المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفهوم الانسانية .. ونقد الحداثة في النادي الأدبي لشيخ حسان الرديعان



حيدره
20-12-10, 20:39
في مساء جميل أطل فيه فضيلة الشيخ/ حسان بن إبراهيم الرديعان طالب درجة الدكتورة في العقيدة الاسلامية اطلالة البدر على منصة قاعة النادي الأدبي بحائل مساء أمس الأحد 13/1/1432هـ والتي إغتصت بالحضور من طلبة العلم والمشائح والمهتمين تلبية وتكريماً لفضيلته والذي ابهج فيها القلوب واضاء المكان بتواجده وبغزارة علمه رغم صغر سنه.
بدأ فضيلته مقدمته بالشكر لرئيس النادي الأدبي الأستاذ/ عبدالسلام بن ابراهيم الحميد على حسن دعوته له ولطيف الحاحه عليه بالحضور إلى النادي مع انه اعتبر النادي خصماً له ولكل متمسك بالكتاب والسنة في أكثر اطروحاته معلقاً – إلا أنه يتوجب على الجميع استحضار كلام الإمام القصاب ( من لم ينصف خصومه في الاحتجاج عليهم, لم يقبل بيانه, وأظلم برهانه ), وكما أن على المثقف أن يصون الناس عن الدنس الفكري, فعليه أن يصون مروءته عن الكذب والتدليس , وأن يكون صادقاً في كل ما يطرحه, وأن يكون صادقاً مع خصومة.
كما أوضح في مقدمته أنه لا أخطر على المجتمعات المسلمة من التلبيس الثقافي, وجر الناس إلى ما يسلب منهم دينهم وأخلاقهم باسم الثقافة ويكون ذلك عبر مثقف يعتقد أنه يؤمن بالله واليوم الآخر ويؤمن بجنة ونار ثم ينشر ما يهدم هذا كله من غير ما يشعر ( وهذا هو فيصل التفرقة والنزاع الفكري اليوم ), وإن كان الخطاب الدعوي يُتهم بأنه يستجر الناس عبر ما يثير عواطفهم , فإن الخطاب الحداثي الموجود في الصحف والقنوات اليوم قد لعب أكبر من هذا الدور باسم الإنسانية وحقوق الانسان.
وقد طرح فضيلته قبل دخوله في صلب موضوعه ثلاثة أسئلة:
هل الانسان مفهوم متفق عليه ؟
هل الانسانية مفهوم مختلف فيه؟
وهل الخارج هومن سيضبط لنا مفهوم الأنسانيه : وهل هو كامل الحقيقة أم نسبي الحقيقة؟
وقد علق كثيراً في محاضرته على نادي حائل الأدبي وضيوفة بقوله لا يحق لنا أن نتجاوز منطقتنا إلى مناطق أخرى في النقد والتعليق.
وبدأ محاضرته بمحورين أساسيين هما :
الأول: مفهوم الإنسانية ,
وقد تطرق فيه إلى عدة نقاط منها:
1) تفسير الفلاسفة:
- ما جاء في الموسوعة الفلسفية – لالاند-: ( كل دعوة موضوعها الإنسان تؤكد فيه كرامته, وتجعله مقياس كل قيمة )
- رأي عالم الاجتماع الفرنسي ( أوغست كونت ) بأن الأنسانية ديانة وأن الأنسان هو الذي يجب أن يُدان له وليس الله, وارتقاء الانسان والفكر الانساني عبر ثلاثُ مراحل :
· مرحلة اللاهوت.
· مرحلة الإدراك المجرد.
· المرحلة الوضعية.
- تعريف مجمع القاهرة للانسانية.
وعلق في هذه النقطة على علماء عصر التنوير وعلى من يُسمى بأب الإنسانية ( فرانشيسكو بترارك), كما علق على من يقر بالوجود المطلق للإله مثل الالماني ( إيمانويل ) وكذلك علق على بعض المتأخرين من العقلانين المنتسبيمن للإسلام ( كمحمد أركون وعبدالرحمن بدوي ).
2) مفهوم الإنسانية عند المفكرين المسلمين.
(كيف يتحدد مفهوم الانسان ) كما جعل أركون هذا عنوان له في أحد مقالاته, حيث جعل الخطاب القرآني نص رمزي مطلق منفتح على تعدد المعنى ,ومنه لا يمكن أن تتشكل شخصية الانسان بقيود وكوابح.
وكما حاول الفيلسوف العربي –عبدالرحمن بدوي- بأن يمزج الإنسانية بالوجودية .
3) مفهوم الإنسانية من خلال الشرع:
وقد وقف هنا وقفة قصيرة مع أحد مثقفي المنطقة عندما شخص كبناء العقل الانساني في مقالاته الصحفية بأسلوب رمزي أختصرها في نقطتين:
يرى أن العقل المتحجر( الدوغمائي ) هو العقل الوثوقي والذي اكثر افكاره مسلمات موثوق بها.
يرى أن العقل المتحجر هو الذي يضع الآخرين- المخالفين له- في سلة واحدة وهو مايفعله المتشددون اليوم – كما يقول.
وذكر عدة نقاط من هذا المفهوم ومنها:
1) النصوص الشرعية التي اعتبرت الإنسان مخلوقاً مكرماً بخصائص عن باقي المخلوقات.
2) النصوص الشرعية التي هي مستند الجهاد ضد الكفار هي التي نصت على تحريم قتل النفس بغير حق.
3) مسألة الاكراه في الدين, والتعليق على من قال بأن القتل وسفك الدماء سمة عربية اسلامية ناسياً الحروب الصليبية وما خلفته على الانسانية وحياة الانسان, كما تطرق إلى المنطلق الانساني بأن الخائن لا يحق العيش والحياة.
4) عرض الله سبحانه التكاليف على الجمادات كما أخبر بذلك في القرآن.
5) دلالة النصوص الشرعية على الضروريات الخمس وهي: حفظ الدين, والنفس, والنسل, العقل, والمال.
6) دلالة النصوص الشرعيةعلى معاملت الانسان بالموازين التي يرضاها الإنسان في حياته الطبيعية. وبين فضيلته بأن الله تعالى جعل رحمته لعباده أشمل من هذ القاعدة.
7) دلالة النصوص الشرعية على تكليف الإنسان بما يطيقه.
8) دلالة النصوص الشرعية على التعامل مع الإنسان بحسب الطبيعة الخلقية له, كالفرق بين عمل الرجل وعمل المرأة , ومن يؤيد المساواه مطلقاً يلزمه أن يساوي بين جنس المخلوقات كلها!.
9) دلالة النصوص الشرعية على أن الخطيئة ليست نهاية الإنسان , ولكنها محفزاً للافتقار إلى الله تعالى, بخلاف نظرة الغرب النصراني للإنسان.
10) دلالة النصوص الشرعية في إحترام الإنسان حالة الحرب, وتوضيح أحكام الجهاد على الكفار.


