المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يكره من؟(مقال)- عكاظ



غريب الدار
27-01-02, 15:02
تحت شمسين

من يكره من?

الامريكان يتساءلون في صحفهم! لماذا يكرهنا العالم? وهو سؤال مضلل الى حد ما, لانه يخلط بين النقد المشروع والكراهية.
والكراهية موجودة بالطبع, واسبابها موجودة ايضا, لكن الذين يعارضون السياسة الامريكية وينددون بها ليسوا كلهم كارهين. والامريكان الذين يتهموننا بكراهيتهم متعصبون, لانهم يعلمون ان الكراهية عاطفة رديئة لاتليق بانسان متحضر.
ولست اظن اننا نكره الامريكيين او نكره غيرهم, نحن ننفعل ونغضب. لاننا هدف للعدوان منذ قرون, ولانزال هدفا له حتى الآن. لكننا لانبدأ احدا بالعداء, ونحن مستعدون دائما للصفح, لاننا نحب الحياة, ونعلم ان الكراهية تسممها وتفسد طعمها في افواه الكارهين, ثم تنقلب بعد ذلك على اصحابها, لانها معدية. والذي يصب كراهيته على الاخرين ويحاصرهم بها يدفعهم الى معاملته بالمثل. والعالم اليوم اصبح ضيقا لايمكن الانفراد به أو حتى بجزء منه. ولايمكن تقسيمه الى جزر معزولة, وبهذا فالكراهية وهي عاطفة كريهة لم تعد فوق ذلك ممكنة, لاننا لانستطيع ان نحبسها. والسماح لها بالظهور في كل مكان.
من مصلحتنا اذن الا نكره الامريكيين, والا نكره غيرهم. ومن مصلحة الامريكيين وغير الامريكيين الا يكرهونا, والا فالنار التي يشعلونها لابد ان تمسك بثيابهم. ولو القينا نظرة فاحصة على الاحداث التي تقع لرأينا الخيوط الخفية التي تربط بينها. وانا اتحدث عن قانون دون ان تكون لدي معلومات محددة. والقانون يقول ان كل فعل لابد ان يكون له رد فعل ان لم يقع اليوم فسوف يقع غدا, وان لم يحدث هنا حدث هناك, وربما كان رد الفعل مفاجأة كاملة كما رأينا في احداث سبتمبر, وكما نرى فيما يحدث الآن في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
الاعتداءات الاسرائيلية الوحشية على الفلسطينيين لايقلل من وحشيتها, ولايرفعها درجة على ردود الفعل الفلسطينية ان الاسرائيليين ينفذونها بمهارة. ويستخدمون في تنفيذها تقنيات متقدمة. العنف هنا هو العنف هناك. والفرق بينهما ان الفلسطينيين اصحاب حق يدافعون عنه, والاسرائيليون محتلون مغتصبون.
من أين تأتي الكراهية في هذا الصراع العربي الدموي? من الحكومة الاسرائيلية والمستوطنين اليهود, ام من الفلسطينيين المحاصرين بالدبابات المعرضين للاغتيال, المهددين بالموت تحت انقاض منازلهم المدمرة? ومن يكره من? الامريكان الذين ينحازون لاسرائيل, أم العرب الذين يكرهون السياسة الامريكية?!


احمد عبدالمعطي حجازي