المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل انتهى زمن الحزم : ( مدير مدرسة ابتدائية يعتدي على طالب بلكمة شديدة في الوجه )



aboabdullah
13-03-03, 14:25
من جريدة الجزيرة :(مدير مدرسة ابتدائية يعتدي على طالب بلكمة شديدة في الوجه... والتحقيقات جارية ضد هذا المدير )

سلب من المعلم الضرب منذ زمن !

هل نستطيع ان نقول الان بدأ سلب الحزم من الرجل الاول بالمدرسة الا وهو مديرها !

مع العلم بأن مدير المدرسة ويكمن ان نقول معلميها ايضا .. ان هذا الضرب ليس من باب حقد وبغضاء فالذي امامك تلميذ .. تريد مصلحته ليس الا .. اين كانت اسباب الضرب !

فتضيق الخناق على المعلم اولا .. ومن ثم .. المدير .. والمشرف التربوي سلبت منه شخصيته بتقليل شأنه من حيث وضع الدرجات وعدم اهميتها من قبل المعلمين .. وهكذا

عموما لستُ بمحل اثارة وبلبلة لهذا الحقل الحساس .. بقدر ما هو سؤال يطرح نفسه ..

" من ســ يكون عليه الدور من ناحية تضيق الخناق .. بالمرات القادمة !!؟؟

http://www.al-jazirah.com/191649/lp04.jpg

أحاسيس
13-03-03, 15:23
وهل أنت مع السماح بـ مد اليد والضرب كـ " أسلوب تربوي " ..؟

aboabdullah
13-03-03, 16:50
هلا بالأخت أحاسيس

طابت أوقاتك بالمسرات ..

عموما سؤالك قليل السطور .. مليء بالهولمة التربوية واساليبها !! فل لنرجع للخلف قليلا " ايام الاجداد والاباء وكيفية تدريسهم" .. ربما نتذكر نحن انفسنا ايضا .. كيف كانت ايامنا ابان التدريس الارنع بإستخدام جميع الاساليب وتطبيقها بنا .. فتجدنا سكتٌ .. لاحراك سوى حفظ الدروس والقرآن الكريم .. لست بصدد ذكر الماضي العتيق المليء بمآسي التلقين .. سابقا

( المثمر) بكل تأكيد الآن .. فالله الحمد ... ما قاسينا سابقا .. ها نحن نجنيه .. فكله بفضل الله ومن ثمَّ فضل المعلمون السابقون ..

فتخيلي .. وذلك بظرف الزمان السابق .. انه لو طُبِقَ علينا نفح قليل من هولمة التربية المعاصرة .. فكيف تكون احوالنا ..!؟

فالجيل التربوي الان .. يجد صعوبة بالتوافق مع متطلبات هذا العصر الوظائفي .. اعني بكلامي شريحة قليلة اُنتهجى معها الدلال الزائد عن حده .. فنظرته للحياة تاخذ طابع التفاؤل .. وذلك "جراء" هذه الطرق ..

لا انكر ان للدلال اعني "عدم الضرب" دور من اعطاء الثقة اكثر .. بس بنفس الوقت يعطيه تفاؤل مطلوب "ربما يساعده لتكملة مسيرة حياته" اين كانت وجهتها ..

وذلك معنويا ..

--------------

فمدير المدرسة والمعلمون اجمع .. محل انظار للجميع .. كيف يلقن .. كيف يتعامل مع التلاميذ .. كيف يتعامل مع زملائه ..... الخ

فالعقاب .. اختلفت انواعه واشكاله .. منها المعنوي ومنها البدني ومنها الغير مباشر .. وهدفها واحد .. لصلاح طرق منحرفة .. لاتخاذ الطرق السليم ..

يعلم الله ان المدير لو سلب ما سلب منه من صلاحيات .. فماذا يتبقى للمعلم ؟

لسنا نحن كمعلمين للابتدائي نعاني ... مثل ما يعانون معلمون المتوسط والمرحلة الثانوية .. كان الله بعونهم .. فهم معرضين للسقوط بهاوية .. "شرخ الكرامة" في اي لحظة من لحظات اليوم المدرسي ..

ماذا احكي ماذا اقول .. فنحن نعاني لهم ..

