المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحب الذي يصعب نسيانه-عبير البكر(الجزيرة)



غريب الدار
15-01-02, 06:30
جريدة الجزيرة عدد الثلاثاء 1ذو القعدة 1422هـ
الحب الذي يصعب نسيانه
عبير عبدالرحمن البكر


أولا: الحب الذي يصعب نسيانه
كل شيء إلى زوال. ذا واقع وفرضية لا يمكن أن تتسلل إليها عاطفة أو يداخلها نسيان.
إلا حب الأم فهو باق لا يمكن أن تلوحه شمس أو يمحوه طول بعاد .. إنه يتجدد كما يخلق أول مرة.. تشعر بيتم يحتل أيامك ولا يفارقها أبدا ..
تقفز خفقات قلبك مع كل كلمة ينادي بها أي مناج: أمي .. تشعر أنك منذ زمن لم تنطق هذه الكلمة العظيمة .. ما أصعب فقد الأمهات .. فهن زينة الحياة وبهجة العمر ..
ثانيا: صالحة السروجي:
الزميلة القاصة الأستاذة صالحة السروجي ..
غيب الموت حضورها .. مع أواخر ليالي رمضان..
فلم تطل بهجة العيد بوجودها ولم تهنأ قلوب أبنائها وبناتها .. بنورها في قلوبهم .. ودنياهم..
والأستاذة صالحة من قاصات المملكة اللواتي أثرين الساحة الأدبية بكثير من الإبداعات القصصية ..
احتل المرض جسدها الطاهر .. حتى انتقلت إلى رحمة اللّه ..
فليرحمها اللّه رحمة واسعة ..
وليكن عونا لكل أحبابها ..
وعظم اللّه أجر أبنائها وبناتها .. وغفر اللّه لها ..
ثالثا: عيد .. وكومة أحزان:
من المميت حقا أن تعيش بهجة عيد أو احتفالية .. بذاتها والحزن يرسم صورا ويعيد ترتيب معالم غائبة من الأسى ..
والموت .. من الأحزان التي تبدأ كبيرة وتعود نقطة صغيرة تحتل غرفة من غرفات القلب ..
لكنها أبدا تظل مضيئة تقاسمنا كل دقائقنا ..
ولو عشنا فرحة أو زارتنا إطلالة بهجة .. شاركنا الحزن وتذكرنا مواقف دامعة مرت بنا ..
أما الحزن حين يحل فإننا لا نستطيع استرجاع لحظة فرح أو إطلالة ابتسامة ..
وكل شيء نستطيعه ما عدا إطلالة الموت كيف إذا تزامنت مع العيد .. كم هي أليمة ..
رابعا: اكتب ما شئت
اكتب يا .. ما شئت .. اهدم بفكرك ما أردت ..
خطط .. دبر .. ستفز مرة أخرى بل مرات .. ليست جائزة نوبل فحسب .. بل كل جائزة تحارب الإسلام وتدمر فكر المسلمين وترسم لهم الصورة السيئة ..
اكتب .. لن يحاسبك رقيب ولن يتصدى لك قلم أديب ..
اكتب وشوّه .. وارسمنا متخلفين ..
واروِ عنا كل الأقاويل المكذوبة ..
قل ما شئت .. يا ..
لسنا يداً واحدة .. لسنا كلمة قوية .. كلنا نفكر في الهواء .. وكلنا نكتب ما نشاء .. وكلنا .. لا نرى إلا.. ما تراه ..
نحن لا ننتصر للدين .. نحن من بين ظهرانينا .. من يحارب دينه.. نحن من أبنائنا وبناتنا من يتنصل من سماحة دينه ولا يراعي بالا لتطبيق تعاليمه ..
اكتب ما شئت .. لا أحد سيحاسبك ..
أخيرا: من القلب
يا قلبي .. يا هذا الصغير الصغير ..
وتحمل كل هذا الحب الكبير الكبير ..
لكل الناس ..
أما آن لك أن تتعلم الكراهية ..
أما آن لك أن تعرف دروب القسوة .. والحقد ..
أما آن لك أن تدرك فن التلون .. ولعبة .. القبح ..
ستظل كذا تحب .. تعطي .. لوجه سافر لدنيا بائسة .. تأخذ ولا تمنح ..
تقتل ولا ترأف ..
وأناس دربتهم الحياة على التنكر والجحود ..
عودتهم المشاعر على لون واحد ..


انتهى
ودمتم
والله يحفظكم