المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرضى اللشمانيا هل هم مصابون بالايدز-الرياض



غريب الدار
02-01-02, 15:05
جريدة الرياض عدد الاربعاء18شوال 1422هـ
ينتقل إلى الإنسان عن طريق ذبابة الرمل
مرضى اللشمانيا هل هم مصابون بالإيدز؟
الجلدي يؤدي إلى تقرحات مزمنة تخلف ندباً جلدية، والداء الأسود إلى الهزال والحمى وتضخم الكبد والطحال

مرض اللشمانيا هو مرض طفيلي ويعتبر من الطفيليات الأولى داخل خلوي إجباري.هذا الطفيلي يصيب الإنسان والثدييات الأخرى كالكلب والثعلب والجرذان.يسبب طفيلي اللشمانيا أعراضا وأمراضا مختلفة للإنسان منها ما هو جلدي ومنها ما تكون الإصابة داخلية.ينتقل طفيلي اللشمانيا للإنسان عن طريق ذبابة سميت ذبابة الرمل (Sand fly) ،وهناك دورة حياة لهذا الطفيلي في جسم الإنسان مما يجعلها تتكاثر وتصيبه بالمرض.تتطفل اللشمانيا على خلايا الجهاز الشبكي البطاني وتتفاعل مع الاستجابة المناعية لدى الإنسان.أشكاله ما هي أشكال مرض اللشمانيا؟ هناك نوعان من مرض اللشمانيا أحدهما يسمى اللشمانيا الجلدية (Culaneons Lrishmaniasis) والذي ينسب إلى الخمج بأحد أنواع اللشمانيا.والذي يصيب خلايا الجهاز الشبكي البطاني في الجلد بشكل أساسي.أما النوع الآخر فيطلق عليه داء اللشمانيا الحشوي (Visceral Leishmaniasis) والذي يصيب خلايا الجهاز الشبكي البطاني في الأنسجة الداخلية تقسم الأنواع التي تُحدث المرض الجلدي جغرافيا إلى أنواع ينتشر في العالم القديم وأنواع تنتشر في العالم الجديد. لا يمكن تمييز الأنواع على حسب المعايير الشكلية ولكن تعتمد على نمط الانزيمات (Isoenzymes).الجلدي ما هو مرض اللشمانيا الجلدي؟ مرض اللشمانيا الجلدي هو مرض حبيبي يصيب الجلد وتسببه أنواع مختلفة من اللشمانيا ويؤدي إلى تقرحات مزمنة في الجلد. تشفي التقرحات مع الوقت ولكنها تخلق ندبا جلدية.انتشاره ما مدى انتشار مرض اللشمانيا؟ تنتشر اللشمانيا في مناطق عديدة في دول العالم وخصوصاً آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط. وقد يصعب تحديد عدد الحالات بالنسبة للشمانيا الجلدية بسبب شقاء الحالات من نفسها ولا تراجع المراكز الطبية ،لكن بشكل عام. توضح أرقام منظمة الصحة العالمية ان حالات الإصابة الجلدية معدل مائة حالة لكل عشرة آلاف من سكان المناطق المستوطنة.مما لا شك فيه فالسعودية يوجد مرض اللشمانيا وخصوصاً النوع الجلدي في مناطق مختلفة من السعودية.سريرياً ما هي الملامح السريرية لمرضى اللشمانيا الجلدي؟ عادة ما يستمر التقرح الجلدي للجزء المتعرض من الجسم لأكثر من شهر وتكون القرحة غير مؤلمة وقد يتكون فوقها قشور وتنفصل هذه القشور.لا يوجد في العادة تضخم في العقد الليمفاوية إلاّ إذا كان هناك عدوى بكتيرية ثانوية ربما تتواجد نتوءات عقدية صغيرة حول القرحة الأساسية والتي لها حدود واضحة جداً.