المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الليث تغرق وتعلن حالات الاستنفار



أحاسيس
10-01-02, 02:48
تأهب جوي لمواجهة طوارئ الأمطار ورفع الأضرار

عاشت محافظة الليث والمراكز التابعة لها اياما عصيبة جراء الامطار والسيول التي اتلفت المزارع وبعض المنازل وجرفت الطرق.
( عكاظ ) رصدت في جولة ميدانية اوضاع الامطار والسيول والاضرار للممتلكات العامة والخاصة لتلتقي في نهاية المطاف بالمسئولين لمعرفة الحلول الممكنة لتفادي مخاطر السيول والحفاظ على الارواح.
وقد ظهرت الليث يوم أمس في اوضاع متحسنة بعد فتح الطرق أمام المارة الا انها مازالت تعاني من تجمعات المياه في الاحياء والشوارع والقرى التي ماتزال غارقة في مياه الامطار والسيول رغم الجهود التي تبذلها ادارة الطرق والمواصلات والبلدية وبعض الشركات لاصلاح الطرق وردم بعض جنباتها.
واوضح معالي أمين جدة المهندس عبدالله المعلمي بانه زار الليث بعد هطول الامطار والسيول واجتمع برئيس البلدية واطلع على الوضع بالكامل وكان ذلك عقب زيارته التفقدية لمحافظة القنفذة.
وقال معاليه لـ(عكاظ) الليث تعاني من تدفق السيول والحل يكمن في انشاء سد واحد شرق الليث لحماية الممتلكات العامة والخاصة من جراء السيول التي تشهدها تلك المناطق معتبرا معاليه أن ذلك من اختصاصات وزارة الزراعة والمياه.
واضاف ان بلدية الليث تعمل وفق الامكانات المتاحة لها وهناك مساندة من قبل بلدية القنفذة وتمت مضاعفة اعداد العمالة لشفط المياه ورفع اضرار الامطار والسيول من النفايات وخلافها.
واشار الى أن بعض التقارير الصحفية تأتي لحظة هطول الامطار دون وجود متابعة للوضع بعد سحب كميات المياه المتجهة واحتواء الموقف مطالبا الجميع بايضاح الصورة من الواقع.
من جانبه قال مدير عام الدفاع المدني اللواء سعد بن عبدالله التويجري بأن طائرات الدفاع المدني على أهبة الاستعداد في جميع قواعدها ورهن الإشارة مدى ما استدعت الحاجة لها.
وقال لـ(عكاظ) لحظة هطول الامطار على الليث عمدت القاعدة الغربية بارسال طائرة للقيام بعمليات المسح والانقاذ وأخرى للمدينة المنورة إثر بلاغ مصرع مواطن اطلق النار على نفسه بالخطأ وثالثة للافلاج لنقل مريض والرابعة متمركزة في الجوف بناء على طلب سمو أمير الجوف.
واضاف بأن معدات وآليات الدفاع المدني جاهزة لمواجهة طوارئ الامطار. وهناك خطط في جميع المناطق تعمل من خلال اللجان الرئيسية ذات الامكانيات الكبرى بالتعاون مع الشركات للاستفادة من خدماتها اذا تطلب الأمر.
وبين التويجري ان عمليات المسح التي تمت في الطريق الساحلي كشفت عن وجود محتجزين وتم انقاذهم عدا أحد الرعاة الذي رفض الصعود للطائرة.
لاحاجة للايواء
واشار الى ان الامطار التي شهدتها الليث والمراكز التابعة لها تعتبر وقتية ولم يتم انشاء مراكز ايواء لعدم وجود الحاجة لها موضحا بأن الدفاع المدني يعد مسئولا عن هذه المراكز وتشغيلها ووزارة المالية لديها مستودعات متوفرة بها كافة احتياجات مراكز الايواء.
واوضح الرائد سامي الجدعاني مدير ادارة الدفاع المدني بمحافظة الليث بأن عمليات الحصر لاضرار السيول مستمرة وفق ضوابط معينة تتطلب من المتضرر الحضور للادارة لتحرير نوعية الضرر ومن ثم اثبات ما لديه من ماشية او خلافها بشهادة مصدقة من المحكمة ليتسنى رفعها لجهات الاختصاص من اجل التعويض.
واكد بأن الاوضاع مطمئنة للغاية ولايوجد ما يدعو للقلق والخوف.
وقد قام بجولة ميدانية بمرافقة (عكاظ) على بعض المواقع في المزلقان والغالة والحسينية وبعض مراكز الليث وابان بان المعاناة الرئيسية والمخاوف لدى قاطني بطون الاودية والذين غالبا ما يلحق بهم الضرر في الارواح والممتلكات محذرا الجميع من مخاطر السيول والابتعاد عن بطون الاودية لحظة هطول الامطار.
وأكد ان مهام الدفاع المدني الرئيسية الصادرة بنظام الدفاع المدني هي حماية السكان والممتلكات العامة من اخطار الحرائق والكوارث والحروب والحوادث المختلفة واغاثة المنكوبين.
وأوضح ان الحادث الذي تعرض له وايت الدفاع المدني كان اثناء مهمته الانقاذية على الطريق الساحلي (جدة - جازان) عندما غمرت السيول السيارات العابرة لطريق الساحل تحتم على الدفاع المدني انقاذ المحتجزين بكافة الوسائل الممكنة.
واضاف الجدعاني قائلا: استغربت حماس الصحف التي نشرت بل وأبرزت حادث الوايت وكأن آليات الدفاع المدني لاتتأثر بالعوامل الجوية والكوارث.
وأشار الى ان وايتات الدفاع المدني في الوقت الحالي تطورت وتم تجهيزها بمعدات اطفاء وانقاذ واصبحت اعمالها مزدوجة واصبح من الطبيعي ان نرى وايت الدفاع المدني يقوم بالاطفاء والانقاذ في نفس الوقت وهذا حدث للوايت الذي انجرف اثناء القيام باعمال انقاذ المحتجزين داخل السيول.
وقال رئيس بلدية الليث المهندس طالع المولد ان الجهود متضافرة لشفط المياه ومكافحة البعوض الذي انتشر بسبب البرك والتجمعات المائية داخل الاحياء السكنية وخُصِّصت فرق لهذا الغرض.
واضاف ان قنوات التصريف عملت بشكل جيد رغم افتقاد الليث لمشروع تصريف مياه الامطار والسيول ومثل هذا المشروع بحاجة الى دعم مالي.
واكد بأن شفط المياه يحتاج لفترة أسبوع بالكامل ومن ثم البدء في عمليات التنظيف من جراء النفايات التي جلبتها السيول واتسخت بها الشوارع مما استدعى مضاعفة اعداد العمالة.


عبدالله الحارثي (الليث)
عكاظ