المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشركة السعودية للنقل الجماعي (سبعون مليون ارباحنا)-الجزيرة



بني تميم
26-01-02, 14:44
عدد الجزيرة السبت 12 ذو القعدة1422هـ
المهندس عبدالله الفايز مدير عام الشركة السعودية للنقل الجماعي لـ«الجزيرة»:
سبعون مليوناً أرباحنا المتوقعة وسيولتنا أكثر من 200 مليون
قريباً محطات جديدة.. وجدولة مستمرة لرفع مستوى المحطات الحالية


* حوار حسين الشبيلي:
أوضح مدير عام الشركة السعودية للنقل الجماعي المهندس عبدالله بن محمد الفايز أن هناك اتفاقاً مع الشركات المتخصصة من بيوت الخبرة لإعادة هيكلة الشركة إدارياً تتم قريباً عند بلورتها وأن نتائج السنة الماضية مبشرة بالخير مؤكداً أن هذا النجاح جاء بعمل فريق واحد وعن توقعاته للسنة الحالية أوضح المهندس الفايز أن الارباح ستصل إلى أكثر من«70» مليون ريال مشيراً إلى أن الشركة تمتلك سيولة جيدة لعام 2001م تزيد عن«200» مليون ريال فيما ستقوم الشركة بشراء مجموعة من الحافلات ذات الحجم المتوسط لاستخدامها في خدمات التأجير والخدمات المساعدة في المواسم موضحاً أن الحديث مستمر مع وزارة المالية لتسوية الدعم البالغ «648» مليون ريال فإلى نص الحوار:
* «الجزيرة» ما هي أسباب ارتفاع أرباح الشركة للسنة الماضية مقارنة بالسنة التي قبلها. وهل سيستمر هذا التحسن؟
نتائج السنة هذه ولله الحمد مبشرة بالخير وأحب أن أؤكد أن هذا النجاح جاء بعمل فريق واحد.. هذا الفريق أدى دوره بنجاح هذا فيما يخص هذه السنة.
وتوقعاتنا للسنة الحالية 2002م توقعات جيدة وستصل أرباحنا أكثر من«70» مليون ريال وهذا رقم بإذن الله قابل للتحقيق وأهم شيء الذي أريد أن أؤكد عليه بما يخص نتائجنا للعام هذا أن أرباحنا التشغيلية زادت.
وأي شركة في العالم تفتخر إذا زادت أرباحها التشغيلية وإيراداتها هي الميزان لأن هذا معناه أن الانتاجية التي تخص الشركة هي التي تأثرت وزادت مقارنة بنتائج العام الماضي كان لدينا بعض الأرباح والإيرادات غير التشغيلية تصورنا وتوقعاتنا المالية لعام 2002م والسنوات المقبلة أن تكون جيدة ومثمرة.
* «الجزيرة» ما هي المشاريع المستقبلية للشركة وكم تبلغ تكلفتها؟
الشركة تملك سيولة جيدة مثل ما قرأتم في التقرير المبدئي لعام 2001م والنقدية لدى الشركة تزيد عن «200» مليون ريال والخطط المستقبلية للاستفادة من هذه النقدية في استثمار أصول تكون ذات ايراد عالٍ للشركة وفي القريب العاجل ستقوم الشركة بشراء مجموعة من الحافلات ذات الحجم المتوسط لاستخدامها في خدمات التأجير والخدمات المساعدة في المواسم.
وهذه بداية لاستثمارات أكبر وسوف تضع الشركة جدولة للرفع من مستوى محطاتها في المملكة والقيام ببناء محطات جديدة في المناطق التي تحتاج وتحسين وضع المحطات الأخرى.
* «الجزيرة» للشركة استثمارات في شركات أخرى مثل شركة النقل السعودية البحرينية واستثمارات في سوق الأسهم ما مدى نجاح هذه الاستثمارات وهل هناك نية للتوسع وتملك حصص في شركات نقل أخرى؟
فيما يخص استثمار الشركة السعودية للنقل الجماعي في الشركة السعودية البحرينية للنقل فهو استثمار استراتيجي جيد وسنحاول توثيق العلاقة بين شركة النقل الجماعي وأي استثمارات أخرى ذات علاقة بالنقل فنأمل إن شاء الله أن نكون من الرواد في الاستثمار والتشغيل لمحطات النقل داخل المملكة وخارجها.
وهذه استراتيجية يجب التركيز عليها وسنستمر فيها بإذن الله وشركة النقل الجماعي لها مشاركة ولديها تجربة في صناديق الاستثمار ومثل ما ذكرنا سابقاً أن نقدية الشركة جيدة ومن ثم من الأفضل أن تبدأ الشركة في النظر في الطريقة المثلى للاستفادة من هذه النقدية.
والشركة لديها خبرة عريقة فيما يخص التشغيل وهذا هو عصب وأساسي في تشغيل الشركة وهذا ما أدى إلى نماء الشركة خلال 22 عاماً ويجب التركيز عليها حيث اننا نعتبر من الرواد في منطقة العالم العربي حجماً ومعرفة بالتشغيل في قطاع خدمات النقل.