هذه التقرحات تتشافى بشكل تلقائي خلال اثنين إلى ثمانية أشهر وتترك خلفها ندبا وآثارا جلدية.وتختلف أنواع اللشمانيا الجلدية حسب التواجد فهناك المنتشر والبرازيلية والمكسيكية ولها اختلافها في ظهورها وتقرحاتها الجلدية.التشخيص كيف يتم تشخيص اللشمانيا الجلدية؟ يمكن للطفيليات ان تتواجد في العينات المأخوذة من الجلد المصاب بهذا المرض ،وذلك بعد تكوين العينات بطبقة الجمزا ،(Giemsa)كما يمكن زرع المواد المأخوذة من العينة في وسط Novy-Mc Neal Nicolle ،أما بالنسبة لاختبار الدم عن طريق الفحص السيرولوجي للأجسام المضادة لداء اللشمانيا فتكون إيجابية ،ولكن بمعايير منخفضة في معظم أنواع اللشمانيا الجلدية.المشابهة للمرض ما هي الأمراض المشابهة لمرض اللشمانيا الجلدي وقد تشخص خطأ؟ هناك مجموعة من الأمراض المعدية والتي تسبب التهابات معظمها مزمنة وتؤدي إلى تقرحات غير مؤلمة منها على سبيل المثال الداء العليقي (Yaws) الزهري الثلاثي (Ter tiery Syphil) الذئبة الشائعة Lupus Vulyaris والهيتوبلازما والتقرحات الخناقية (تقرحات الدفتيريا) وهناك أمراض فطرية قد تعطى نفس التقرحات.أيضاً لابد من الأخذ بالاعتبار تقرحات الجذام (Lepromqtous Leprosy).العلاج كيف يمكن علاج مرض اللشمانيا الجلدي؟ يُعد علاج مرض اللشمانيا الجلدي والمتعارف عليه والمستخدم من زمن غير مرض للمرضى لأنه يجب إعطاؤه عن طريق الوريد لمدة قد تصل إلى ثلاثين يوماً.وهذا العلاج يسمى غلوكونات انتيموني الصوديوم Sodium Antimony Ghconat.ولقد استخدم هذا العلاج لحقنه في موضع الإصابة بالمرض في الجلد وأدى إلى نتائج جيدة أيضاً لقد استخدم دواء الاميتين (Emetin) والانترفيرون جاما.إذا كانت الإصابة الجلدية وحيدة ومن النوع الذي يمكن شفاؤه تلقائياً كمرض الإصابة باللشمانية الكبيرة (L. Major) وكانت في المناطق المخفية في الجسم وبعيدة عن احتمال عدوى بكتيرية ثانوية فيمكن ترك الآفة لتشفى تلقائياً.أما المرضى ذوو الآفات المتعددة أو الكبيرة أو المرضى المعرضون للالتهابات البكتيرية الثانوية فيجب ان يعالجوا.يعتبر دواء الانتيموني (Pentostam) الخيار الأول لعلاج مرض اللشمانيا الجلدي ولقد أعطى شفاء لمعظم حالات المرض من هذا النوع فهناك بدائل له مثل البنتاميدين (Pentamidin) وأيضاً قد تم حديثاً استخدام أدوية موضعية مثل الباروميومايسين وأعطى نتائج جيدة.النوع الثاني ما هو مرض اللشمانيا الحشري؟ مرض اللشمانيا الحشري ويطلق عليه Kala-azar أو ما يقصد به الداء الأسود (Black Sickness).مرض اللشمانيا الحشري (الكالازار) هو مرض ناتج عن لشمانيا الدنوفاني (L. Donovani) وينتج بواسطة عضة انثى ذبابة الرمل ويحدث مرض اللشمانيا مرضاً يؤدي إلى الهزال والضمور وحمى طويلة بالإضافة إلى تضخم في الكبد والطحال والعقد الليمفاوية.انتشارهما مدى انتشار اللشمانيا الحشرية (كالازار)؟ يستوطن المرض في بعض البلدان في جنوبي أوروبا بالإضافة إلى دول عديدة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.يتساوى جميع الأعمار وكلا الجنسين في الاستعداد للإصابة بهذا المرض.الأعراض ما هي أعراض مرض اللشمانيا الحشوية؟ تتفاوت فترة الحضانة كثيراً فقد يحدث المرض بعد أسبوعين من حدوث العدوى وتظهر الأعراض بعد سنتين أو أكثر من بعد حدوث العدوى.وتكون هناك أعراض مبكرة من زيادة في التعرق وحمى ذات نمط معين بارتفاعها مرتين أو وجود قمتين في اليوم.بعد ذلك تبدأ الكبد والطحال بالتضخم خلال أسابيع من بدء المرض وقد يتضخمان بشكل كبير وملاحظ عند فحص البطن أيضاً يتراجع وزن الجسم وفي بعض الأحيان وبشكل كبير وتظهر في بعض الأحيان عقد ليمفاوية.. ويكون هناك هزال وتعب عام.وقد يزداد الجلد اسمراراً في اليدين والقدمين والوجه والبطن في مناطق في دولة الهند لهذا أطلق عليه الداء الأسود.ولقد عرف حديثاً ان داء اللشمانيا أحد الأمراض التي تحدث مع مرض الإيدز لكن لا يعني ان من أصيب بمرض اللشمانيا أنه مصاب بمرض الإيدز ،فالغالبية العظمى من مرضى اللشمانيا غير مصابين بمرض الإيدز لكن اللشمانيا تضاعف من سير متلازمة الإيدز.عند فحص الدم يكون هناك فقر دم مع نقص لكريات الدم البيضاء والصفائح.التشخيص كيف يتم تشخيص مرض اللشمانيا الحشري (الكالازار) الفحص السريري مهم لمعرفة العلامة الدالة والتي قد تجعل الطبيب يشتبه بمرض الكالازار عند وجود تضخم للطحال والكبد والعقد الليمفاوية بدون معرفة السبب.تكون الاختبارات المصلية الخاصة بمرض اللشمانيا إيجابية في معظم الحالات يمكن إيجاد الطفيلي من أخذ عينة من نخاع العظم وصبغها بالمادة الملونة جمزا أو زرعها في NMN.أيضاً يمكن أخذ عينة من الطحال خلال الجلد وهذه تعطى نتائج إيجابية فوق الخمسة وتسعين في المائة. ويمكن عمل هذه العينة من الطحال إذا اتخذت الاحتياطات اللازمة واختيرت الإبرة المناسبة مع شخص متمرس لذلك.العلاج كيف يتم علاج الكالازار؟ الدواء الأول هو غلوكانات الانتيموني (البنتوستام) ويعطى يومياً لمدة حوالي ثلاثين يوماً حسب الاستجابة تسكن الحمى بسرعة ويحدث تحسن في الحالة السريرية حديثاً ثم استخدام أدوية أخرى وأعطت نتائج ممتازة وبدأت تحل محل البنتوستام وتعطى في مدة أقل في خمسة لعشرة أيام منها الامفو تيرسين (Amphotercin) والامبيزوم (Ambisome) والأدوية المشابهة له.أيضاً هناك أدوية أخرى يمكن استخدامها مثل البنتاميدين والباروميوماسين.الوقايةكيف يمكن الوقاية والسيطرة على هذا المرض؟ لا يوجد أي لقاح فعال في الوقت الحالي متوفر. لكن يجب محاربة ذبابة الرمل ورشها بالمبيدات الحشرية واستخدام شبكات الناموس للوقاية ومعالجة الحالات المصابة بسرعة لمنع انتقال العدوى، والوقاية قد تكون صعبة، ولكن في الأماكن التي يكون الإنسان هو المستودع يمكن ان تعيد كشف الحالات وعلاجها في عمليات السيطرة على المرض.€#€#ےےء
انتهى
ودمتم
والله يحفظكم