فتصوري وهذا يطبق للمعلمين والمعلمات ذوي المرحلة الفوق ابتدائي ..

تصوري " سقوط" معلم داخل الفصل , تصوري سقوط شماغ معلم داخل الفصل او خارج الفصل .. فل لنقول بساحة المدرسة .. من قبل طلاب ..

على انه يمكننا أكل مثل هذه "المقالب والمنعطفات" خلال مسيرتنا التعليمية .. لكنها تمثل "شرخ" يبقى بقلوبنا ما حيينا ..

القصص كثيرة وكلها تمشي لصالح الطالب .. ويبقى المعلم مضروب فيه مثلا .. لعرض الحائط .. فالتربية بجميع الاحوال .. يجب ان يدخل معها شيء يقال له" الحزم" فالحزم ولا غير سوى الحزم .

انتِ يا احاسيس كمشرفة .. عندما تمارسين المقص الاشرافي في هذا المنتدى .. لماذا تسخدمينه .. اهو للعرض فقط اما هناك دواعي لهذه التنبيهات واستخدام الانذارات للاعضاء .. فابكل بساطة تستخدميه من "باب الحزم" فيجد من قبل المقابل بالادب من ذي بعد .

من باب الذي يرى ان الحزم بدؤا بتضيق الخناق حوله .. صدقيني كتبت هذا الموضوع .. اسعدت بمداخلتكِ احاسيس .. فالاسلوب التربوي .. يحتاج لمجلدات حتى يتضح للجميع ..

والله ولي التوفيق

أحاسيس
13-03-03, 19:58
لا خلاف على عطائك هنا..
ولكن مازلتُ أرى أن الضرب كأسلوب مرفوض إلا كـ آخر حل.. مثله مثل الكي بالعلاج..!

فماتزال وأزال أنا ويزال غيرنا.. يتذكر قصص من مآسي التعليم بصغرنا..
مازلت أتذكر التهديد بـ " غرفة الفئران ونحن نرتعد خوفاً المعلمة تضحك !!
كنا وقتها بالصف الأول !
مازلت أتذكر أني كنت أكره المدرسة..وأفرح باليوم الذي يُسافر فيه والدي..حتى أغيب !
لأنه كان شديد من ناحية التعليم..!

مازلت حتى الآن أتذكر ليلة سبت .. أسهرني فيها لأحفظ سورة " الكوثر" وكيف كان شعوري وقتها وأنا أرى السورة كـ مجلد كامل وليس حروف !!

مازلت أتذكر الضرب..وكثرة حالات " الإستفراغ " أكرمك الله ..وأنا بالصف الثاني إبتدائي..!

كل هذا عائد لأن الأسلوب كان خطأ..!
ولمْ نتجاوز هذه الحالة إلا بعد النضج..!
وتبقت أثارها بالنفس !

//

أنا مع حفظ كامل حقوق وكرامة المعلم ومن قبله المدير..
ولكن على أن لا يدفع الثمن الطالب أو الطالبة المغلوب على أمره..!

عدّ معي للأصل..

أكل طالب يستطيع أن يمدّ يده على أستاذه..؟!
لا طبعاً !
هذا عائد للمنزل والتربية والتنشئة.. والمجتمع والبيئة..!

//
إذن..!

قبل أن نحاول إستخدام الضرب كـ وسيلة تأديب..علينا أن نزرع التربية السليمة بالنشء..
من خلال الأسرة / المدرسة / المجتمع / جماعة الرفاق..!

ولاحظ معي..
أن الصحة النفسية هي الأهم..لأنها تؤثر على الذات حتى آخر العمر..
فما فائدة علم نزرعه.. ونحن نخرق النفس الإنسانية ونشوهها..!

