المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشرات المعلمات يتظلمن من عدم نقلهن امام مبنى الرئاسه بالرياض(االوطن)



غريب الدار
17-08-01, 14:29
الرئيس العام قابلهن ووعد بتشكيل لجنة لتحقيق طلباتهن
عشرات المعلمات يتظلمن من عدم تحقيق الرئاسة لرغباتهن في النقل منذ أربع سنوات

الرياض: منصور الحاتم, امتثال الحداد
تجمعت عشرات المعلمات صباح أمس الأربعاء أمام مبنى الرئاسة العامة لتعليم البنات بالرياض مطالبات بالدخول ومقابلة الرئيس العام لتعليم البنات الدكتور علي بن مرشد المرشد من اجل التظلم لعدم نقلهن على الرغم من مطالباتهن المتكررة من الرئاسة بالنقل إلى المنطقة الشرقية خصوصا وأن لهن اكثر من أربع سنوات, إلا أن رجال الأمن المخصصين لحراسة الرئاسة, ومجموعة من أفراد الشرطة الذين حضروا أمام مبنى الرئاسة منعوهن من الدخول, في وقت نزل فيه المرشد لمقابلتهن أمام بوابة المبنى, وأبلغهن بأنه سيشكل لجنة للنظر في شكا ويهن وأن عليهن تقديم معاريضهن إلى المكتب المختص بالرئاسة حتى يتسنى النظر في مطالبهن وطلب منهن مغادرة مبنى الرئاسة في أسرع وقت حتى لا يتم الاتصال بالجهات الأمنية لإجلائهن بالقوة في حين أصيبت معلمة من المتواجدات أمام مبنى الرئاسة بحالة إغماء نتيجة الإجهاد وأشعة الشمس الحارقة وسقطت على الأرض حيث تم استدعاء الإسعاف ونقلها بالهلال الأحمر إلى المستشفى .
وقد اجتمعت وكيلة الرئيس العام لتعليم البنات المساعد للإشراف التربوي د. موضي النعيم مع المعلمات الشاكيات حيث اطلعت على شكاويهن, وطلبت منهن إبراز الأسماء التي ادعين أنهن نقلن قبلهن وهن أقل منهن خبرة, لكن المعلمات الشاكيات لم يستطعن التعرف على أي اسم.
(الوطن) تواجدت في الموقع والتقت عدداً من المعلمات وأزواجهن الذين كانوا يستقلون حافلتين كبيرتين لمعرفة مطالبهم.
يقول حسين احمد " هؤلاء المعلمات وزوجتي من ضمنهن أتين إلى الرئاسة لتنظر في أوضاعهن, وتستمع لهن ولظروفهن القاسية التي طالما تقدمن بها إلى الرئاسة, وطلبن نقلهن من الدوادمي مثلهن مثل زميلاتهن من المناطق الأخرى إلا أن الرئاسة وضعت أذناً من طين وأذناً من عجين ولم تستجب لمطالبهن رغم مرور اكثر من أربع سنوات على تعيينهن, وصدور حركة النقل الأخيرة دون أن تلبي مطالبهن .