* «الجزيرة» توقفت الإعانة الحكومية للشركة لمواجهة مشكلتها في عدم القدرة على النقل داخل المدن فما هي مرئياتكم في إيجاد حلول وتحويل النقل داخل المدن إلى الشركة؟
كما تعرفون أن الأرقام المالية تظهر أن هناك إعانة متوقعة من الحكومة وفقها الله لشركة النقل الجماعي وهناك حديث جاد ومثمر مع مقام وزارة المالية والاقتصاد الوطني للتوصل إلى تسوية لهذا الدعم.
وجميع التوجهات التي نراها الآن كلها توجهات إيجابية ونأمل أن ينتهي هذا الموضوع في القريب العاجل.
والمبلغ الذي نطالب به مقام وزارة المالية«648» مليون ريال كما تبينه النتائج المالية من قبل المحاسب القانوني للسنة المالية المنتهية والسنوات الماضية وهذا المبلغ لايزال هو مجال الحديث ونأمل أن شاء الله في التوصل إلى نتائج مفيدة للشركة.
أما بالنسبة للنقل الداخلي بين المدن فهو عملية تعاني منها معظم دول العالم ومن ثم أي نظرة مستقبلية يجب أن يوضع هذا في الاعتبار فكثير من الشركات العالمية تنظر إلى النقل بين المدن كمساعدة اجتماعية من قبل الدولة لمساعدة ذوي الدخل المتوسط وأقل من المتوسط أيضاً له نتائج إيجابية كثيرة منها تخفيف الضغط على الطرق وتخفيف النتائج السيئة لتراكم السيارات التي قد تكون مكلفة على الدول على المدى البعيد ومن هذا المنطلق كثير من دول العالم تنظر إلى النقل الداخلي على انه خدمة اجتماعية تساعد الدولة علي تحقيقها وبقائها واستمرارها.
* (الجزيرة) هناك العديد من الشركات والمؤسسات الفردية المنافسة في النقل الدولي لماذا لايكون هناك اتحاد أو الدخول في شراكة معها وكم تبلغ حصتها من السوق؟
نشاط الشركة الأساسي هو النقل مابين المدن ونحن نود التأكيد على هذا المبدأ حيث ان الدولة وفقها الله أعطت الشركة هذا الامتياز لتأديته على أكمل وجه وفيما يخص النقل الدولي توجد شركات تؤدي هذه الأعمال وإذا كان هناك حديث عن أي شراكة أو خلافة لم يطرح هذا الموضوع ولابد ان يكون لهذا الموضوع إذا طرح دراسة وافية وجدواه الاقتصادية من جميع النواحي فيما يخص الامتياز والتوقعات التي نرى كشركة نقل جماعي ان ننفذها بالطريقة الصحيحة ولكن أي موضوع قابل للطرح بعد ان يدرس من جميع الأطراف ذات العلاقة ويتفق على جدواه الاقتصادية للشركات المعنية.
والنقل الجماعي لايفرغ من اسطوله إلا عدد قليل جداً للنقل الدولي وذلك لالتزامنا مع الدولة والنقل مابين الدول ووجود النقل الدولي جزء لايتجزأ من الاستراتيجية العامة للشركة ومن تواجدها في السوق الدولي ولكن الشركة في حد أقصى لاتزيد مجموع حافلاتها عن (70) حافلة لتعمل في النقل الدولي مقارنة بأسطول (1000) حافلة تعمل في النقل مابين المدن.
* (الجزيرة) ماهي استعدادات الشركة لموسم الحج وكم بلغت نسبة السعودة لديكم؟
موسم الحج بدأنا نتعلم منه الأشياء الكثيرة وهو في الواقع ليس مفاجأة ومن ثم تتم الاستعدادات ووضع خطط الحج ومناقشتها داخل الشركة ومع الجهات ذات العلاقة في وقت مبكر .
هذا الموسم تتضاعف فيه المتطلبات والعمل على إرضاء الحجاج من داخل المملكة وخارجها ومن ثم المسؤولية الملقاة على عاتق الشركة كبيرة لاعطاء حجاج بيت الله الحرام الخدمات الأفضل والأمثل وترك انطباع جيد.
وفيما يخص عملية السعودة فقد بلغت نسبة السعودة اكثر من 40%.
* (الجزيرة) هل الشركة تقوم بالتأمين على سياراتها وسائقيها لتفادي أي إشكالات بسبب الحوادث؟
جميع حافلاتنا مؤمن عليها تأميناً شاملاً وكاملاً مع التأكيد على ان هذا من ضمن المميزات التي تتميز بها الشركة فهناك تغطية تأمينية لجميع حافلات الشركة.
* (الجزيرة) هل أتمت الشركة سداد قيمة جميع الحافلات ال (300) والبالغة 189 مليون ريال؟
الشركة تدفع أقساطها وتم شراؤها بطريقة المرابحة عن طريق أحد المصارف السعودية والدفعات والأقساط مستمرة والتدفق النقدي يسمح وبكل حرية ان ندفع أقساطنا بدون أية إشكالات وعملية الدفع تتم بطريقة سلسة وجيدة بحسب ماخطط له ولله الحمد.
* (الجزيرة) هل هناك إعادة هيكلة إدارية وتوحيد في الخدمات لكسب السوق وتحسين الخدمة؟
هناك اتفاق مع الشركات المتخصصة بيوت الخبرة في هذا المجال وهناك بعض الخطوات للتحرك في هذا التوجه ونأمل خلال الفترة القريبة ان تتبلور هذه الفكرة.