المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسايل عمي سالم ،، يوم هو ولد !! (2)



ولد القريه
27-12-08, 11:45
السيد خربطلي يضيف مؤكدا على أن الكثير من الصور والثقافات البذيئة والمؤذية التي يتناقلها الشيبان في مجلس عمي سالم ،، تنقل إليهم عن طريق البلوتوث وتصل للأسف إلى مجتمعات بعيدة ، ويؤكد أنها حلت محل القيم التي أفلس منها بعض السلف ولم يتمكن ماتبقى منهم من نقلها إلى الخلف بصورها الصحيحة ، هذه الظاهرة وردت الإشارة إليها في الرسالة ، وفي رسائل لاحقة ، ومن أشهرها موضة أو ثقافة "طيّحني " ( بفتح الطاء وتشديد الياء وسكون الحاء )والتي هي بالمناسبة قضية ، كما يؤكد عمي سالم ، سجلت ضد مجهول في أرشيف مركز أبرق الكبريت يوم "كل شين يحكي " ، وكانت ولا زالت مستهجنة في كل ثقافات الدنيا ، ويتفق المتثقفون من أعضاء شبة عمي سالم أنها استوطنت منطقة الجبلين وصارت مع سبق الإصرار والترصد العلامة الفارقة لثقافة الرالي ، والجيب الربع ، وشارع اليرموك ، وعفنانستان مول ، وهي إلى جانب ذلك طريقة وافدة تجردت في كل تفاصيلها من الأدب والحياء والتربية والتعليم والوطنية . وهي كما يصفها عمي سالم طريقة جديدة في لبس البنطلون تتجاهل الجزء الأوسط من أجهزة الدفع الخلفي عند الكثير من طوال الشوارب ،، وتتجاهل بعضا من أجهزة الدفع الرباعي "الأمامي والخلفي " عند الكثير من أخواتهم وأخوات أخواتهم اللائي يخرجن من بيوتهن مع السائق إلى صمان مول بعد العصر وجزءا من الليل أو نصفه ، كما يؤكد أيضا بعد أن يعض طرف شماغه ، ويبادل بين كراعيه ، ويمط شفته السفلى إلى أعلى يسار الوسط .
ويضيف في ثنايا الرسالة بعد أن نالت منه بوادر الغضب ما نالت ، وتركت علاماتها على محياه ، ومصافط جبهته ، وكشر برباعيته المتهالكة ، وتمعّر قليلا ، ورمق "المعزبة" بنظرة اخترقت ماتبقى من أضلاعها في إشارة منه لها بأن تريه عرض أكتافها عندما تبدأ سوالف الرجال !!، كما اعتادت منه ذلك في مثل هذه المناسبات ، ثم انبرى ليقول في مضائق ودهاليز الرسالة :
" وأن سألت عنا فنحن ولله الحمد والمنة بخير ، وننعم بنعمة الأمن والأمان غير أن الذين كانوا يتنافسون على الاحتفاظ برصيد وافر من علوم الرجال وعلى وصول الديرة قبل أن يصل حجاج مكة إلى بيوتهم ، صار بعضهم على مرأى ومسمع من الجهات الأمنية والمرورية والقضائية يتفنن في رسم خطط تنافس خطط كارلوس ورشاش ، والمافيا والموساد ، هدفها سرقة الأضاحي ، ومكيفات المساجد ،والكحل من العين ، والسيارات من أمام المنازل ، والحديد والأسمنت ، وتمديدات الكهرباء ، وبقية مواد البناء والترميم ، وذهب النساء ، ورواتب المتقاعدين من الصراف .

