المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نتاج الهمزاني الاْدبي يكتب عنه رئيس اللجنة الإعلامية بالنادي



أم صخر
02-01-04, 15:18
''شارع الثلاثين'' باكورة فارس الهمزاني: انتهج خطاب الغائب وحاول الا يشبه احداً
المصدر : سعود الرشود (حائل) ( رئيس الجنة الإعلامية بالنادي الاْدبي )


(شارع الثلاثين) مساحة مكانية أو هي ساحة مكانية في كل مدننا المليئة بالانتظار لاستيعاب ذلكم الدفق الهائل من الشباب الباحث عن الاحلام الوردية والحياة السينمائية الطامح لتفريغ تلكم الشحنات والطاقات الكامنة في العقول و القلوب الباطنة لاجيال هذا الوطن الدائبة سراعا بحثا عن طريق يوصلها للاستقرار الايدلوجي والعاطفي والنفسي وتحت هذا العنوان وفي ذات السياق اختار الفارس الجديد لنادي القصة السعودي فارس بن عايض الهمزاني.. هذا الاسم لمجموعته القصصية الاولى (شارع الثلاثين) ووسم به احدى قصصها وقد اصدرها النادي منتصف الشهر الماضي وحمل غلاف المجموعة رسما انطباعيا يفضي بذاته الى قصة مفتوحة على كل الاحتمالات ولكل ان يقرأها وفق ثقافته وفكره وتتمثل في وجه عار يكشف الحالة النفسية لجيل وزمن قصص هذا الجيل الذي تتجاذبه ازمنة التغير المتسارع والواقع اللا متغير - كما في المقدمة- وجه عار مكبل بحالة من الانبهار والدهشة والحزن والحيرة وسط محيط مظلم ينبثق الوجه خلال كوة في جدار متراص او هي متاهات الزمن الرديء او شوارع لا تنتهي.. وعن يسار الوجه الموميائي دوائر النور والعتمة ويظهر جليا أن نهاية افق النفق معتم ومساحة الضوء اقل من ان تبرز الوجه هل هو ذكوري ام انثوي.. فقط هي الكوامن النفسية البادية والمحددة.
وفي محتوى الخمس عشرة قصة ليس هناك من غموض او رمز مخل ويظهر ان النصوص قد اختيرت بعناية لتلائم الذائقة الوقتية للمجتمع والنشر وان كانت بعض القصص توحي بلجوء القاص الى الرمزية في احايين للقفز على الرفض الاجتماعي والاكتفاء بالتلميح عن التصريحات وبعيداً عن التقريرية والسردية اوغل القاص في الواقعية ولم يخلُ المشهد من التجريد والانطباع ولم تسع القصص مدرسة بذاتها وانها سادت كل الانساق في مشهد قصصي واحد كما في (السيف).
وانعكست ثقافة القاص وذاتيته وتجاربه وجرأته على نصوصه رغم محاولاته اقصاء المشهد الذاتي وتحييده واللجوء للمتخيل والمروي والوصفي لاضفاء مزيد من التعميم والتعتيم والتعمية وتجنبا لوصمة ما يعرف بأدب الاعتراف انتهج الهمزاني في بنائه القصصي خطاب الغائب كثيراً كما حاول كثيراً الا يشبه احداً.
كذلك برع في الخطاب العاطفي والانساني من خلال رصده الوصفي للمشاعر والغرائز وتفنن في مزج المعنوي بالحسي وابدع في تشخيص الحالات والانفعالات بتفاصيلها الدقيقة وتجلت موهبة الهمزاني عندما جسد صورا بعينها ومنها تكثيفه للملهاة والمأساة في آن واحد حيث الامل والأمل الانساني الموجع والمؤلم والمضحك والمبكي معا في قصة (ممر مركوز) و(غرفة 6).. ورغم قدرته على صياغة العواطف المتأججة عشقا وتجسيد الحزن والكآبة وتجليه فيهما حد المبالغة فقد طغت الروح المرحة للقاص في عدد من القصص والمقاطع وكشفت هذه الخاصية عن قدرة كبيرة على الرسم القصصي الكاريكاتوري الهزلي كما في (اخبار الناس).. كما كشفت قصص المجموعة عن النفس الروائي لدى القاص.
والمجموعة تقع في 115 صفحة من القطع الصغير وضمت خمسة عشر نصا قصصيا مختلفة الازمنة والامكنة من العام 2000م وحتى العام الحالي وحملت الاسماء التالية (احلام نملة عمياء, اليوم رحيلك,العضة, اخبار الناس, عطش, ممر مركوز, الوسيم, خيوط العشق, شارع الثلاثين, غرفة 6, لاني احبك, السيف, عبث, جونية, حدود).

عكاظ







|

أبو بشّار
02-01-04, 22:24
بالصالح العام انشا االله

بيـاض
02-01-04, 23:43
السؤال هو لماذا لم يتبنى النادي الادبي موهبة الاخ فارس ؟ بدلا من الكتابة عنه ؟

ام هي محاولة لحفظ ماء الوجه ؟

أم صخر
09-01-04, 22:36
أبوبشار شكرا أخي

الاْخ بياض موضوعك سبق طرحه في فضاء

وفيه وقفة الاْستاذ
عبدالحفيظ الشمري عضو النادي مع فارس حتى طباعة قصص فارس
بنادي القصة بجمعية الثقافة والفنون بالرياض
وما فهمته في ذاك الموضوع أن مجموعة فارس لم تعرض على النادي
شكرا على المرور

on time
17-01-04, 15:37
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أبو بشّار
بالصالح العام انشا االله