المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساااااعدوني



ادور على وظيفة
28-02-08, 14:50
السلام عليكم
لو سمحتوا اللي عنده اي خلفيه عن الاسئلة انا مقدم على الوظايف اللي بالجامعة والحمدلله نزل اسمي على وظيفة مختبر فني قبلوني قبول مبدئي باقي المقابلة الشخصية وانا ماادري كيف مقابلتهم وش يسألوني فيه تكفوووون اللي عنده خلفيه يقولي وهل هي مهمه هذي المقابلة لاني من زمان وانا انتظرها مافي مكان اله قدمت عليه والحمدلله واخيرا جتني الله يوفقه اللي يرد علي.

المنهمر
28-02-08, 21:00
عسا الله يوفقك

youseif
28-02-08, 21:15
بالنسبة للمقابله مهمه جداً وعلى حسب علمي انه عاديه جداً تعتمد على جانبين 1- (الجانب الخاص) فيما يخص الوظيفه ةتعتمد علىالخبره التي تملكها في حال لديك خبره - إلمامك بإعمال الوظيفة وما يترتب عليها.
2-(الجانب العام) المظهر العام-اسلوبك في التخاطب - تفكيرك.
هذا اللي أعرفه والله يوفق.

@غندور@
28-02-08, 22:07
الله يوفقك انشاءالله

حاتم 3
29-02-08, 03:47
مشكوووووووووووور على الموضوع الهادف وتقبل من التحية والتقدير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ترانيم
29-02-08, 04:12
السلام عليكم
لو سمحتوا اللي عنده اي خلفيه عن الاسئلة انا مقدم على الوظايف اللي بالجامعة والحمدلله نزل اسمي على وظيفة مختبر فني قبلوني قبول مبدئي باقي المقابلة الشخصية وانا ماادري كيف مقابلتهم وش يسألوني فيه تكفوووون اللي عنده خلفيه يقولي وهل هي مهمه هذي المقابلة لاني من زمان وانا انتظرها مافي مكان اله قدمت عليه والحمدلله واخيرا جتني الله يوفقه اللي يرد علي.



الف مبروك
المقااااااااااااااااابلـــــه الشخصيــــه

إن سيرتك الذاتية الجيدة قد لفتت انتباه صاحب العمل وبالتالي قرر تقديم إليك الدعوة لحضور المقابلة الشخصية. هذه فرصتك السانحة لكي تقوم شخصيا بتعزيز كافة الأشياء المهمة التي قرأها عنك صاحب العمل . كما تجدر الإشارة أيضا إلى أن المقابلة الشخصية عبارة عن طريق مزدوج أنت أجريت بحثا كبيرا عن الشركة قبل تقديم طلبك إليها، لكن المقابلة الشخصية هي فرصتك لمعرفة المزيد من المعلومات عن الشركة، ومقابلة بعض الأشخاص الذين يعملون بالشركة واتخاذ القرار بشأن ما إذا كانت هذه الشركة تمثل المكان الذي تتمنى العمل فيه.
المقابلة الشخصية تأخذ عدة أشكال وربما يتعين عليك الخوض في عدد منها لأن الشركات عادة ما تدعو المرشح المحتمل لحضور مقابلة شخصية ثانية وربما ثالثة (على الرغم أن هذا عادة ما يحدث بالنسبة للوظائف الكبيرة). المقابلات الشخصية يمكن أن تؤدي الى توتر الأعصاب، لكن عليك أن تتحلى بالثقة بالنفس وتتذكر أن صاحب العمل طلب جراء مقابلة شخصية معك لمعرفة المزيد من المعلومات عنك والتأكد من أنك تناسب شركته.
أنواع المقابلات الرئيسية :
مقابلة شخصية مع شخص واحد (وجها لوجه)
ربما يكون هذا النوع هو الأكثر شيوعا وهو عبارة عن مقابلة شخصية وجها لوجه مع أحد أعضاء الشركة التي تقدمت للعمل فيها. يمكن أن يكون هذا الشخص مدير عام الشركة ( لكن هذا يعتمد على حجم الشركة) أو مدير القسم الذي تقدمت له أو مدير فريق العمل أو مدير الموارد البشرية. المقابلة الشخصية مع مدير الموارد البشرية غالبا ما تكون وسيلة للتعرف عن قرب على المرشحين للوظيفة أو مع المرشحين الناجحين الذين قدمت لهم الدعوة لحضور مقابلة شخصية ثانية مع أحد أعضاء الفريق الذي سيعملون معه.
تأكد أنك مستعد تماما للمقابلة الشخصية (انظر القسم التالي من هذه المقالة) ارتد الملابس الأنيقة وتجول بنظرك كثيرا للتعرف على الحاضرين. تأكد أنك تعرف الشخص الذي سيجري المقابلة الشخصية معك، ووظيفته بالشركة (إذا لم تكن تعرفه يمكنك إجراء مكالمة هاتفية مع قسم الموارد البشرية أو مع الشخص الذي اتصل بك في البداية لدعوتك لحضور المقابلة الشخصية فهو الذي يمكنه إعطائك هذه المعلومة). كن هادئا ومستعدا لمقابلة شخصية ثرية ولمناقشة ربما ثقافية يديرها الشخص المعني. من السهل خلق علاقة ألفة ووئام مع الشخص الذي يجري المقابلة الشخصية في هذه النوعية من المقابلات الشخصية.
المقابلة مع لجنة :
تستخدم المقابلات مع اللجنة عندما تسعى الشركة إلى تعيين موظفين لوظائف عليا. كما يستخدم هذا النوع من المقابلات غالبا بعد إجراء المقابلة الشخصية الأولى مع مدير الموارد البشرية. كما أن ضيق الوقت يعني أن عددا من أعضاء الإدارات الذين يرغبون في مقابلة المرشحين يفعلون ذلك معا في جلسة واحدة.
غالبا ما يتراوح عدد أعضاء الجنة من اثنين إلى أربعة أعضاء يقومون بإجراء المقابلة الشخصية مع كل مرشح على حدة. وعلى الرغم من أن هذه العملية قد توتر الأعصاب، إلا أنه ينبغي عليك أن تكون واثقا من نفسك وأن تركز على خلق انطباع جيد لدى كافة أعضاء المقابلة الشخصية ليس واحد أو اثنين فقط.
استعد بنفس أسلوب الاستعداد للمقابلة الشخصية التي تجري وجها لوجه مع شخص واحد. تأكد انك تعرف أسم ودور كل عضو من أعضاء لجنة المقابلة الشخصية وحاول أن تفكر مقدما في أولوياتهم في تعيين الموظف. عندما يطرح عليك أحد أعضاء اللجنة سؤالا، أجب على السؤال للشخص المعني وتأكد في نفس الوقت من كيفية تفسير الآخرين للإجابة. انظر إلى كافة أعضاء اللجنة. والأهم من كل شيء أن تكون هادئا مبتسما وتذكر أن كافة أعضاء اللجنة تعرضوا لنفس الموقف الذي أنت فيه وبالتالي يعرفون مدى صعوبة هذا النوع من المقابلات الشخصية.

