المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طرق علاج فرط الحركة و تشتت الانتباه



معلم صعوبات
19-04-10, 17:22
أساليب العلاج
أولا :- العلاج باستخدام العقاقير
العقاقير المختصة بهذه الحالة عبارة عن محفزات للجهاز العصبي المركزي و يمكن للطفل أن يستجيب لأحد هذه العقاقير و لا يستجيب لآخر و قد يستجيب أكثر لأحدها دون الآخر كما تختلف الجرعة المناسبة لكل طفل و مكانيكية التأثير الدوائي تتمثل في تنشيط القشرة المخية للسيطرة على تكوينات ما تحت القشرة المخية و بالتالي تؤدي إلى خفض أعراض اضطراب الانتباه و فرط النشاط حيث أن تكوينات ما تحت القشرة المخية من شأنها إذا نشطت بدرجة ما أن تؤدي إلى زيادة النشاط الحركي العشوائي و العدوانية و اضطرا بات الانتباه و هذه العقاقير غير مستحبة لأن محفزات المخ غالبا ما تسبب إيقاف نمو الأطفال في الوزن و الطول و لكن إن استطعنا ضبط الجرعة جيد تكون فائدة هذه العقاقير أكثر من آثارها الجانبية و من أشهر العقاقير المستخدمة عقار الRitalin و دلت الدراسات إلى أن من نصف إلى ثلثي الأطفال ذوي اضطرابات الانتباه وفرط النشاط أظهروا استفادة من التدخل العلاجي الطبي و هناك عدد كبير من الدراسات التي تشير إلى التدخل العلاجي قد أحدث تحسنا في قدرة الطلاب على الانتباه و السلوك المرتبط بالمهمة و خفض السلوك المندفع و النشاط الحركي الزائد بينما يمكن تقرير أن هناك تحسنا و استفادة من التدخل العلاجي الطبي بالعقاقير على المدى القصير للغالبية العظمى من الأطفال ذوي اضطرابات الانتباه و فرط النشاط
ثانيا التدخل العاجي بالتغذية ( الحمية )
تشير الدراسات و البحوث التي أجريت على استخدام التدخل العلاجي بالتغذية للأطفال ذوي اضطرابات الانتباه و فرط النشاط إلى وجود علاقة إيجابية دالة بين الحساسية للتغذية واضطرابات فرط النشاط لدى الأطفال و يعتمد ذلك على اختيار أو انتقاء مفحوصها أو عيناتها من الأطفال الذين لديهم نوع من الحساسية للتغذية و قد أظهرت هذه الدراسات نتائج إيجابية لتأثير التغذية على اضطرابات الانتباه و كذا اضطرابات فرط النشاط حيث حدث تحسن ملموس نتيجة للتغذية
ثالثا :- العلاج النفسي
استعمال الأدوية نادرا ما يكفي كعلاج لذوي اضطرابات الانتباه و فرط النشاط لذلك يجب أن يصاحب بالعلاج النفسي و على الأقل هذا العلاج النفسي يجب أن يعطي للطفل الفرصة ليتبين الغرض من استعماله للعقاقير حتى يمكن إزالة اعتقاده الخاطئ لأن العلاج بالعقاقير يستخدم كعامل مساعد ليس إلا و عندما نساعد هؤلاء الأطفال لمعايشة بيئتهم يقل قلقهم لذلك يجب على مدريهم و آبائهم اتباع نظام الثواب و العقاب مستخدمين نموذج محدد للسلوك بحيث أنه عند اتباعه يكافأ و عند الخروج عنه يعاقب و هناك مطلب لا بد من لمعرفة أن التساهل مع الأبناء ليس فيه مصلحتهم فلابد من مساعدتهم و لا بد و أن يواجه الأطفال ذوي النشاط الزائد واجبهم الطبيعي في النضوج و ألا يستفيدوا من كونهم مميزين عن الأطفال الآخرين