المحور الثاني: إشكاليات الطرح الثقافي المعاصر:
1) عدم إدخال الفلسفة إلى الفكر والتعليم والحوار, سبب من أسباب التخلف لدينا. وهذه إشكالية للأسف مبنية على شيء مغلوط وهي ماهية الفلسفة.
2) الفكر الديني غير الدين.
3) الإسلام تعامل مع المرأة بنفعية.
4) الطعن في التعصب المذهبي وخصوصاً الحنبلي ,وأنه سبب الجمود والتخلف.


وختم فضيلته هذا اللقاء بقوله: أن الطرح الثقافي الموجود اليوم في الصف والقنوات والنوادي الأدبية أصبحت سيفاً مصلتاً وثورةً متمردة بشكل مباشر على الوحي الذي به يكون المرء مسلماً, وذلك عبر نظريات قيلت فيها, وآراء فكرية انطلقت منها, وهذه النظريات والآراء كما كانت تدعوا للتمرد على الوحي بشكل مباشر فهي تدعوا للتمرد بشكل غير مباشر على نظام الدولة التي قامت عليها.
فما تركت هذه النظريات والاراء الفكرية شيئاً من ديننا ووطنيتنا ووحدتنا على ملكنا حفظه الله.
كما دعى فضيلته إلى قراءة التاريخ البعيد والقريبلمعرفة التيارات التي سادت ثم بادت, وأن هيبة الوحي لا تزال باقية في نفوس المسلمين, وأنه لا شك ولا ريب بأ التاريخ قادمٌ إلى مرحلة المحاسبة والتصفية لهذه الصرعات يوم القيامة.. وبهذا يكون هذا الكون قام على العدل كما قال سبحانه ( من عمل صالحاً فلنفسه, ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد)
نسأل الله تعالى لنا وله الإخلاص في القول والعمل , وأن ينفعه بعلمه وينفع غيره به, وصلى الله وسلم على نبينا محمد
المداخلات كانت من:
1) الدكتور عبدالله البطي
2) الشيخ محمد النونان
3) الاستاذ ناصر الهواوي
4) الاستاذ محمد التفيهي
5) الاستاذ خلف الحشر
6) مهندس مصري لا يحضرني أسمه.