الاعداد للمقابلة الشخصية
الأسئلة :
من المفيد دائما أن تتوقع بعض الأسئلة الشائعة التي قد يطرحها عليك أعضاء لجنة المقابلة الشخصية وبالتالي من الأفضل لك إعداد أجوبتك عليها. وتشتمل هذه الأسئلة المتوقعة على ما يلي:
• ما الذي يجعلك مؤهلا لشغل هذه الوظيفة؟
ركز على خبراتك السابقة ومؤهلاتك العلمية والتعليمية، ومهاراتك الشخصية (أنك جيد في العمل بروح الفريق ولديك مهارات قوية في الحاسب الآلي). يمكنك أيضا أن تستخدم هذا السؤال لإظهار فهمك للوظيفة والمهارات الهامة التي تتطلبها.
• لماذا ترغب في العمل معنا؟
يرجى العلم أن هذا ليس هو الوقت الذي تذكر فيه أنك في الواقع تقدمت بطلب وظيفة لكافة الشركات المنافسة. بل حاول الإثناء على الشركة. هذه هي فرصتك لخلق انطباع جيد لتظهر فهمك للعمل والمهارات الاساسية التي يتطلبها.
• لماذا ترغب في ترك الشركة التي تعمل فيها؟
لا تذكر أي شيئا سلبيا في هذه المرحلة (مثل: لم أحصل على الترقية التي أريدها، أنا أكرة رئيسي في العمل، باقي أفراد فريق العمل يكرهونني). استخدم هذا السؤال كفرصة لتأكيد طموحاتك وأنك مهتم بمستقبلك المهني. الإجابة على هذا السؤال يمكن أن تشتمل على ما يلي: " أنني أعمل لدى هذه الشركة منذ سنتين وعلى الرغم من أنني أشعر أنني أنجزت الكثير هناك إلا أنني مازلت أبحث عن فرصة جديدة وأريد تغيير بيئة العمل"، أو أعتقد أنني تعلمت كل شيء في وظيفتي الحالية وأنا الآن بحاجة إلى الانتقال إلى شركة أخرى توفر لي تحديات جديدة ومجالا تعليميا أوسع.
• ما هو الموقع الذي تتمنى أن ترى نفسك فيه خلال خمس سنوات؟
فكر لحظة في هذا السؤال. عضو لجنة المقابلة الشخصية يبحث عن المرشح الطموح الذي لديه الدافع للعمل. كما أنه يبحث عن المرشح الذي فكر في السبب الذي يجعله يرغب في الالتحاق بالعمل في الشركة وفكر أيضا في المستقبل الذي يعتقد أن الشركة ستقوده إليه. لذلك إذا كنت ترى أن هنالك مستقبل واعد لك في الشركة ينبغي عليك أن تذكر ذلك خلال المقابلة. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول أنني أود أن أكون رئيسا لفريق مثل هذا الذي يجري المقابلة الشخصية معي. إنني على ثقة أنني خلال خمس سنوات ستكون لدي الخبرة التي تمكنني من تولي مثل هذا المنصب. ويمكنك أيضا أن تكون أكثر تحديدا وتقول: "إنني أود الالتحاق بشركتكم الآن لأنني أعلم أنكم توفرون تدريبا ممتازا خلال السنتين الأولين في العديد من الأدوات المالية وأنا أعتقد أن هذا التدريب في غاية الضرورة في البداية للحصول على الخبرة العامة الجيدة والمناسبة. وفي خلال خمس سنوات أتمنى أن أكون قد اكتسبت الخبرة وأصبحت عضوا أساسيا بين جميع أفراد أقسامكم المتنوعة وهذا مجال يحظى باهتمام كبير لدي وأنا أعرف أن فريق شركتكم يتمتع بالريادة في السوق." هذا يعنى أنك ليس شابا طموحا ومركزا فحسب بل لديك أيضا معرفة جيدة بالشركة وبما يمكنها أن تقدمه لك.



ما هي في نظرك نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟
نقاط القوة تشتمل على كون المرء عضوا جيدا في فريق العمل وأن لديه القدرة على العمل بمفرده وبدون إشراف من أحد ولديه القدرة أيضا على التعامل مع ضغوط العمل بشكل جيد وأنه يتمتع بمهارات جيدة في كيفية التعامل مع الاشخاص . ينبغي عليك أن تفكر وتعرف أن من هذه الأجوبة سيعرف أعضاء اللجنة أنك الشخص المناسب للوظيفة التي تتقدم لشغلها. أما بالنسبة لنقاط الضعف، فهذا ليس سؤالا خداعا، لكن أصحاب الأعمال لا يتوقعون منك أن تقوم بإجراء بحث في نفسك لتذكر ما هي بالفعل نقاط ضعفك ونقاط قوتك . والمقصود من هذا السؤال إعطاء انطباع لعضو لجنة المقابلة الشخصية أنك قادر على تقييم قدراتك الذاتية واتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج أي مشكلة. يمكنك أن تقلب هذا السؤال رأسا على عقب وتجعل إجابتك تبدو إيجابية الإجابة على هذا السؤال قد تتضمن ما يلي: " أنا أعرف أنني أميل دائما إلى الاهتمام بأدق التفاصيل، لكنني أدرك ذلك تماما وأركز دائما على إكمال المشروع في الوقت المحدد والقيام بالتفاصيل الدقيقة بالقدر الذي يرضيني شخصيا.
في نهاية المقابلة الشخصية سيسألك عضو اللجنة إذا كان لديك أي أسئلة، ومن الجيد أن تكون قد فكرت في هذه النقطة مقدما. هناك بعض الأسئلة الشائعة مثل الآتي:

• لماذا تم عرض هذه الوظيفة؟ هل تم إنشاء وظيفة جديدة أم أن أحد الموظفين ترك العمل؟
• ما نوعية التدريب الذي تقدمونه لهذه الوظيفة؟
• كيف تقيمون موظفيكم؟ هل هنالك مستقبل محدد للتطور الوظيفي؟
• ما درجة الدعم التي تقدمونه لهذا الدور؟ إلى أي مدى يتوقع المرشح الناجح الاجتماع مع مديره هل لهذا الدور مساعدة من ناحية السكرتارية؟

ملاحظة:

