المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أعراض رجال الدين عرضه لملطشة مسئول فاسق !!



صريح مايهمني
29-12-08, 20:34
هل أعراض رجال الدين عرضه لملطشة فاسق !!



نصف دقيقة تفكير وليست دقيقة كاملة لنعرف أن الموضوع هو فقط استهداف ولا يمت للحق بصلة .



أعتقد بأننا نستطيع أن تستعيد المفقودات لو سُرقت من أدراجنا أو سياراتنا أو حقائبنا مثلاً ... وهذا بسبب رحمة الخالق سبحانه وتعالى ثم أمن هذا الوطن المُعطى والمكافح الناطح بشتى الطرق التي توجد داخله لكل عابث حتى لو تستر أو أختبئ تحت أسم أو منصب معين بعد ما مد أيده على مال غيره أو ما لا يعنيه . وهذا لأن سرقة الإنسانية والمروءة والغيرة والسلوك السوي من أعماق مسلم يفترض بأن لا يكتفى بترك تحتها خطوط عريضة فقط !! لأنه يفترض بأن توجب على هذا المسلم بأن يصونها و يحتفظ بها عالياً ويكرمها حتى لا تهينه . كذلك أعتقد بأن النظر من عين المبتلى نفسه للبلوى نفسها لا يكفى للحكم على من جمعتهم الكلمة الطيبة والصادقة والمفيدة للجميع حتى يُقذفون بفم من أتاح السرقة لجهازه الداخلي عندما ترك مسئولياته ونظر لمسئوليات غيره وأبدى وجهة نظره فيمن أبدوا نظرهم فيه دون طلب أصلاً لمنظوره المتدني والقاصر بالنظر . كذلك أعتقد بأن العلم والثقافة لا تختص بشخص واحد حتى يترب ويوسخ معرفة وثقافة غيره ويبتلي بما هو ليس فيه أصلاً !!

عيني ترى فرقٌ كبير جداً بين تصحيح الخطأ لو وجد وتقويمه وبين معالجة الخطأ بخطأ اكبر , أتساءل بيني وبين نفسي هل مناطحة رجال و فاعلي الخير يعتبر تصحيح لبعض الأخطاء في الحياة بشكل أو بآخر ؟ اجزم بان الإجابة هي لا والسبب أن الأهداف ليست سليمة الطابع بل يشوبها الكثير من النوايا الخفية إذا كانت تستهدف من يراعون كلام الله والعياذ بالله من الحقد والحسد وسوء الظن فيهم ..

بعض الشواهد التي قرأتها مؤسفة وغير مطمئنه من وجهه نظري الشخصية دون أحد ولكن أتمنى أن أكون مخطئاً فيها كما أتمنى أن يكون القادم أفضل بكل المقاييس أما عن موضوع اختلاف الرأي وسوء تأويله إلى نواحي شخصية فهذا للأسف الشديد ديدن الكثيرين ممن يفتقدون أساسيات الحوار من اجل الحوار هدفاً وبناءً .. والله أني لا أُكن لكل من تحاورت معهم أو سوف أتحاور معهم بل لكل من ذكرتهم أو سوف أذكرهم في مواضيعي إلا كل تقدير واحترام يتعدى كل حدود الوصف أحياناً ولكن لا أقول إلا أصلح الله بعض النفوس المتعطشة إلى اختلاق الحوادث الشخصية وأعادها إلى رشدها ومنحها حسن الظن في عباد الله جميعاً وألهمها المعرفة والعلم بأساسيات الحوار والنقاش ..



أقدم المدعو / مدير مستشفى حائل العام

بكتابة هذا المقال ضد منهم ضد المنكر وأحداثه !!

قائلاً على صفحات اخبارية حائل :






د.عبدالعزيز نخيلان الشمري-اخبارية حائل
يصبح الشرف سهلاً هكذا باسم الغيرة والدين والرجولة التي تختنق بها الصدور وتُحشى بها العقول.. بكل بساطة وشموخ واعتزاز تُقذف المسلمة ويُرمى المسلم بكل دنيئة.

يردني شبه يومياً مثل ذلك بحكم وجودي على كرسي إدارة مستشفى يضم أكثر من ستمائة موظف وموظفة في مختلف الفئات والمراتب، يعملون على مدار الساعة ليلاً ونهاراً دون توقف، وكل تخصص تقريباً يجب أن يحتوي على أقسام رجالية وأخرى نسائية، منهم كبار في السن وآخرون شباب، متزوجون وعزاب سعوديون وغير سعوديين، في خضم ذلك كله يحدث الاحتكاك، كل على نيته وتربيته وثقافته.. هكذا بين فترة وأخرى وبشكل أو آخر يأتي من داخل المستشفى أو من خارجه فاعل الخير الرجل النبيل الطاهر المسلم الحق صاحب العقل الراجح المنزه من كل الأخطاء، صاحب العين الناقدة والمنصفة وصاحب التاريخ الأبيض، أقول إنه يأتي وكله حميّة ورجولة وغيرة على أعراض المسلمين والمسلمات، فلانة بنت فلان فيها كذا وفعلت كذا مما يراه جريمة في حق نفسها ومجتمعها، هكذا وبكل بساطة، وعند سؤاله عن وجهة نظره بالتفصيل تجد أنها ملاحظات واهية وأسباب سخيفة يرى من خلال ثقافته وتربيته ونظرته القاصرة وتفكيره المعاق تجاه الجنس الآخر أنه منكر يجب تغييره بأي شكل، ولم يأبه بأنه نال من سمعة مسلمة تحمل اسم عائلة وقبيلة وتنتمي إلى مجتمع لا يمكن أن يرحم صاحب مثل هذه المعلومات التي قد تتناقلها الألسن وتصل الناس بغير ما خرجت به، حتى ولو كانت تافهة أو غير صحيحة، والثمن هو انهيار مستقبل مسلمة وتشويه سمعة عائلة، والمضاعفات قد تكون أكبر من ذلك بكثير في حالة وصول المعلومة إلى ذوي تلك المرأة.