بدر التركـــي
13-03-03, 21:43
باديء ذي بدء أجد نفسي مرغما على الاعتراف بأمرين متلازمين كتوأمين سياميين /
الاول ..... كرهي الشديد لمدرستي الابتدائية , والثاني ..... تقديري الشديد لمعلم العلوم فيها .
كرهت الاولى لأني رأيت العصا فيها صديقا مقربا.... وأحببت الثاني عندما رأيته هادئا في زمن عاصف !!!
ثم هاهي الاقدار التي قدرها مكور الليل على النهار تضعني في الخانة نفسها قائما فيها على حد الشفرة - كما يقال - فأنا في المرحلة الثانوية منذ سنوات ... فهل ستـسألني سنمار هل استخدمت الضرب فيها ام لا ؟
أقول لك وبصراحة نعم ليس حفظا للكرامة ( حسب قولك ) ولا تخطأة لاحاسيس !!
انما صانعت طلابي مصانعة الكرام واحببت ان اعاملهم بالحسنى والاحترام , فجنيت من جلهم ماتوقعت من رجال في مثل سنهم .
وذات يوم خرجت متجولا فيها فرأيت طالبا يقف في المكان الخطأ والزمن الخطأ فتحرك بلا أدنى تردد وضربته ..... هل تعلمين احاسيس ماذا كانت النتيجة ؟؟
اتاني في الغد معترفا بذنبه معتذرا ......
اعود وأقول بأن لنا في المعلم الاول - صلى الله عليه وسلم - أسوة حسنة فقد كان لينا في غير ضعف وحازما في غير شدة ومتى ماكان المعلم كذلك أصبح طلابنا اكثر حرصا من ابني هارون ...حين روت كتب التاريخ انهما اختصما في كل شيء حرصا على الخلافة ولم يعلم أحد انهما على خصام قديم .... واسئلوا إن شئتم نعل المعلم !!!

aboabdullah
14-03-03, 01:23
اهلا بأحاسيس مجددا اهلا بالزميل بدر التركـــي :

صدقتِ بكل كلمة قلتيها احاسيس

وَ صدقت زميلي بدر .

فالضرب آخر العلاج ! ففي كل بساطة ما يطلبه المعلمين هو بحد عينه آخر العلاج !! وانا ضد استخدام هذا العلاج بكل وقت وبكل ظرفا كان .. فالتقليل منه قدر الامكان وجعله للأمور التي يجب التدخل فيها وبكل حزم وقوة فهنا نجني المفيد ..

ويتذكر الطالب ان خلفه عقاب بدني ومعنوي اذا اراد التمرد .. ليس على الواجبات واهمالها على اني اجد بعض الزملاء يستخدمها بكل وقت وظرف ويجني الكثير من العطاء من قبل الطالب . فبدلا من ان تلزمه بحفظ صفحة .. تجده من غد يحفظ بدل الصفحة صفحتين .. لله دره من عصا . عموما لا احبذ هذه الطريقة العنفوانية .

فكلامنا يدور حول عقاب التلميذ سلوكيا .. عندما يتمرد على زميل له بالمدرسة من مجاميع انواع التمرد واشكالها .. فمنطلق فساد الطلاب يخرج من المدرسة .. مع تحفظي لدور الاسرة اذ لم تستطع كفح هذا الشذوذ .. والعياذ بالله .. وايضا دور المجتمع والمدرسة و دور الكل هنا ..

فالتلميذ ..!! معرض بين الحين والآخر .. لهتك شرفه داخل المدرسة .. فهنا يظهر دور العقاب .. اذا كان ذاك الطالب الفاعل قد مر عليه .. ضربا وعقابا ماضيا سواءً له او لغيره .. فمن هنا قبل ان يفعل الطالب المعني بكلامنا فعلته .. يتذكر ويفكر ويحسّب .. فيرجع لصوابه ويهتدي ..

فالوزارة عندما منعت الضرب .. تريد كأقل تقدير من منعه ان لا تنتشر هذه الطريقة وتتفشى بجميع اركان الفصول .. فلذا استطاعت خلق " توخي الحذر" من منعه .. من مجمع المربين والمعلمين .. مع القليل من ترك الحبل على القارب .. للأشياء الشاذة .. التي يجب التدخل بها وبقوة وحزم .

ان وفقت بهذا الكلام فالحمد لله .. وان جانبت الصواب فهو قصورًا مني .. فارجوا المعذرة والسموحة ..

من ذاكرة التاريخ : كم مرة تمنيت ان تأتي المدرسة من عالي لأسفل فتنطحن بمن فيها .. والاحلام خذ الوان واشكال .. وزيد عليها أحلام اليقظة .. الله كم انت جميلٌ وبريء يا ماض .

ياسبحان الله .. فالآن رزقنا من الله ومن ثمَّ طاحونتنا سابقا ..


.............................. اخوك سنمار