إذا كان قد تم الإجابة على كافة أسئلتك خلال المقابلة الشخصية، فلا مانع من الإجابة بالقول: لا كان لدي بالفعل بعض الأسئلة لكنكم أجبتم عليها بالكامل في سياق المقابلة. شكرا لكم. وإذا سئلت هل لديك أي أسئلة أخرى ، لا تطرح أي أسئلة لمجرد السؤال فقط.
خلال المقابلة الشخصية
إذن أنت قمت بكافة الترتيبات اللازمة وجاء يوم المقابلة الشخصية. هناك بعض النقاط النهائية.
كن دقيقا في المواعيد
لا شيء أسوا من الوصول إلى مقر المقابلة الشخصية متأخرا لمدة عشر دقائق، فهذا يعطي انطباع أول سيء جدا. خطط للوصول إلى الشركة قبل الموعد بخمسة عشر دقيقة لكي تعطي لنفسك الوقت الكافي للوصول إلى مكاتب الشركة (ولكي تتجنب مشاكل الطريق والازدحام). إذا كنت ستتأخر لا محالة فالأفضل إجراء مكالمة هاتفية سريعة من هاتفك النقال إلى عضو لجنة المقابلة الشخصية بالشركة (أو السكرتيرة) للاعتذار عن التأخير والإبلاغ أنه خارج عن إرادتك لأن هذه المكالمة من شأنها أن تخفف الضرر الناتج عن التأخير.
كن هادئا وواثقا من نفسك
في معظم الحالات يكون لدى صاحب العمل المعني فكرة عن ما إذا كنت مؤهلا من الناحية الفنية أو أنك لديك الخبرة السليمة التي تمكنك من أداء الوظيفة من واقع المعلومات الواردة في سيرتك الذاتية. بينما صاحب العمل يود أن يعرف منك المزيد عن هذه النقاط، أن اهم النقاط الهامة للمقابلة الشخصية هي تقييم صاحب العمل لك لمعرفة ما إذا كان يشعر أنك ستكون عضوا متناسبا مع فريق العمل وكيف ستتفاعل مع العملاء. في الواقع أنت ستقضي غالبية الأسبوع في محل العمل وبالتالي يريد صاحب العمل أن يتأكد أنك الشخص الذي سوف يشعر الجميع بالارتياح في التعامل معه. لذلك حاول قدر الإمكان أن تكون هادئا وواثقا من نفسك خلال المقابلة الشخصية.
الحماس
هذا العنصر في غاية الأهمية لاسيما إذا لم تكن لديك الخبرة المطلوبة. اثبت للجنة المقابلة ،بالأمثلة إن وجدت، أنك شخص تتعلم بسرعة وأن أي افتقار للخبرة سيتم تعويضه بسهولة بواسطة حماسك ورغبتك الشديدة في التعلم. يدرك أصحاب الأعمال بوجه خاص أن الشخص الذي يتمتع بالحماس في العمل من الأرجح أن يساهم في الفريق أكثر من أي عضو آخر يفتقر إلى الاهتمام.
الاحترافية
حاول أن تضفي صفة الإحترافية على المقابلة الشخصية. داوم على النظر بعينيك إلى أعضاء اللجنة. لا تغالي في إظهار الود والبساطة خلال المقابلة. لا تتحدث عن حياتك الشخصية (ما لم يكن ذلك رد على سؤال محدد من اللجنة) لا تتحدث عن قضايا شائكة أو مثيرة للجدل (مثل السياسة أو الدين) لا تدلي بتعقيبات سلبية عن أي صاحب عمل سابق أو زملائك في العمل. أجب على الأسئلة بصراحة وبواقعية وأشر إلى المعلومات الواردة في سيرتك الذاتية إذا كانت ذات صلة بالسؤال.
التفاوض على الراتب
لا تذكر الراتب، ولا الأجازة السنوية، ولا المزايا وما إلى ذلك خلال مرحلة المقابلة الشخصية ما لم يسألك عضو اللجنة عن توقعاتك بهذا الشأن بالتحديد.إذا ذكرت مستوى مرتفع من الراتب في مرحلة المقابلة الشخصية، ربما تخرج من المنافسة قبل حصولك على فرصة التفاوض. كل هذه الأمور يمكن أن تنتظر حتى تعرف أنك المرشح الذي وقع عليه الاختيار، وأن الشركة قدمت لك عرضا وتستطيع حينئذ بدء عملية التفاوض من موقع القوة (لأنك تعرف بالفعل أنهم يريدونك).
حظ سعيد في مقابلتك الشخصية
تذكر أنك حتى إذا لم تحصل على الوظيفة الأولى التي أجريت لك المقابلة الشخصية بشأنها، فإنك تكون قد دخلت في تجربة مفيدة. إن حضور المقابلات الشخصية يعتبر مهارة متطورة . لذلك ينبغي عليك بعد إجراء المقابلة الشخصية العودة إلى المنزل ومراجعة ما تم خلال المقابلة، ما هي الأمور التي سارت على ما يرام وما هي النقاط التي لم تكن موفقا فيها. سجل ملاحظاتك حول كيفية الإجابة على بعض الأسئلة بشكل مختلف خلال المقابلة الشخصية القادمة، وما هي الأمور غير المتوقعة التي ظهرت خلال المقابلة، ثم ابدأ الاستعداد للمقابلة الشخصية القادمة.



الأسئلة الأكثر شيوعا في المقابلات الشخصيه الخاصه بالوظائف
________________________________________

- ما سبب رغبتك في العمل في هذه الشركة؟
يجب أن يتضمن ردك مزايا الشركة من وجهة نظرك والتي كونتها من المعلومات التي جمعتها سابقا.

2- ما الذي أحببته أو لم تحبه في عملك السابق؟
دائما يبحث المقابل عن أي صفات سيئة أو نواحي نقص لدى المتقدم للوظيفة؛ فعليك توخي الحذر من التذمر من عملك السابق بل عليك أن تمدح شركتك السابقة.

3- لماذا تركت عملك السابق؟
اشرح باختصار وبصدق أسباب تركك للعمل، كما لا تنس أن تقول أمرا إيجابيا عنه.

4- هل قمت بهذه النوعيات السابقة من الأعمال من قبل؟
إذا كانت إجابتك نعم، فأخبرهم بالمهارات التي لديك وكيف يمكنك الاستفادة منها. أما إذا كانت إجابتك لا، فصف خبراتك في أعمال أخرى تمكنك من تعلم هذا العمل بسرعة، وأكد على اهتمامك وحماسك للتعلم.

5- ما الذي كنت تقوم به في عملك السابق؟
للإجابة على هذا السؤال يجب أن تتضمن إجابتك المهارات والمهام ذات العلاقة بالعمل الجديد، والآلات والمعدات التي استخدمتها في عملك السابق.

6- حدثني عن نفسك؟
ليس هذا السؤال دعوة للتحدث بإسهاب عن نفسك؛ فحاول معرفة مغزى السؤال الحقيقي، وذلك بطرح سؤال عن إمكانية تحديد شيء من مؤهلاتك أو عنك للتحدث عنه، وذلك سيساعد المقابل على توجيه الحديث إلى المسار المناسب وتجنب الأحاديث غير المهمة.

7- ما الذي تحب أن تصل إليه بعد 5 سنوات من الآن؟
يجب أن تعكس إجابتك مدى خبرتك واحترافك المهني، وبناء على المعلومات التي جمعتها عن الشركة قد تكون ملما بالفرص المتاحة لك بها، وبالتالي عليك التحدث عن طموحاتك في الانضمام إلى الأقسام الواعدة في الشركة.

8- ما أصعب موقف واجهته في حياتك العملية؟
ترتكز الإجابة على جزأين: أولا تعريفك للمصاعب، وثانيا كيفية تصرفك في مثل هذه المواقف؛ لذا يجب أن تقص على المقابل موقفا صعبا مررت به وأظهرت حسن تصرف في حله، كما أن عليك أن تتجنب المواقف المرتبطة بزملاء العمل.

9- هل تفضل العمل منفردا أم مع آخرين؟
يهدف هذا السؤال إلى معرفة ما إذا كنت شخصا تنسجم مع العمل الجماعي، وعليك أن تتأكد قبل الإجابة إذا كان العمل يتطلب منك العمل منفردا أم أنه عمل يمكن أن يكون جماعيا، ثم أجب الإجابة المناسبة، مثل (عادة ما أكون سعيدا بالعمل منفردا إذا كان العمل يتطلب ذلك، لكنني أفضل أن أعمل ضمن فريق فذلك سيساعد على إنجاز الكثير).

