفاء
    اقدر مرورك
    واقبل هذا الإهداء الجميل
    كجمال تشريفك


صفحة 1 من 74 1231151 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •