المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين د. الحمد وغيور...علامة استفهام؟



آرم سترونق
01-07-01, 22:39
حاولت ان افهم موقف بعض الاخوة الذين طالبوا بشطب غيور واسموه "فجور"
وهم نفسهم الذين طالبوا باتاحة الفرصة للحمد والاستماع اليه.
اقول حاولت ولم افلح!
فمالفرق بين هذا وذاك؟
هل هو حرف الدال؟
ام ماذا؟
ارجو ان لايفهم موقفي على انه تأييد لأي منهما...
انا فقط احاول ان اتفهم موقف بعض الاعضاء الذي يبدو لي متناقضا؟
ام تراهم على صواب؟

جراح
02-07-01, 01:23
عزيزي أرم سترونق .... ما قلتة يضع علامات تعجب بطول سور الصين !! لا تخف فا غيور موجود بيننا .. أنه في كل هواء تستنشقه تجده موجود .. هو غيور .. وغيرتة سوف تبقى .. مهما حاول المنظمين والمعدين لهذا المنتدى فهو سوف يحاول إختراق جدار الصمت!! فتش عن غيور تجدة بين أناملك وانت تكتب .. تجدة في ذهنك وانت تفكر .. تجده يجرح ويداوي وانت تقراء لما يكتب .. سوف يظل يدلي بدلوة حتى الثمالة !! بفكره .. وحريته .. وشجاعتة !!

النشرة الإخبارية
02-07-01, 03:03
بل بئس الدلو دلوه ، أين الشجاعة بالله عليك ..؟؟ حتى الرسول صلى الله عليه و سلم و صحبه الكرام لم يسلموا من شره ,...بئست الحرية هذه ...

سهيل التميمي
02-07-01, 03:19
لاحياه الله ولا بياه من يستهزيء بسنة المصطفى
صلى الله عليه وسلم... وإن كان جراح هو غيور
فعليه الإلتزام بالأدب بآداب الإسلام والترفع عن هذه
الأمور وترك الإستهزاء لأن عقوبته عظيمة ...
.... تحياتي ......

الأباتشي
02-07-01, 15:58
عزيزي آرمسترونق
أنا لم يكن لي موقف محدد من ( الحمد )
في كل ماطرح هنا .. لسبب بسيط هو انني .. لم أقرأ له
فقط قرأت مقالاته في الشرق الاوسط ولم أجد فيها مايريب
وأجزم ـ قاطعا ـ أن كثيرا ممن كافحوا أو نافحوا لم يقرأوه
وأن كل ماأثير حوله من زوبعه وضجيج انما هي
بنقول من هنا وهناك ..
ومع ذلك فهو يمتلك فكرا ـ مطروحا ـ للجميع .. ويمتلك
نافذة الى الناس أكبر من حائل .. فسبعة عشر حاضرا
أو يزيدون .. لن يمثلوا قمعا لشره أو درءا لمفاسده ..
أما من تسمى بغيور .. وجارح مين ياعم .. فقد خصص
وعمم واسفل في طرحه .. حتى الثماله .. وهو صاحب
فكر منحرف .. وشجاعة مفتعله .. وحرية فوضويه
فهو يؤمن بمقولة ( اذا قلت لاأخاف واذا خفت لاأقول )
في الحياة العامة أما هنا فالمقولة تصبح هكذا ( أقول
ولا أخاف فالامر غير مكشوف ) ..
ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه .

جراح
02-07-01, 18:03
جملة واحدة للرد .. أنتم المتنعتين .. لا أقول سو .. ليس بصياح الغراب يجي المطر !!!