تتفاوت الأهداف التي تبرر لهؤلاء ما يفعلون، وأعتقد أن الهدف الرئيسي هو الغيرة الدينية ذات اللاحدود التي تبرر لهؤلاء ما لا يمكن تبريره لتكون هي الوسيلة الموصلة إلى كل شيء بلا عوائق، فهو يعتقد أن تغيير المنكر الذي بنظره هو فقط أنه منكر، ويكفيه هذا الاعتقاد ولو كان فيه جانب من الصحة.. أقول إنه يعتقد أنه يجب عليه لزاماً تغييره دون التفكير بالعواقب والمضاعفات التي يمكن أن تنتج من إنكاره.. ومنهم من يرى في مثل هذه المعلومات المهمة أنها قد تقربه من المدير الذي يفرح بمثل ذلك ويكون هو صاحب الحظوة والمكانة ولو كان ذلك على حساب أعراض الناس.. أو أنه يتقرب إلى الله بإرضاء أناس خارج الوسط يهمهم كثيراً وصول مثل هذه المعلومات إلى أعلى سلطة في المستشفى لتحقيق أشياء أخرى وأهداف قد لا تخطر على بال أحد.. أو قد يكون الدافع هو الانتقام لأنه حاول الحصول على شيء ممن ذكرهم، أو تمرير مصالحه من خلالهم، ولكنه عجز لسبب أو آخر فيدفعه الانتقام لمثل ذلك.. إن كل إناء بما فيه ينضح، فبعضهم لا يفكر إلا بالسيئ وقد لا يرى شيئاً طبيعياً وتلقائياً ليس له أي تفسير آخر يوحي بالفساد عند أي شخص آخر صافي النية وصحيح التفكير يمتلئ قلبه بالإيمان، ولكن لأنه يفكر بتلك الطريقة فهو يظن بالناس الظن السيئ ويتهمهم من الزاوية التي يرى هو فقط من خلالها.

تلطخ النقطة السوداء الصغيرة كل تلك الورقة البيضاء الكبيرة وتشوهها ولا يستطيع الناظر إلى الورقة إلا أن يرى النقطة السوداء.. هي كذلك المرأة ورقة بيضاء يأتي ضعيف نفس لا يخاف الله بتشويه وتلطيخ البياض والسبب هو الظنون والشكوك والاتهامات الباطلة دون تفكير بالعواقب.

حدث وأن جاءني أحدهم ليطلعني على رسالة على جهاز هاتفه النقال فيها معلومات عن نساء ورجال، ويتهمهم بأعراضهم، كل ذلك ليبرّئ موقفاً اتخذ تجاهه من قبل آخرين.. ويرى بنظرته القاصرة أن هذه المعلومات تبرر ساحته وموقفه، ولم يأبه أبداً بمصير وسمعة من ذُكرت أسماؤهم في الرسالة السيئة التي في هاتفه، وحتى لو كانت هذه الرسالة قد وصلت إليه من مصدر مجهول، كل ذلك لا يبرر له أن يريها كل من رأى في الشارع أو المستشفى حتى مدير المستشفى نفسه.. فأعراض الناس غالية لا تمتهن مهما كان السبب.

إن الزنا في الإسلام لا يثبت إلا بشروط معينة حددها الشارع الكريم، وهي أشبه ما تكون بالمستحيلة، كل ذلك للحفاظ على أعراض الناس وعدم تهمتهم بسهولة وامتهان أعراضهم.. هذا في الزنا المحرم، فكيف بالقذف؟ فما أجرأهم على القذف.. وما أرخص الأعراض في تقديرهم!!

وقفة:

قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}سورة النور (23))


فعلاً هناك من يسهر لخدمة المريض وهناك من يسهر لخدمة مصالح العمل وهناك من يسهر ويدبر لمصالحه الشخصية وفي المقابل هناك من يسهر لعرقلة النجاح والتصدي للناجحين وهناك من يسهر لتدمير الحواجز التي تعيق النوايا ... ما الفارق بين هؤلاء وهؤلاء ؟؟ فريقٌ سخر نفسه لمصلحة العمل والعاملين والمستفيدين من الخدمة بغطاء عدم البعد عن الدين الإسلامي الحنيف وفريقٌ آخر سخر نفسه لمحاربة كل من يخالف من مايريد ؟؟

؟؟؟؟؟؟؟

.

طويرش المشرافي
29-12-08, 22:04
لا تقل رجال الدين لأنها تقال للنصارى والمسلمين يقال لهم علماء المسلمين

مكلوم
30-12-08, 11:47
http://www.ashefaa.com/picup/uploads/b0e42e1f13.gif (http://www.ashefaa.com/picup)

خلودي!
30-12-08, 19:01
الله يخاااااااارجنا