10-السن صغيرا/ كبيرا؟
إذا كنت صغيرا فعليك أن توضح خبراتك التي اكتسبتها طوال الفترة الماضية متضمنة التدريبات التي مارستها ومهاراتك المختلفة. أما إذا كان عمرك كبيرا فأوضح للمقابل المزايا مثل أنك تحتاج لساعات تدريب أقل لإتقان العمل، وإمكانية اتخاذك القرار بسرعة نتيجة خبرتك الطويلة.

11- ألا ترى أن مؤهلاتك أعلى من المطلوب للوظيفة؟
إذا كانت الوظيفة فعلا أقل من إمكانياتك لكنك في حاجة إليها؛ فأجب بأنك تتطلع لشيء جديد مختلف وحيوي، وإن بإمكانك تلقي التعليمات بنفس الإمكانيات لإصدارها.

12- ما هو الراتب المتوقع؟
كن حذرا فطلبك العالي جدا قد يخرجك من المنافسة على الوظيفة، وطلبك المنخفض قد يجعلك الخاسر مستقبلا، حاول أن تعرف مستويات الرواتب في الشركة قبل حضور المقابلة.


13- متى ستكون جاهزا للعمل؟
لتكن إجابتك "في أسرع وقت ممكن"، ولا تضع أي عقبات في الطريق.
المهم في المقابلة أن تستمع جيدا، وتترك لنفسك وقتا للتفكير قبل الإجابة، ولتكن إجاباتك مباشرة وصادقة، تكلم بصوت واضح يمكن أن يسمعه الآخرون، لا تمضغ العلكة (اللبان) ولا تدخن، أو تصدر إشارات أو إيماءات مربكة أو مثيرة للانتباه.
وإذا لم تستطع العثور على عمل بالسرعة التي تريدها، يمكنك أن تعمل على تغيير خططك أو تعيد تقييم هدفك الوظيفي، ومهما كان الأمر فلا تفقد الأمل.
وعندما تنجح في الحصول على عمل، فالتعلم لم ينته بعد، فالاحتفاظ بالعمل ما هو إلا إطار آخر للمهارة
.............................................
P

- الأسئلة الأكثر شيوعاً في المقابلات ، وأبرز الإجابات المفترضة عنها - أسئلة أخرى متوقّعة في أثناء المقابلة - أخطاء شائعة في المقابلة - النصائح الضرورية التي لا غنى عنها قبل المقابلة وأثناءها -

تُعَدُّ طريقة كتابتة السيرته الذاتية أول خطوة يخطوها الطالب نحو الوظيفة ، وتُعَد المقابلة الشخصية هي الخطوة الثانية .
إن هدف كل خطوة في عملية البحث عن وظيفة - بعدكتابة السيرة الذاتية - هو الوصول إلى جلسةِ مقابلة التوظيف التي تُتيح للطالب فرصةَ تقديم نفسِه لصاحب العمل ، وتعلُّمه المزيد عن هذا العمل .
فكيفَ إذاً تجري مقابلة شخصية ناجحة ؟
أنواع المقابلات :

1- المقابلة وجها لوجه وهي الطريقة التقليدية المتداولة . هذه الطريقة أسهل أنواع المقابلات وليس عليك سوى التحكم في حديثك ، وردود أفعالك إزاء الأسئلة المختلفة , ولوكان لديك عدة مقابلات في نفس اليوم فحاول الاسترخاء بين كل مقابلة والأخرى , وذلك باستنشاق قدر من الهواء أو شرب فنجان من القهوة . ولكن يجب أن تحاول أن تَظهرَ بنفس القدر من الثبات والثقة والصراحة أمام الممتحِنين المختلفين لأنه سيتم تقييمك من قبلهم جميعاً .
2- المقابلة الجماعية (مقابلة مجموعة من المتقدمين للوظيفة معاً) . يُعَد هذا من أصعب أنواع المقابلات لأنه يجدر بك أن تراقب ما تقوله وما يقوله الآخرون أيضاً , وغالباً ما يكون المتقدمون للوظيفة متساوين من ناحية الخبرة والمؤهلات ، ولكن طريقة إجراء المقابلة هي الذي تحدّد من سيتم اختياره للعمل .


ومن الأفضل في هذه الحالة أن تفعل مايلي :-

اختيار مقعد في منتصف المكان .
- الإجابة عن الأسئلة بوضوح وثبات .
- عدم مقاطعة باقي المتقدمين إلا في حالة أن يقدم أحدهم معلومة خاطئة .
- لا تنتقد باقي المشاركين .
- حاول ألا تكون أول من يبدأ في السؤال عن المرتّب .
- لا تحتكر الحديث ، أعطِ فرصة الحديث للآخرين أيضاً .
- في النهاية لا تنسَ أن تحيّي باقي المشاركين بعد تحية لجنة التحكيم .
3- المقابلة الهاتفية ( المقابلة عن طريق الهاتف)
وهذا هو أسوأ الاحتمالات لأنه من الصعب التحكم فيهى , فحاول بشتى الطرق أن يكون هناك مقابلة شخصية أما إذا لم تتمكن من إجرائها فعلى الأقل حاول أن تفعل مايلي :
1- تكون بشوشاً في أثناء الحديث (فرغم أن الحديث هاتفياً إلا أن الطرف الآخر سيشعر ببشاشتك) .
2- حاول أن تعرف إذا كان الطرف الآخر أمامه سيرتك الذاتية في أثناء حديثكما ، فهذا دليل على جدية الحوار .
3- لا ترفع صوتك وأنتَ تتحدّث ، وإلا ستعطي ذلك انطباعاً سيئاً عنك مما يقلل من فرص حصولك على العمل .
في النهاية يجب أن تعلم أن المقابلة الشخصية مفيدة لأنها تعطيك الفرصة لمقابلة صُنّاع القرار في الشركة , وبما أنهم اختاروك لإجراء المقابلة فهذا مؤشر على أن سيرتك الذاتية مقنعة, وحتى إذا لم يتم تعيينك فغالباً ماتحتفظ الشركةُ بالسيرة الذاتية لفرص عمل أخرى ، أو قد يرسلونها إلى شركات أخرى .
4- لجنة فحص المتقدمين (لجنة التوظيف) : إذا كنت خجولاً فبالطبع ستشعر بعدم الاطمئنان عند إجراء هذا النوع من المقابلة , ولكن حاول أن تفكر بإيجابية فهي مجرد مقابلة شخصية عادية وكأنك أمام شخص واحد فقط, ولكن بالطبع يجب أن تحاول أن توجّه حديثك إلى كل أعضاء لجنة التحكيم بنسب متقاربة ، فلا تتحدث مع واحد فقط وتتجاهل الباقين , وإذا تلاحقت الأسئلة فلا تتردد في أن تطلب إعادة آخر سؤال حتى تستطيع تقديم الإجابة المناسبة . في النهاية يجب اتباع قواعد الاتيكيت عند تحية أعضاء لجنة التحكيم فتبدأ بتحية السيدات أولا ثم الرجال الأكبر سناً وهكذا .



كيفَ تستعدُّ للمقابلة :
1- اهتم بمظهركَ الخارجي ، واختار الملابس المناسبة ، وطريقة ارتدائها بحيث تكون بسيطة ، وابتعد عن التكلّف والتصنع ، والإسراف ، والبهرجة ، والتأنق الزائد ، والصيحات المبالغ فيها , وكلما اقترب نمط الزي مما يرتديه العاملون في الجهة التي ستُعقد فيها المقابلة كان ذلك أفضل ، واحرص على الأناقة عموماً بحيث يتوجب عليك أن ترتدي ثياباً أفضل قليلاً من تلك التي تستخدمها يومياً ، وليس من الضروري أن تكون ملابسك جديدة أو بحسب الموضة لكن نظيفة ومرتبة .
والمظهر العام للشخص لا يعتمد فقط على ما يرتديه , فالنظافة ، وتمشيط الشعر ، وتقليم الأظافر لا تقل أهمية عن كل ما سبق .
إن المظهر العـام يلعب دورا كبيراً فـي التأثير علـى الشخص الـذي يُجري لك المقابلة .
2- من المهم أن يصل المتقدم للوظيفة في الموعد المحدد للمقابلة وهو في حالة نفسية جيدة وبعيدة عن القلق والاضطراب , لذا يفضل أن يقوم باستطلاع مسبق لمكان إجراء المقابلة ، وكيفية الوصول للمكان حتى لا يحدث احتمال بوجود خطأ في العنوان أو سوء تقدير للوقت اللازم للوصول إليه . ويُنصح في هذا الصدد بالوصول قبل موعد المقابلة بوقت كاف إلى مكان قريب من الموقع المنشود وتمضية الوقت المتبقي في التجول للاسترخاء أوتناول بعض المرطبات .
3- الانطباعات الأولى التي تتشكل في بداية المقابلة الشخصية كثيراً ما تستمر , لذا يجب على المتقدم للوظيفة أن يدخل لغرفة المقابلة بخطوات واثقة وقامته ممدودة وأن تكون قبضة يده عند المصافحة قوية وتوحي بالثقة والتفاؤل , ولا مانع من أن يبدأ المتقدم بالحديث ببعض عبارات المجاملة “غير المصطنعة” حول الشركة ، أوالقاعة الموجود فيها ، أو شيء من هذا القبيل مما قد يشيع جواً من الألفة في المكان .
4- يجب على المتقدم للوظيفة أن يجيد الإنصات وألا يقاطع محدثَّه حتى لو اعترض على بعض ما يقوله ،وفي حال اختلاف وجهات النظر حول موضوع ما ألايسعى لإثبات وجهة نظره بجميع الوسائل , وكأنه في مناظرة , وعليه إبداء رأيه بلباقة ثم محاولة الانتقال إلى موضوع آخر . وكثيراً من المقابلات الشخصية لم تُثمِر فرصةَ العمل المرجوة , لأن المتقدم ترك الانطباع بأنه عنيد أو شديد التشبث برأيه .
5- كما أن الإنصات فضيلة فإن على المتقدم للوظيفة أن يطرح أسئلةً ، أواستفسارات تنمُّ عن حرصه على الإحاطة بالمعلومات اللازمة عن الجهة التي يسعى للالتحاق بها ، وعن فرصة العمل موضوع المقابلة , و هنا يظهر الإعداد الجيد للمقابلة , و للأسف فإن غالبية المتقدمين وبخاصةٍ حديثي التخرج يتعاملون مع المقابلة الشخصية وكأنها تحقيق في أحد أقسام الشرطة ، وبالتالي لا يتكلمون إلاعند توجيه سؤال إليهم و يتحرّقون شوقاً لإنهاء المقابلة .
6- اجمع أكبر قدر من المعلومات عن صاحب العمل ، وعن الشركة وعن أهدافها وتحديداً عن الوظيفة المتقدم إليها . ويُستحسن التعرف على اسم الشخص أوالأشخاص الذين يقومون بإدارة المقابلة . ولهذا يجب الإعداد للمقابلة الشخصية بمعرفة كل ما يمكن عن الجهة التي دعته للمقابلة , ومن ثم ينبغي التعرف على أنشطتها ومنتجاتها أو خدماتها إضافة إلى ما تيسر عن تاريخها . ويُفضل لو قام المتقدم للوظيفة بالدخول إلى موقع الإنترنت الخاص بهذه الجهة إن وجد . لذلك يُحَبّذُ أن يقوم المتقدم للوظيفة بالحصول على بيانات الجهة التي ستُجري له المقابلة والسوق أو القطاع الخاص الذي تنتمي إليه بشكل عام . فهذه المعلومات توفّر ذخيرة كافية للمتقدم للوظيفة , لكي يتمكن من خلالها إظهار اهتمامه الجدّي بالشركة أو المؤسسة التي يسعى للالتحاق بها , كما إنها تبرز نضجه وإحاطته بالأمور ووعيه العام بالتكنولوجيات والبرامج التي يسعى صاحب العمـل لإلحاقه بها ، وتهيئ تلك المعلومات أيضاً للطالب إمكانية إطالة فترة المقابلة الشخصية في موضوعات تقـع في دائرة اهتمام الطرف الآخر , مما يقوّي - لاشعورياً - من العلاقة بين طرفي المقابلة ، وهو ما يمكن ترجمته بفرصٍ أفضل عند مقارنة الشخص المعني بباقي المتقدمين لوظيفة ما .
7- اجمع نسخاً نظيفةً من الأوراق المطلوبة لهذه الوظيفة مثل : الشهادات العلمية ، وشهادات الخبرة ، والسيرة الذاتية ، وخذ أكثر من نسخة من هذه الأوراق .
8- رتِّب أفكارَك وتساؤلاتك جيداً قبل الذهاب للمقابلة .
9- كنْ مستعداً لتقديم الشرح عن مؤهلاتِك للعمل، والأجوبةِ عن الأسئلة التقليدية، واعمل على تطبيق ذلك مسبقاً من خلال تمثيل الأدوار مع صديق لك ، أو أمام المرآة في البيت .
10- حدد الأسئلة التي تريـد طرحَها في أثناء المقابلة ( طبيعة العمل ، ساعات العمل ، الراتب ، الحوافز ….
11- إذا لم تكن مستعداً لإجراء المقابلة فاتصل بصاحب العمل بالسرعة الممكنة ، وحدد موعداً آخر .
12- النوم يُريح الذهن ، لذا عليك أن تنام في الليلة السابقة لموعد المقابلة ؛ لأن هذا سينعكس إيجاباً على مظهرك وحيويتك وصفاء ذهنك .
13- يوم المقابلة : احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق .
الأسئلة الأكثر شيوعاً في المقابلات ، وأبرز الإجابات المفترضة عنها:
عادة ما تتضمّنُ أنواع الأسئلة التي تُطرح على المتقدّم من قبل أصحاب العمل :
- أسئلةً شخصية
- أسئلة تخصصية
- أسئلة عن الخبرات العملية
- أسئلة عن الرغبات والميول المهنية
وفيما يلي أعرض أمامكم أبرزها :
1- ما سبب رغبتك في العمل في هذه الشركة ؟ يجب أن يتضمن ردك مزايا الشركة من وجهة نظرك التي كونتها من المعلومات التي جمعتها سابقاً . حـاول الإشارة إلى سمعة الشركة الجيدة ؛ أو أي معلومة إيجابية أخرى تعرفها عن الشركة، مثل: توجد لديكم فُرص للتدريب ، فرص متساوية للجميع ، العمل هنا يُتيح الفرصة للعمل في أمور أحبّها.
2- لماذا تركتَ عمَلَك السابق ؟ دائماً يبحث من يُجري المقابلة عن أي صفات سيئة أو نواحي نقص لدى المتقدم للوظيفة ؛ فعليك توخّي الحذر من التذمر من عملك السابق ، بل عليك أن تمدح شركتك السابقة أو تقول أمراً إيجابياً عنها . اشرح باختصار وبصدق أسباب تركك للعمل السابق . قـل أي أمر إيجابي يمكنك قوله . على سبيل المثال : إذا تركت العمل لأسباب صحية، أشر إلى أنك قادر الآن على تحمّل كافة المهام المنوطة بالعمل الجديد . لا تنسَ أن تشير إلى أنك قد اكتسبت خبرةً من عملك السابق في تحمل المسؤوليات .