و يشمل العلاج النفسي ما يلي :-
• العلاج بالاسترخاء
• العلاج بالتدريب على جلسات العائد البيولوجي
• العلاج من خلال التدريب على برنامج التحكم الذاتي

رابعا برنامج تعديل السلوك
هو مدخل علاجي يقوم على مبدأ الثواب و العقاب عند أداء الفرد لأنماط سلوكية معينة فتثاب الأنماط السلوكية المرغوبة أو تعزز و تعاقب الأنماط السلوكية غير المرغوبة و رغم ذلك برنامج تعديل السلوك لا يمكنه أن يحول الطفل من اللاسواء إلى السواء مباشرة و تقصر الاستفادة من هذا البرنامج على بعض الأطفال

خامسا تدريب الآباء
تدريب الوالدين على تعزيز السلوك الإيجابي للسلوك المرغوب و التعزيز السلبي للسلوك غير المرغوب يمكن أن يؤجل حدوث السلوك المشكل ومن ثم يمكن أن تؤثر على الأسلوب الذي يظهر من خلاله المشكلات السلوكية
و من التكنيكات( الآليات ) المستخدمة في تدريب الوالدين :-
1- تعظيم أو تعزيز قيمة انتباه الوالدين للطفل
بمعنى أن يقضي الآباء وقتا ممتعا في الطفل في لعبه و ابتهاجه و عدم محاولة إجهاده أو الضغط عليه أو توبيخه أو تهديده بالنتائج المترتبة على سلوكه
2- تعزيز سلوك الطاعة لدى الطفل
حيث يحث الوالدان ابنهما على اتباع تعليمات الكبار بهدف تخفيض الأنشطة و الأنماط السلوكية غير المرغوبة التي تصدر عن الطفل و من ثم تؤثر عملية تعزيز سلوك استجابة الطفل للكبار و بناء جسور من الثقة بينه و بينهم في خفض أو التخلص التدريجي من السلوكيات غير المرغوبة
3- إنشاء او إيجاد نظام أسري للكسب و للخسارة
انطلاقا من فكرة التعزيز المباشر لسلوك الطفل إيجابا أو سلبا يجب وضع نظام يقوم على المكسب و الخسارة اعتمادا على السلوكيات المرغوبة و غير المرغوبة التي تصدر عن الطفل فيحصل الطفل على قيم نقدية رمزية مع زيادة رصيده من السلوكيات المرغوبة و يخسر الطفل أيضا قيم نقدية رمزية مع نقص رصيده أو مع تكرار السلوكيات غير المرغوبة
4- تخصيص وقت حر تلقائي لا يتقد فيه الطفل بالأوامر
يقصد بهذا البعد في البرنامج أن هذا الوقت يكون بلا تعزيزات أي خارج نطاق التعزيز و يستهدف وضع الطفل في مواقف سلوكية يعبر فيها عن ذاته بشكل حر تلقائي و دون التقيد بالآثار المرتبطة ببرنامج أو بأشكال التعزيز مع ملاحظة الأنماط السلوكية التي تصدر عن الطفل خلال هذه المواقف و إلى أي مدى استطاع الطفل أن يعمم السلوكيات المرغوبة في المواقف المختلفة خارج نطاق التعزيز مع تضييق هذه المواقف إذا مالت سلوكيات الطفل في الاتجاه غير المرغوب

خامسا :- شمول أو إتاحة مدى أكبر للسلوكيات
و هكذا يستوعب الطفل مدى أكبر من السلوكيات في الاتجاه المرغوب

أجا
12-05-10, 17:23
مشكوووووور والله يعطيك ألف عافية على هذه المعلومات القيمية

أسـأل الله أن ينفع بها

شـــــــــكرا لك أخي الفاضل

قائم
20-05-10, 15:24
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

وردة فلسطين
07-07-10, 00:52
بارك الله بك
موضوع مفيد ورائع
استفدت منه كثيراً