المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تواصل أعمال البناء بمشروع جامع خادم الحرمين ومبنى مواقف السيارات في حائل-جريدةالرياض



جارح الجارح
19-07-01, 03:04
كتب مندوب "الرياض":



* بلغت نسبة ما أنجز من أعمال منفذة في مشروع إنشاء جامع خادم الحرمين الشريفين وملحقاته، ومبنى مواقف السيارات بمدينة حائل الذي تنفذه حالياً وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، والبالغ تكلفته الإجمالية (000،400،68) ريال بلغت (15%) من إجمالي أعمال المشروع، منذ ان تم تسليم الموقع لشركة الزيبق للمقاولات المحدودة التي تنفذ المشروع في 1421/6/4ه ، كما بلغت نسبة المدة المنقضية من زمن التنفيذ (28%) من مدة التنفيذ.صرح بذلك سعادة وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والفنية الأستاذ سعود بن عبدالله بن طالب، وقال: إن الأعمال المنفذة حتى الآن من المشروع الذي ينفذ حالياً على أرض مصلى العيد سابقاً، وتبلغ مساحتها (61،879،21) م2، ويشمل أيضاً بناء مواقف السيارات البالغة مساحتها (138،6) م2، وتتكون من أربعة أدوار وتتسع ل (635) سيارة، ويستغرق تنفيذه (36) شهراً، شملت صب الأعمدة الداخلية، والانتهاء من صب جدران القبو الجزء الثاني الجنوبي، وجاري العزل البتومينية لجدران القبو من الخارج "الشمالي"، إضافة إلى ردم القبو الشمالي، وبالنسبة لمبنى الجامع، فقد تم الانتهاء من صب الخرسانة العادية للجزء الأول، كما يجري العمل في أعمال الدفن بين الميد، كذلك يجري العمل في أعمال الحدادة والنجارة لصب الأعمدة، وأيضاً تم اعتماد المخططات التنفيذية الإنشائية لكمرات الإطارات، إلى جانب القيام بعمل التمديدات الميكانيكية لسقف الخزان والمضخات، كما يجري العمل في حدادة جدران الخزان الأرضي.وأبان سعادة وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والفنية ان المشروعات التي تنفذها الوزارة حالياً تجيء ضمن سلسلة الأعمال الخيرة التي تبذلها بمتابعة وإشراف مباشر من معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وفقه الله في خدمة وعناية بيوت الله تعالى التي أذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه، إنفاذاً للتوجيهات السامية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد، وسمو النائب الثاني حفظهم الله تمشياً بالسياسة الحكيمة التي تسير عليها المملكة، وقامت على أساس منها، وتحكيم كتاب الله، وسنة رسوله ~ منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله .وأعرب الأستاذ سعود بن طالب عن شكره وامتنانه لقادة هذه البلاد رعاهم الله على ما قاموا ويقومون به من أعمال جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، داعياً في ختام تصريحه المولى عز وجل ان يديم على هذه البلاد المباركة نعمة الإسلام والإيمان، وان يحفظ ولاة الأمر في هذه البلاد، ويوفقهم لما يحبه ويرضاه.