3- ما الذي كنت تقوم به في عملك السابق ؟ للإجابة عن هذا السؤال يجب أن تتضمن إجابتك المهارات والمهام ذات العلاقة بالعمل الجديد، والآلات والمعدات التي استخدمتها في عملك السابق . أخبرهم بالمهارات التي لديك وكيف يمكنك الاستفادة منها. تحدّث عن مسؤولياتك والأشخاص الذين تعاملت معهم. كم بقيت هناك، والترقيات التي حصلت عليها.
4- أي نوع من المعدّات والأجهزة يمكنك تشغيلها ؟ اذكر أي نوع من المعدات ذات العلاقة بالعمل الجديد ، تدريبك ومؤهلاتك ، المدة التي شغّلت فيها هذه المعدات والأجهزة.
5- كم هي المدة التي بقيتها بلا عمل ؟ وكيف كنت تقضي وقتك ؟ صِفْ : كيف كنت تبحث عن العمل ، وما هي الأعمال التطوعية التي قمتَ بها ، والدراسات الإضافية ، والهوايات . وكل ذلك باختصار .
6- حدثني عن نفسك . ليس هذا السؤال دعوة للتحدث بإسهاب عن نفسك ؛ فحاول معرفة مغزى السؤال الحقيقي ، وذلك بطرح سؤال عن إمكانية تحديد شيء من مؤهلاتك أو عنك للتحدث عنه ، وذلك سيساعد المقابل على توجيه الحديث إلى المسار المناسب وتجنّب الأحاديث غير المهمة .
7- ألا ترى أن تأهيلك أعلى مما هو مطلوب في الوظيفة ؟ أكد على أنك تتطلع لشيء جديد ، مختلف وحيوي ، وأنه بإمكانك تلقّي التعليمات بنفس إمكاناتك لإصدارها .
8- ما الذي يجعل الموظف ناجحاً في عمله ؟ صف المهارات المطلوبة ، مثل : الالتزام بالنظام ، الحفاظ على سرية العمل ، القدرة العالية على الاتصال ، المرونة ، التكيّف مع بيئة العمل ، التعاون ، الشعور بالآخرين . يمكن أن تذكر بعض مهاراتك من خلال عملك السابق .
9- ما الذي تحب أن تصل إليه بعد 5 سنوات من الآن ؟ يجب أن تعكس إجابتك مدى خبرتك واحترافك المهني ، وبناء على المعلومات التي جمعتها عن الشركة قد تكون ملماً بالفرص المتاحة لك بها ، وبالتالي عليك التحدث عن طموحاتك في الانضمام إلى الأقسام الواعدة في الشركة . بيّن لهم أنك تريد أن تعمل في نفس الشركة طوال المدة على أن تتم عملية التطوير من خلالها .
10- كيف يمكنك معالجة ضغط العمل ؟ صف الضغط في أعمالك السابقة مستخدماً أمثلة حديثة ، مثل: كيف تصرّفت مع تغيير الموعد النهائي لإنجاز أمر ما ، إنهاء طلبات بسرعة بالغة ، التعامل مع العجز في الموظفين .
11- ما هو الراتب الذي تتوقعه ؟ إن كان مستوى الراتب قابلاً للتفاوض كن مستعداً للتفاوض . ولكن كن حذراً ، طلبك العالي جداً قد يُخرِجك من المنافسة على الوظيفة ، وبطلبك المنخفض جداً قد تكون أنت الخاسر مستقبلاً . حاول أن تعرف مسبقاً مستويات الرواتب في جهة العمل قبل حضور المقابلة .
12- كيف كان معدل غيابك عن عملك السابق ؟ إن كان نادراً ، أخبرهم بذلك.
إن كان الغياب مشكلة تواجهك، اشرح لهم أسباب ذلك، لتطمئن أصحاب العمل على حل هذه المشكلة. إن كانت لديك إعاقة، ناقش معهم بحرية الحلول المتاحة، وكن إيجابيا.
13- متى ستكون جاهزا للبدء في العمل ؟ لتكن إجابتك: “في أسرع وقت ممكن”! لاتضع أي عقبات في الطريق .
14- ما هي نقاط قوتك ونقاط ضعفك ؟ ينبغي أن تكونَ على دراية بنقاط قوتك وضعفك ، وذلك من المعلومات الموجودة في طلبك للحصول على الوظيفة وسيرتك الذاتية التي قدمتهما .ابدأ بشرح أجزاء من عملك السابق كانت صعبة عليك ، ثم اشرح كيف تمكّنت من التغلب على هذه الصعوبات. كن موجزاً وصادقاً .
إن أصحاب العمل يقدّرون الأشخاص الذين يعترفون بأخطائهم أكثر من الذي يلقونها على الآخرين .
15- ما أصعب موقف واجهته في حياتك العملية ؟ ترتكز الإجابة هنا على جزأين : أولاً تعريفُك للمصاعب ، وثانياً كيفية تصرّفِك في مثل هذه المواقف ؛ لذا يجب أن تروي لمن يُقابلك موقفاً صعباً مررت به ، وأظهرت حسن تصرف في حلِّه، كما أن عليك أن تتجنب المواقف المرتبطة بزملاء العمل.
16- هل تفضل العمل منفردا أم مع آخرين ؟ يهدف هذا السؤال إلى معرفة ما إذا كنت شخصاً تنسجم مع العمل الجماعي ، وعليك أن تتأكد قبل الإجابة إذا كان العمل يتطلب منك العمل منفردا أم أنه عمل يمكن أن يكون جماعياً ، ثم أجب الإجابة المناسبة ، مثل (عادة ما أكون سعيداً بالعمل منفرداً إذا كان العمل يتطلب ذلك، لكنني أفضل أن أعمل ضمن فريق فذلك سيساعد على إنجاز الكثير).
17- هل لديك أية أسئلة ؟ عادة ما يطرح هذا السؤال في نهاية المقابلة . جهّز نفسك للسؤال عما تريد معرفته عن الوظيفة والشركة . وهذه بعض الأمثلة :
- لماذا هذه الوظيفة شاغرة ؟
- لماذا رحل آخر موظف عنها؟
- من سيكون مسؤولي المباشر؟
- ما هو التدريب الذي أحتاجه؟
- ماذا سيكون عملي الأول؟
- متى سأتلقى جوابكم على طلب التوظيف؟
إن كثيراً من القائمين على المقابلة يسألون المتقدم للوظيفة في نهاية المقابلة عما إذا كان لديه استفسارات , وهنا ينصرف ذهن المتقدم للوظيفة غالباً إلى مواعيد الإجازات أو مواعيد العمل في حين أن الأفضل أن يُبدي المتقدم للوظيفة اهتمامه بفرص التدريب المتاحة والوقت اللازم لتولي مسؤوليات أكبر والترقي وهكذا .
أسئلة أخرى متوقّعة في أثناء المقابلة :
1- ما هي الأهداف التي تُريدُ تحقيقها في حياتك المهنية ؟ وما الأهداف التي نجحت في تحقيقها ؟
2- لماذا اخترت العمل في هذا المجال تحديدا ؟
3- كيف تقيّم النجاح؟ وهل يمكن أن تعطي مثالاً لنجاح أحرزته ؟
4- هل تفضل التعامل مع الأشخاص أم مع البيانات؟
5- كيف تستطيع التعامل مع مشاكل العمل؟
6- أعط مثالاً لمشكلة كبرى واجهتك واستطعت أن تحلها بنجاح .
7- ما أهم بالنسبة لك : نوعية الوظيفة أم المرتب ؟
8- ما هو متوسط المرتب الذي تتوقعه؟
9- أعطِ مثالاً عن مـوقف اضطررت أن تتخذ فيه قراراً سريعاً , وما كانت نتائجه ؟
10- ما هو أكثـر موقف صعب تعرّضت له في عملك من خلال تعاملك مع العملاء ؟
11- كيف يمكنك أن تتصرف إزاء مسؤوليات متعددة ملقاة على عاتقك ؟
12- ما هو التحدي الذي واجهته في عملك من قبل وكيف تعاملت معه ؟
13- ما هي صفات المدير الناجح ؟
أخطاء شائعة في المقابلة :
أمور يجب أن تتجنبها في أثناء المقابلة الشخصية :
1- طريقة تصفيف الشعر بحيث لا يكون هناك مبالغة في الطول أو القصر .
2- تنظيف الأسنان حتى تكون رائحة النفس طيبة في أثناء الكلام .
3 - تقليم الأظافر .
4- عدم الذهاب إلى المقابلة وعلى اليد أو الذراع آثار لوشمٍ معيّن .
5- الإجابة السريعة عن السؤال دون ترك وقت للتفكير قبل الإجابة . وهذه النقطة تدخل ضمن عدم الإضغاء الجيد للسؤال .