الأباتشي
02-07-01, 18:24
[ولابنباح الكلب
ينقطع..
.....
لما العجله .. هل تخاف الى هذا الحد
أن تكتشف.. أين القلم الرعاف
اطمئن ــ وهذا المستحيل ــ
أنت مكشوف خلقه .. ولكن ليس هناك سجن
أضيق مما أنت فيه
ووضع أزرى مما تعيشه
حياة الغربان .. وفقر النصارى
******
عندما صقرت الغربان .. وقف القطر
عندما تنبهت الفواسق .. نبت الفطر العفن
رأينا اليباس في حلوقكم ..
ونبت العشب السام في مرابعنا .. ولكن
لازال لدى الجواد صوله


]

جراح
03-07-01, 01:35
يبدو أن الحديث مع.. المتكورين أشبه ما يكون بالشرب من ماء الوحل في يوم مطر !! ظهرت كتابات روائينا الكبير عبدالرحمن منيف في هذا الشكل من الناس عندماقال : هي عبارة عن جواز سفر للدخول في عالم ........ أفعل كذا وقل كذا وانهر كذا .. تصبح كذوات!!

الأباتشي
03-07-01, 01:50
يظهر انك ممن يعيشون في مدن الملح البائسة وممن لازالوا في وحلهم يعمهون ينقصك الكثير من الجرأه لتتحدث بنفسك فتستند الى الخواء ممن
غسلوا مخك بالطين والوحل وليته عقب مطر فهذه خلقتك وفطرتك ولكنه
من حمأة في مستنقع راكد ظل زمانا ترتاده غربانك وسحالي كهنتك ممن
تنعق بحديثهم الذين استقوه من شاذين وساقطين في الوحل حتى ذقونهم
تشبعت بفكر ردئ يخرج من فروج المومسات .

الأباتشي
03-07-01, 01:51
يظهر انك ممن يعيشون في مدن الملح البائسة وممن لازالوا في وحلهم يعمهون ينقصك الكثير من الجرأه لتتحدث بنفسك فتستند الى الخواء ممن
غسلوا مخك بالطين والوحل وليته عقب مطر فهذه خلقتك وفطرتك ولكنه
من حمأة في مستنقع راكد ظل زمانا ترتاده غربانك وسحالي كهنتك ممن
تنعق بحديثهم الذين استقوه من شاذين وساقطين في الوحل حتى ذقونهم
تشبعت بفكر ردئ يخرج من عفن الدنيا ليسقط في درك النار .

المرزبـّـة
03-07-01, 01:58
أراك تشرب من الصافي..
أنت خلك في مستنقعات عبد الرحمن منيف وتركي الحمد وعبد القدوس ويمكن يجوز لك بعد عبد الله القصيمي..
خلك منهم وجاي تراهم قدرك، واللي في جعبتهم يصلحلك.

سهيل التميمي
03-07-01, 02:22
بئس المورد وردت
وبئس الماء شربت ، هواء قذر
ومستنقع وحل ، وطين حمئة
ستجدها حتى بين أظافرك ...
لن تستطيع أن تخرجها حتى تبتعد
عن هذا الوحل ...
إن له عبيقاً كريها ...
ليته كالقمامة كان ..
لا.. وربي إنه معاداة للواحد القهار
ومجانبة لدرب الحق والفضيلة
هم وهم الذين نادوا في سابق عهدهم
بما تعتقده وتمجده وتطبل له .. عن الأنظار تواروا
مابالك أنت حملت الراية
وأتيت تحاول بث سمومك
بعداً لك وسحقا..
أفي ملتقانا تنبح كلابك!!!
أم بين أظهرنا تسوق حميرك...
لا.. وربي بل الحمير منهم أفضل
لأنها لاقلوب لها فتميز..
عجبي لاينقضي !!!
من مثلك يكون العجب ...
أشربت من أرضنا وعذب مائها؟؟؟؟
أمشيت فوق ترابنا وطهارة ذراته؟؟؟؟
وتعاند أوامر خالقك ومولاك ...
تباً لك وبعداً ...
بعيداً خذ حمارتك واركب فليس لك هنا مكان
ذهب الحمار بأم عمرٍ .... فلا رجعت ولا رجع الحمار
.... تباً....