نعيم
21-12-10, 00:35
الله ينفع فيه .
ومشكور على الخبرية المفيده ...
والله كأني حاضرها !!!

m-s-a
21-12-10, 03:30
كل الشكر بعد الله تعالى للإستاذ حســـان ابراهيم الرديعان على هذا الطرح الجميل الذي أنتظرناه على أحر من الجمر وهذا البيان الشافي الكافي بحضور كبار المؤرخين والأدباء بمنطقة حائل أمثال الأستاذ الفريح والأستاذ الحشــر والدكتور البطي وجمع غفير ...والشكر موصولاً لك أخي الحبيب (حيــــــدره) على هذا النقل كأن القاريء يسمع من كلام الأستاذ حسان مباشرة ... ولا ننسى أن نشكر إدارة النادي على هذه المبادرة الطيبة للإستفادة من المشائخ والأدباء من أبناء هذه المنطقة وان شاء الله ننسى الماضي وما فيه من ايام للحداثيين واليبراليين ...


والى الأمام ابن حائل الأستاذ حسان الرديعان

حيدره
21-12-10, 09:01
نعيم
m-s-a

شكرا على المرور والمداخلة

مذهلة
21-12-10, 09:04
نسأل الله تعالى لنا وله الإخلاص في القول والعمل , وأن ينفعه بعلمه وينفع غيره به, وصلى الله وسلم على نبينا محمد
تسلم يمينك على روعة الموضوع

حيدره
21-12-10, 16:17
عشتار
شكراً على المرور

الجماعة
21-12-10, 19:15
كانت هذه المحاضرة مجرد دعاية ضخمة للتيار المعروف، فهي ذات عنوان غامض وذات محتوى ردئ. وتصحيحا لعنوان هذا الموضوع، كان عنوان المحاضرة: "مفهوم الإنسانية قراءة شرعية في الثقافة المعاصرة" ولم يكن هناك أي حديث عن الحداثة أو نقد الحداثة.
وعلى أي حال أعترف بأن هذه المحاضرة كانت حركة ذكية من عبدالسلام الحميد رئيس النادي حيث سيصنع منها ورقة يشهرها ضد وجوه هذا التيار عندما يصرخون بمظلوميتهم من عدم وجود نشاط لهم بالنادي، فهذه المحاضرة ستكفي عذرا لإبعادهم فترة طويلة من الزمن.
لقد حضرت المحاضرة وكانت دون التوقعات بكثير، وإن كانت التوقعات من الأصل منخفضة. وحتى المداخلات لم تكن ذات قيمة.
والأكيد أن حسان الرديعان الذي حضر مصطحبا أتباعه وطلابه الذين لم يفهموا أي شيء مما قال، لم يوفّق في استغلال هذه المناسبة النادرة، بل شكّلت إضافة سلبية في سجل نشاطاته السلبية العديدة. وكان فيها استعراض لقدرات ثقافية ضعيفة إذ لم ينطق اسم شخص واحد من أسماء الفلاسفة وعلماء الإجتماع الذين ذكرهم بشكل صحيح، ما يعني حداثة احتكاكه بمعارفهم وقرب عهده بقراءتهم وربما هو لم يعرف بآراء بعض الفلاسفة وعلماء الإجتماع الذين ذكرهم إلا قبيل محاضرته المذكورة بساعات أو أيام قليلة.

دمعة يتيمة
21-12-10, 23:17
الله يعطيك العافيه