6- الكلام بصوت منخفص بحيث لايسمعك من تتحدّث معه ، أو الكلام بصوت مرتفع ، وكن واثقاً من نفسك , ولكن أحذر من الثقة الزائدة فقد يتم فهمها على أنها عدوانية .
7- الخروج عن موضوع السؤال إلى موضوع آخر .
8- الإسهاب ، والدخول في تفاصيل غير لازمة لايتطلبها السؤال .
9- الارتباك وعدم الثقة بالنفس . فلابد من أن تتعامل بثقة مع المواقف التي ستصادفك في أثناء المقابلة .
10- الظهور بمظهر اليائس الذي يقبل أية وظيفة ستعرض عليه .
11- مضغ الحلوى أو اللبان .
12- التدخين ، و لو عَرضَ عليك المسؤول عن المقابلة سيجارةً ارفضها بأدب .
13- إصدار إشارات أو إيماءات مربكة أو مثيرة للانتباه .
14- وضع ساق على ساق والاسترخاء بطريقة ممثيرة للاستهجان .
15- الجلوس قبل السماح لك بذلك .
16- النظر أو التفتيش في الأوراق الموجودة على الطاولة .
17- ترك الجوال مفتوحاً ، أو الرد على أي مكالمات .
18- لاتمزح أو تخفف الدم ، ولا تُلقِ بالنكات في أثناء إجراء المقابلة .
النصائح الضرورية التي لا غنى عنها قبل المقابلة وأثناءها :
1- النوم جيداً في الليلة التي تسبق المقابلة ، وتناول طعام الإفطار قبل الذهاب للمقابلة .
2- خطط للوصول مبكراً إلى مكان إجراء المقابلة , فلا يمكن قبول أي عذر للتأخير , وإذا حدث أمر ما أدى إلى تأخيرك فيجب الاتصال فوراً للاعتذار .
3- احضِرْ معك نسخاً إضافية من سيرتك الذاتية فقد تحتاج إليها.
4- انظر في عين محدّثك حتى تُشعره بثقتك بنفسك.
5- لا تكذب ، وأجب عن الأسئلة بوضوح ولا داعي للتفاصيل غير اللازمة.
6- ابرز إنجازاتك السابقة ، ولا تعط أي انطباع سلبي عنك .
7- لا تجب عن الأسئلة بنعم ولا فقط ، وحاول أن توضح مواهبك وقدراتك مع إعطاء بعض الأمثلة للدلالة عليها.
8- لاتتعرض لأي مشكلة شخصية تخصك.
9- تذكر أن المقابلة الشخصية هي فرصة لك أنت أيضاً لتقييم الشركة والعاملين بها .
10- وضّح ما يمكن أن تقدمه للشركة بدلاً من السؤال عما يمكن أن تقدمه هي لك .
11- عند نهاية المقابلة الشخصية علـى المتقدم للوظيفة صافح القائم بالمقابلة ، وأبتسم ، وأنظر إليه مباشرة ، وأشكره على ما أتاحه له من فرصته, كما أنه لامانع من السؤال عن التاريخ الذي يتوقع فيه معرفة نتيجة المقابلة , حيث إنه في أغلب الأحيان تقابلُ الجهة الراغبة في التوظيف عدداً من المتقدمين قبل اتخاذ قرارِها بشأن مَن سيقع عليه الاختيار , ويهمل % 99 منهم . ومن الضروري إرسال خطاب شكر في اليوم التالي للجنة التي أجرت المقابلة يعبر المتقدّم للوظيفة من خلاله عن امتنانه للمقابلة وازدياد تطلعه للالتحاق بالشركة أو المؤسسة بعد ما سمعه عن أعمالها وخططها خلال المقابلة, و يساعد هذا الخطاب في التذكير بشخص المتقدم , كما أنه يبرز دماثة خلقه ودرايته بآداب التعامل المهني خاصة أن المتقدمين الذين ينافسونه على الوظيفة كُثُر .
ماذا ترتدي في أثناء المقابلة ؟
إن مظهرك - في أثناء إجراء مقابلة العمل - الذي يتضمن المظهر العام وطريقة التصرف وتعبيرات الوجه المختلفة هو الذي يحدد كيفية حكم الآخرين عليك للوهلة الأولى ؛ لذا فإنه يتعين عليك أن تترك انطباعاً إيجابياً أثناء إجراء مقابلة العمل . ومن أهم العوامل التي تؤثر في رأي مسؤول التوظيف هو ما ترتديه . فمن وجهة نظره أن مظهرك يدل على مدى ملاءمتك للعمل بالشركة . ومن الممكن أن يكون مظهرك هو السبب الرئيسي لاختيارك من ضمن باقي المتقدمين . فكيف تعطي انطباعاً إيجابياً من الوهلة الأولى ؟
وهذه بعض النصائح التي تُقدّم عادة في هذا المجال :
إن القاعدة الذهبية لكل من الرجال والنساء هي (الظهور بمظهر نظيف ولائق بمكان العمل الذي تتقدم إليه) .
فعلى سبيل المثال إذا كنت تتقدم لوظيفة في شركة تعمل بمجال تكنولوجيا المعلومات والانترنت حيث يلبس الموظفون الملابس غير الرسمية ستُعتبر مبالغاً في أناقتك إذا ماذهبت إلى هناك مرتدياً بدلة, وعلى العكس من ذلك إذا كان عليك إجراء مقابلة عمل في بنك استثماري أو فندق كبير فستترك انطباعاً سيئاً إن ذهبت مرتدياً ملابس غير رسمية بدلاً من البدلة التقليدية .
فكيف تستطيع معرفة ما هي الملابس الملائمة لإجراء المقابلة الشخصية في شركة معينة ؟ بكل بساطة يمكنك أن تسأل أحد معارفك من العاملين بالشركة أو الذهاب إلى الشركة متعللاً بأي عذر لرؤية الجو العام بالشركة وهذا ما ستعكسه لك ملابس الموظفين هناك .
ارتدِ ملابس تلائمك, فلا ترتد ملابس واسعة عليك أو ضيقة , فإذا كانت لاتناسبك فلاترتدها .
ومن الأفضل ارتداء بدلة إلا إذا علمت أن الموظفين يرتدون الملابس غير الرسمية . ويكون ذلك على النحو التالي :
- يُفضّل ارتداء بدلة غامقة ذات قطعتين من لون واحد ، ويفضل أن تكون زرقاء أو رمادية ، ويجب أن تتجنّب البدل السوداء تماماً ، فهي مناسبة لحفلات العرس ووجبات العشاء الرسمية، فإن ارتديتها فستعطي انطباعاً سيئاً يتمثّل في أنك غير معتاد على ارتداء البدل ، أو أن هذه هي البدلة الوحيدة التي تمتلكها ، ولاحظ أنه يجب الامتناع عن إقفال الزرّ السفلي للسترة .
- ارتدِ قميصاً بلون هادئ أكمامه طويلة , ويكون لونُه مناسباً للبدلة لذا فإن اللون الأبيض أو الأزرق الفاتح سيكون اختياراً آمناً .
- اختر ربطة عنق تقليدية مناسبة للون القميص والبدلة ، وتجنب الألوان الفاقعة ، مثل : الأصفر والوردي . ويجب أن تربطها بشكل صحيح أي تصل حتى الحزام ، فلا تكون قصيرة فيكون شكلها كوميدياً أو طويلة تتعدى منطقة الوسط.
- أن يكون لون الحذاء غامقاً ويتم تلميعه جيداً .
- يجب أن يكون لون الجورب غامقاً ( تفادى اللون الأبيض) ، وأن يكون الجورب طويلاً حتى لا يظهر لون الجلد .
ارتد حزاماً جلدياً يتناسب مع لون الحذاء .
- لا تذهب أبداً إلى مقابلة ، وأنتَ ترتدي بنطلون (جينـز) أو (تي شيرت) أ(حذاء رياضياً) أو (صندل) .
وأخيراً إن مظهرك العام لا يتحدد فقط بناءً على ما ترتديه ، ولكن يؤثر فيه أيضاً طريقة تصفيف الشعر (وحلاقة الذقن بالنسبة للرجال) بالإضافة إلـى رائحة الجسم , فإن رائحة العرق أو رائحة العطر المبالغ فيه كل منهما يعطي انطباعاً سيئاً ، وكذلك كيفية تصرفك ؛ أي كيف تمشي , كيف تجلس , كيف تتكلم , كيف تصافح . فكل هذا يعطي انطباعاً عن مدى ثقتك بنفسك ، لذلك فعندماً تقف قف مستقيماً واجلس مستقيماً .