• وإن سألت عنا ، أو ألححت بالسؤال ، وحلفت وأقسمت أن تحصل على بقية المشهد محمضا وصافيا كوضوح صور المباريات على القناة الأولى ، فقد ذكر عمي سالم أنه كان يقول بعد أن أسدل شفته السفلى ، وفرد عنها العليا ، وخلصهما من بعضهما البعض بصعوبة بالغة ، وأصبحتا ككليتي بعير ، إن عيال الحمايل صاروا مثل الخروف النجدي نحبه ونغليه ، وهو مليان "ن" طواليع ، بل أن المحيّر في الأمر كما يؤكد عمي سالم ، أنه ، أي الخروف النجدي ، وهو يعرف كما يعرف حمار أهله -إن كان له أهل – بأن ليس له في الموضوع ناقة تحلب ولا جملا يركب ، وأن ليس للأثنين –الجمل والناقة – نصيب من مزاين أم رقيبة ، ولا يقبلان قسمة للذكر مثل حظ الأنثيين التي أفتى فيها شيخ عشائر بني أنف الناقة بعدما انصرف عنها الكثير من مشائخ الإفتاء إلى سوق الأسهم والبنوك والفضائيات ،وأراقوا دماء وجوههم في ثقافة اللكزس والبشت ودهن العود والنظارات الشمسية والزوجة الثالثة . "
تلاحظون عمي سالم عندما يبدأ هذا النوع من الحديث يفقد اتصاله بالعالم الخارجي ، ويبدأ ضعيفا في إرساله ،، ويفقد اتصاله ببقية حواسه ، وببقية مخارجه الرئيسية ،، ويسترسل ويستمر في اقتراف أي فعل تصدره ذاكرته التي تزدحم بالكثير من الذكريات والمعلومات المتناثرة بغير نظام ، وتسود بعضا منها فوضى عارمة لاتكاد تحتملها هيئة سوق المال عندما كان جماز أحد أبطالها ، أو أنه بطلها الوحيد .
" أما من طرف الفلاحة فهي ولله الحمد والمنة ساقمة ، وأبشرك البقرة ولدت ، وجابت عجل صوابره رقط ، ويشبه العجله اللي دعسوها شغاغيل البلدية عند باب غطاط ، وبعناها على عيد البقر .
وإن سألت عن شعيب الديرع فهو " من الجال للجال ، يمشي غيل " والاحتفالات بهذا المشهد تتراقص على ضفتيه ،، وتوالت عليه الاساءآت من أقرب أقاربه ،، ولم يجد من ينقذه من براثن من يتوافدون على مناصب إدارات البلدية منذ مايقارب نصف قرن من الزمان . فالرحلات المتتابعة التي تنظمها من ضفتيه أسراب البعوض تجاوزت خدمتها جميع أحياء المدينة ، بل أنها أصبحت تنافس ناس وسما ، وتمعن في مد خدماتها إلى جميع محافظات المنطقة مصحوبة بعواصف رملية ، وانعدام للرؤية بمشيئة الله .
" أرسل لنا " بكم " ،، واسطوانات نمر ، وخلف ،،، والشبه يبون قصيدة : "ياحول أنا ،،،، وياحياتي تعالي ،،" لأبو ميثا .

SSالذيــــبSS
27-12-08, 12:20
زمن اقشر , الله يعين على تبدل كثير من المفاهيم والقيم اللي عندنا .


جمعت كثير من الهموم والمشاكل بالوسط الحائلي , فتعطل كثير من الرحلات , وكذلك وقوف الامانة ساكنة بلا حراك امام التلوث القادم من شعيب الاديرع " سابقاً " المكمن الجديد لحمى الوادي المتشطب حالياً : )


وغيرها , فشكراً لقلمك ..

أبو فيصل 99
27-12-08, 12:34
يعطيك العافية

ولد القريه
27-12-08, 20:36
زمن اقشر , الله يعين على تبدل كثير من المفاهيم والقيم اللي عندنا .


جمعت كثير من الهموم والمشاكل بالوسط الحائلي , فتعطل كثير من الرحلات , وكذلك وقوف الامانة ساكنة بلا حراك امام التلوث القادم من شعيب الاديرع " سابقاً " المكمن الجديد لحمى الوادي المتشطب حالياً : )


وغيرها , فشكراً لقلمك ..

وشكرا لك أخي العزيز على التعليق الرائع ، وعلى الهموم المشتركة التي التقطتها عين واحدة ، وتعيها أذان الجميع ،، ولكن ،،،
لك تحياتي ،،

ولد القريه
28-12-08, 12:23
يعطيك العافية

أبو فيصل ،،، أشكرك على المرور ،، ولك تحياتي