أما عبدالإله السنان فيقول " حصلت زوجتي على خطاب استغناء وهي معلمة بالدوادمي وعندما قدمنا إلى الرئاسة حتى يتم نقلها إلى منطقة أخرى رفضوا الطلب بحجة أنه لم يحدد التاريخ بالخطاب, وأنه لا يعمل به, وطالبنا أكثر من مرة بنقلها إلى إحدى المدن بالمنطقة الشرقية ولاكن دون جدوى, ونحن نتحمل عناء السفر ومخاطر الطريق وتمر السنين ومعاناتنا لم تجد حل, ولم نجد أذناً صاغية من المسؤولين بالرئاسة العامة لتعليم البنات ".
معلمة رمزت لاسمها بـ (م . ن): " تقول نحن أكثر من 70 معلمة من المنطقة الشرقية موظفات في الدوادمي, منذ أربع سنوات واكثر وتقدمنا بطلب النقل إلى المنطقة الشرقية عشرات المرات أسوة بزميلاتنا من المناطق الأخرى وحتى من الزميلات اللاتي تعين في نفس منطقة الدوادمي وتم نقلهن مباشرة, حتى إن البعض منهن لم يستمر وجودها سوى عدة اشهر, ونحن لم نجد تجاوباً من الرئاسة, والأنظمة تسمح لنا بالنقل بعد مضي عام من التعيين, ولم نجد طريقة إلا أن نقابل المسؤولين في الرئاسة وجهاً لوجه لطرح معاناتنا وظروفنا العائلية, ونتلمس الرحمة بنا ومساواتنا مع زميلاتنا الأخريات, ووضع حد لمعاناتنا منذ أربع سنوات واكثر, إلا انهم رفضوا حتى الاستماع لنا, وهذا حق من حقوقنا " .
وتقول معلمة أخرى (ج .م ) " أنا موظفة في الدوادمي منذ أربع سنوات وهذا العام الخامس, وتقدمت بالنقل اكثر من مرة على مدى هذه السنوات إلا أنهم كانوا يوعدونني كل سنة بأنني سأنقل العام المقبل, وتمر السنون, ونحن نتحمل المشقة كل يوم أربعاء سبع ساعات مشوار الطريق إلى المنطقة الشرقية ونفس المشوار عودة كل يوم جمعة, وتعرض كثير من زميلاتي لحوادث سير وتوفيت بعضهن, ونحن نتعرض لأعطال السيارات وأخطار الطريق, ونصل إلى المدرسة في الفجر ونحن منهارات مما تسبب في عدم قدرتنا على القيام بواجباتنا التربوية على الوجه المطلوب حتى إنهم يحملوننا مناهج أكثر من طاقتنا واكثر من الحصص المقررة لنا, ونترك أطفالنا مع الخادمات, فكيف نربي جيل المستقبل في مناطق أخرى, ونترك أجيالنا تربيهم الخادمات ".
أما المعلمة ( س.م ) فتقول طلقت من زوجي بسبب عدم استطاعتي الحصول على نقل إلى المنطقة الشرقية حيث يعمل زوجي ويقيم .
في حين تقول المعلمة ( هـ .ن ) " نرغم على تدريس تخصصات غير تخصصاتنا, إضافة إلى أننا نعتقد أن المسألة ليست عدم إمكانية فهناك الكثير من زميلاتنا نقلن بعد وقت وجيز ولكن هناك محسوبيات ( .... ) تلعب دوراً في العملية, وهذا ليس بذنبنا ونحن نطالب بحقوقنا فنحن في بلد دستوره شرع الله ولن يرضوا لنا بالظلم, فقد تشتت اسر, بسبب هذه الحالات, وأمور تعسفية كثيرة .