]العنوان: مهارة إدارة الندوة - المؤلف: عبد الله خلف العساف
أخواني وأخواتي يامن تخطون أولى مراحل حياتكم العملية..
((المقابلة الشخصية)) عند التوظيف هي من أهم المراحل ..كي يتم قبولك للعمل في أي منشأة صحية..
وكثيرة هي التساؤلات عن كيفية تخطي هذه المرحلة ..
لذا أتمنى أن تساعد هذه النصائح في تخطيها..

أولا ابدا بجمع معلومات عن الجهة التى ستلتحق بها خاصة ما يتعلق بنشاطها وفروعها بحيث تكون ملما بالجزء الاكبر من المعلومات حولها ..

ويمكنك ان تجمع هذه المعلومات من عدة مصادر سواء من داخل المنشأة الصحية او من مواقعها على الانترنت او من الاخبار التى تنشر عنها فى اى من وسائل الاعلان .

ومن المعلومات التى سوف تحصل عليها قد تحتاج الى مناقشة الشخص الذي سيجري المقابلة فى بعضها خلال المقابلة الشخصية .
ويمكنك الاستعانه بالنقاط الاتيه:

1. حدد الاسئلة المالوفة فى مثل هذه ا اللقاءات وتدرب على الاجابة عنها قبل المقابلة.

2. حدد النقاط التى تريد الاستيضاح عنها من الجهات التوظيفية ودونها فى مفكرة واسترجعها قبل المقابلة ،ثم استفسر عنها بعد انتهاء المقابل من الحديث .

3.احرص على ترك انطباع جيد لدى المقابل فالانطباعات الاولى غالبا ما تدوم .

4. اختر الالفاظ والكلمات بشكل دقيق خاصة اذا احتجت الى مصطلح اجنبى .


5. تجنب الحركات الجسمانيه السلبية كهز الساقين او ثنى الذراعين وتشابكهما .

6. احرص على وجود ورقة وقلم معك لكتابة اى معلومة هامة.

7. يجب ان ترتدى ملابس مناسبة .

8. يجب ان تراعى ان تكون فى اجمل هيئة وفى منتهى الاناقة بدون مبالغة .


9. احرص على الوصول الى مكان المقابلة قبل الموعد بفترة مناسبة .

10. انقر على الباب نقرا خفيفا قبل الدخول .

11 ابدا بالقاء التحية على المدير او صاحب العمل او من سيجرى المقابلة وصافحه بصورة غير متكلفة ثم اجلس .
12. حافظ على ابتسامة خفيفة على وجهك اثناء اللقاء.

13. حاول ان تصغى لكل كلمة صغيرة او كبيرة يقولها المدير ولا تنشغل عنه بالتطلع الى التفا صيل الموجودة فى المكان اى كانت .

14. كن واثقا فى نفسك وابتعد عن الغرور .

15. استخدم نبرة صوت متزنة بحيث لا تكون مرتفعة او منخفضة ولا تتردد فى الكلام.

16. لا تتحدث عن الراتب قبل ان يذكر ويفضل عدم الحديث فيه.

17. حاول ان تؤكد انك حريص على العمل فى هذا المجال والتعاون مع اصحابه .

18. لا تبادر بالمصافحة لصاحب العمل عندما تهم بالانصراف الا اذا رغب هو فى ذلك حتى لا تتسبب فى احراج نفسك .

19. كن حريصا جدا عندما تهم بالانصراف وتجنب الارتباك او الاصطدام باى شىء موجود بالمكتب لان ذلك يعطى انطباع سىء .

20. والأهم من ذلك الدعاء والإستخارة والخيرة فيما اختاره الله..
منقول من ملتقى التربيه والتعليم
وفقك الله

بايعتها
29-02-08, 04:22
يالؤلؤه وش هاللي مكتوب لو هي انا اللي بقابل اهون
مع اني ماقريته والله بس كشيت من ك ث ر ه
عموماً ادري ان كل اللي مكتوب مفيد جهد تشكرين عليه
وانت يااخي مدور توكل على الله ودرعم على البركه ولاعليك ان شاء الله

ودعني20
29-02-08, 05:37
مع التحية للكاتب .. مبروك .. والله يوفقك
إذا قراءة ما كتبته لؤلؤه في بحر وفهمته
اعتبر نفسك مقبول