--------------------------------------------------------------------------------



--------------------------------------------------------------------------------










الرئيس العام قابلهن ووعد بتشكيل لجنة لتحقيق طلباتهن
عشرات المعلمات يتظلمن من عدم تحقيق الرئاسة لرغباتهن في النقل منذ أربع سنوات

الرياض: منصور الحاتم, امتثال الحداد
تجمعت عشرات المعلمات صباح أمس الأربعاء أمام مبنى الرئاسة العامة لتعليم البنات بالرياض مطالبات بالدخول ومقابلة الرئيس العام لتعليم البنات الدكتور علي بن مرشد المرشد من اجل التظلم لعدم نقلهن على الرغم من مطالباتهن المتكررة من الرئاسة بالنقل إلى المنطقة الشرقية خصوصا وأن لهن اكثر من أربع سنوات, إلا أن رجال الأمن المخصصين لحراسة الرئاسة, ومجموعة من أفراد الشرطة الذين حضروا أمام مبنى الرئاسة منعوهن من الدخول, في وقت نزل فيه المرشد لمقابلتهن أمام بوابة المبنى, وأبلغهن بأنه سيشكل لجنة للنظر في شكا ويهن وأن عليهن تقديم معاريضهن إلى المكتب المختص بالرئاسة حتى يتسنى النظر في مطالبهن وطلب منهن مغادرة مبنى الرئاسة في أسرع وقت حتى لا يتم الاتصال بالجهات الأمنية لإجلائهن بالقوة في حين أصيبت معلمة من المتواجدات أمام مبنى الرئاسة بحالة إغماء نتيجة الإجهاد وأشعة الشمس الحارقة وسقطت على الأرض حيث تم استدعاء الإسعاف ونقلها بالهلال الأحمر إلى المستشفى .
وقد اجتمعت وكيلة الرئيس العام لتعليم البنات المساعد للإشراف التربوي د. موضي النعيم مع المعلمات الشاكيات حيث اطلعت على شكاويهن, وطلبت منهن إبراز الأسماء التي ادعين أنهن نقلن قبلهن وهن أقل منهن خبرة, لكن المعلمات الشاكيات لم يستطعن التعرف على أي اسم.
(الوطن) تواجدت في الموقع والتقت عدداً من المعلمات وأزواجهن الذين كانوا يستقلون حافلتين كبيرتين لمعرفة مطالبهم.
يقول حسين احمد " هؤلاء المعلمات وزوجتي من ضمنهن أتين إلى الرئاسة لتنظر في أوضاعهن, وتستمع لهن ولظروفهن القاسية التي طالما تقدمن بها إلى الرئاسة, وطلبن نقلهن من الدوادمي مثلهن مثل زميلاتهن من المناطق الأخرى إلا أن الرئاسة وضعت أذناً من طين وأذناً من عجين ولم تستجب لمطالبهن رغم مرور اكثر من أربع سنوات على تعيينهن, وصدور حركة النقل الأخيرة دون أن تلبي مطالبهن .
أما عبدالإله السنان فيقول " حصلت زوجتي على خطاب استغناء وهي معلمة بالدوادمي وعندما قدمنا إلى الرئاسة حتى يتم نقلها إلى منطقة أخرى رفضوا الطلب بحجة أنه لم يحدد التاريخ بالخطاب, وأنه لا يعمل به, وطالبنا أكثر من مرة بنقلها إلى إحدى المدن بالمنطقة الشرقية ولاكن دون جدوى, ونحن نتحمل عناء السفر ومخاطر الطريق وتمر السنين ومعاناتنا لم تجد حل, ولم نجد أذناً صاغية من المسؤولين بالرئاسة العامة لتعليم البنات ".
معلمة رمزت لاسمها بـ (م . ن): " تقول نحن أكثر من 70 معلمة من المنطقة الشرقية موظفات في الدوادمي, منذ أربع سنوات واكثر وتقدمنا بطلب النقل إلى المنطقة الشرقية عشرات المرات أسوة بزميلاتنا من المناطق الأخرى وحتى من الزميلات اللاتي تعين في نفس منطقة الدوادمي وتم نقلهن مباشرة, حتى إن البعض منهن لم يستمر وجودها سوى عدة اشهر, ونحن لم نجد تجاوباً من الرئاسة, والأنظمة تسمح لنا بالنقل بعد مضي عام من التعيين, ولم نجد طريقة إلا أن نقابل المسؤولين في الرئاسة وجهاً لوجه لطرح معاناتنا وظروفنا العائلية, ونتلمس الرحمة بنا ومساواتنا مع زميلاتنا الأخريات, ووضع حد لمعاناتنا منذ أربع سنوات واكثر, إلا انهم رفضوا حتى الاستماع لنا, وهذا حق من حقوقنا " .
وتقول معلمة أخرى (ج .م ) " أنا موظفة في الدوادمي منذ أربع سنوات وهذا العام الخامس, وتقدمت بالنقل اكثر من مرة على مدى هذه السنوات إلا أنهم كانوا يوعدونني كل سنة بأنني سأنقل العام المقبل, وتمر السنون, ونحن نتحمل المشقة كل يوم أربعاء سبع ساعات مشوار الطريق إلى المنطقة الشرقية ونفس المشوار عودة كل يوم جمعة, وتعرض كثير من زميلاتي لحوادث سير وتوفيت بعضهن, ونحن نتعرض لأعطال السيارات وأخطار الطريق, ونصل إلى المدرسة في الفجر ونحن منهارات مما تسبب في عدم قدرتنا على القيام بواجباتنا التربوية على الوجه المطلوب حتى إنهم يحملوننا مناهج أكثر من طاقتنا واكثر من الحصص المقررة لنا, ونترك أطفالنا مع الخادمات, فكيف نربي جيل المستقبل في مناطق أخرى, ونترك أجيالنا تربيهم الخادمات ".
أما المعلمة ( س.م ) فتقول طلقت من زوجي بسبب عدم استطاعتي الحصول على نقل إلى المنطقة الشرقية حيث يعمل زوجي ويقيم .
في حين تقول المعلمة ( هـ .ن ) " نرغم على تدريس تخصصات غير تخصصاتنا, إضافة إلى أننا نعتقد أن المسألة ليست عدم إمكانية فهناك الكثير من زميلاتنا نقلن بعد وقت وجيز ولكن هناك محسوبيات ( .... ) تلعب دوراً في العملية, وهذا ليس بذنبنا ونحن نطالب بحقوقنا فنحن في بلد دستوره شرع الله ولن يرضوا لنا بالظلم, فقد تشتت اسر, بسبب هذه الحالات, وأمور تعسفية كثيرة .





--------------------------------------------------------------------------------



--------------------------------------------------------------------------------